لزقة يمتصها الجلد .. أحدث علاج لمرضي السكري


يبذل العلماء جهودهم للبحث عن الجديد في علاج السكري بكافة أنماطه المختلفة والبحث عن وسائل غير مؤلمة لعلاجه ، خاصة أن مريض السكري شبه متعايش مع المرض بشكل يومي ، وفي هذا الصدد نجح أحد الأطباء المصريين في ابتكار طريقة جديدة لتحضير عقار "glimiperide " الذي يستخدم في علاج مرضي السكر من النوع الثاني، وذلك من خلال لزقة يمكن للجلد امتصاصها بدلاً من الأقراص.

وأشار الطبيب المصري حسين عثمان الأستاذ بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة ، إلى أنه استخدم قاعدة مناسبة في تحضير العقار تزيد من قوة امتصاصه مع الاستعانة بمواد محفزة تزيد من نفاذية العقار من خلال الجلد، حيث استخدم "السيكودكسترينات" لتكوين مركبات تحسن من صفات الدواء من حيث معدل الإذابة والثبات والحماية من الضوء والحرارة والأكسدة والتكسير بالإنزيمات، هذه الصيغة الصيدلانية الجديدة من هذا العقار تستخدم علي هيئة لزقة وتتميز بخروج الدواء بكميات محسوبة بدقة ويستمر مفعولها من 3 ، 4 أيام.

حيث أوضح عثمان أن هذا الأسلوب يقلل من كمية العقار المستخدم ويمنع تعارض العقار مع الطعام ومع العقاقير الأخري فيقلل من المشاكل التي تحدث للجهاز الهضمي من استخدام الأقراص، والأهم من ذلك هذه اللزقة تحافظ علي مستوي السكر في الدم فلا يحدث هبوط مفاجيء له.

وفي نفس السياق، تمكن باحثون بريطانيون من اكتشاف الجين المسبب لمرض السكر من النوع الثاني، والمسئول عن تنظيم وإفراز الأنسولين في الجسم.

وأشار البروفيسور فيليب نروجيل بامبريال كولدج بلندن، إلى أن الجين الذي يسبب مرض السكر من النوع الثاني، قد وجد تحور في مستقبلات عنصر الزنك والذي يعرف باسم "slc30A8 " والمسئول عن تنظيم وإفراز الأنسولين في الجسم وبهذا الاكتشاف يمكن عمل اختبار جيني عن طريقه يمكن معرفة الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.

وأوضح نروجيل أن هذا الاكتشاف المبكر يمكن أن يمنع الإصابة عن طريق تنظيم الغذاء وضرورة الاهتمام بالرياضة وكذلك إنقاص الوزن ويمكن في المستقبل القريب العلاج بالجينات لمنع الإصابة بالمرض لمن لديهم استعداد وراثي.