إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

«الديمقراطية» إشكالية المثقف والسياسي العربي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • «الديمقراطية» إشكالية المثقف والسياسي العربي

    «الديمقراطية» إشكالية المثقف والسياسي العربي



    القاهرة: «الشرق الأوسط» تخصص مجلة الديمقراطية، التي تصدر عن مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بالقاهرة ملف عددها الجديد رقم (18) للحديث عن إشكالية المثقف والسياسي في العالم العربي، فيكتب د. سيار الجميل عن «الانتلجينسيا العربية» رؤية معرفية في بنية الأجيال، بينما يتحدث د. الطيب تيزيني عن المثقفين بين الإقصاء الداخلي والتوظيف الخارجي، ويناقش د. شاكر النابلسي قضية المثقفين ومستقبل الديمقراطية، مشيرا إلى أن بعض المفكرين العرب ربطوا بين مستقبل الثقافة العربية ومستقبل الديمقراطية في العالم العربي ربطا محكما، وحجتهم في ذلك أن الحديث عن ثقافة عربية جديدة وعن دورها في الإسهام في الخروج من الوضع العربي المتأزم لا يمكن أن يتم من دون تحديد قوى هذه الثقافة وان تحقيق المشروع العربي الثقافي الجديد مرتبط بمعركة الديمقراطية في الوطن العربي. ويتناول صاحب الربيعي الصراع بين السياسي والمثقف، بينما يكتب الدكتور أحمد أبو زيد، أستاذ الانثربولوجي في جامعة الإسكندرية، عن المثقفين والسلطة، الهوية الثقافية والمسؤولية السياسية، مشيرا إلى أن مشكلة المثقفين مع السلطة دائما تدور حول مدى الحرية التي ينبغي أن يتمتع بها المفكرون والمثقفون في التعبير بصراحة عن آرائهم في الأوضاع العامة السائدة وتقييمهم لها. وتكتب دكتورة مريم سلطان لوتاه عن المثقف العربي والسلطة وتحديات الماضي والحاضر، بينما يتحدث لؤي صافي مدير مركز دراسة الإسلام والديمقراطية في واشنطن عن المثقف بين دواعي السلطة وضرورات الإصلاح، وينشر د. عاصم الدسوقي مقالة عن الحرية المتنازع عليها بين المثقف والسلطة (الحالة المصرية)، يرى فيها ان الخوف من حرية الفكر والتعبير أمر يتفق بشأنه السلطة أيا كان طابعها مدنية أو عسكرية أو دينية ويناقش د. خليل فاضل الطبيب النفسي سيكولوجية المثقفين ويثير الباحث عزمي عاشور قضية الانتقال من مثقف القضية إلى مثقف السلطة. وفي حديثها الافتتاحي تقول د. هالة مصطفى رئيسة تحرير المجلة: بنظرة سريعة على واقع الحال العربي نرى أن التوجهات المرتبطة بالأيديولوجية التي سادت وتحكمت في الماضي سواء ارتكزت على الأفكار القومية العربية أو الإسلامية السياسية هي فقط المعرج لها بالانتشار وتوحيد الرأي العام واحتكار الخطاب السياسي تقريبا مقابل تهميش التوجهات الأخرى. وتحتوي المجلة على عدد آخر من القضايا مثل الإسلام السياسي في أوروبا والتقاطع مع الليبرالية وتأثيرات الفضاء الاجتماعي على الانتخابات البلدية في السعودية وموقع الأكراد على الخريطة السياسية، كما يضم العدد حواراً مع زعيم حزب التجمع اليساري المصري خالد محيي الدين

    الدكتور تركي فيصل الرشيد

    رجل أعمال . استاذ زائر كلية الزراعة في جامعة اريزونا توسان - مقيم في الرياض .
    يمكن متابعته على تويتر
    @TurkiFRasheed

يعمل...
X