إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإقناع الشفهي: تغيير العقليات وتحقيق الأهداف

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإقناع الشفهي: تغيير العقليات وتحقيق الأهداف

    الإقناع الشفهي: تغيير العقليات وتحقيق الأهداف



    - - 29/08/1428هـ
    دين برينر :

    الإقناع هو تغيير مواقف الآخرين ودفعهم إلى تصرف معين بقوة المنطق أو المشاعر. ولكن هل توجد حقا تركيبة مضمونة فاعلة لإقناع الآخرين؟ وهل هناك نظام بسيط يمكننا اتباعه لإقناع الناس بما نريد؟

    هذا ما يحاول مؤلف الكتاب دين برينر، وهو خبير في التواصل، تقديمه للقراء حيث يكشف أسرار الإقناع الشفهي باستخدام نظام فاعل على بساطته.

    يقدم الكتاب شرحا تفصيليا لعملية الإقناع الفاعلة التي تزيد من قدرة من يطبقها على إقناع المستمعين بأن يقودهم أو يبيع لهم أو يؤمنوا بفكرته. فمن يستطيع التواصل مع الآخرين وإقناعهم يكون مكسبا للشركة التي يعمل فيها، حيث تعد قوة الإقناع من أهم المهارات وأكثرها فائدة في ضمان استمرار النجاح المهني والشخصي، أيا كانت المهنة التي يعمل فيها المرء سواء أكان مسؤول مبيعات يسعى لإقناع العملاء بالمنتج أو الخدمة التي يبيعها أم سياسيا يسعى إلى ترويج أفكاره أو رجل أعمال يحتاج إلى إقناع زملائه وعملائه أو محاميا يحاول أن يكون مقنعا في دفاعه عن موكله أو إعلاميا يمارس فن الإقناع على نطاق واسع.

    يعد التواصل الشفهي وجها لوجه من أصعب أنواع التواصل، إلا أن الكتاب يساعد القراء على أن يصيروا أكثر فاعلية وتأثيرا وإقناعا في كل المواقف التي يواجهونها في حياتهم، حيث يساعدهم على تحديد أهدافهم وتعديلها وفهم من يحتاجون إلى التواصل معهم ومعتقداتهم، ووضع خطة لإقناعهم قبل البدء في عملية التواصل أو التحدث معهم.

    يعاني الكثير مشكلة الخوف والقلق والتوتر بدرجات متفاوتة عندما يكون عليهم التحدث أمام الآخرين، سواء أكان عليهم التحدث أمام جمهور كبير أم مجموعة صغيرة من المستمعين، وبالطبع يساعد إجادة فن الإقناع والتواصل كثيرا على التغلب على هذا الخوف.

    فنحن في عالم تستعر فيه حدة المنافسة بين الشركات والكيانات والأفراد ما يجعل إقناع الآخرين مهمة صعبة. والخطوة الأولى في عملية الإقناع هي التفكير والإعداد قبل الكلام، حيث يحتاج المتحدث إلى التفكير فيما سيقوله والهدف الذي يبغي تحقيقه.

    فكثيرا ما ينتج سوء التواصل وسوء الفهم والفرص المهدرة من عدم التفكير في الكلام قبل قوله وهكذا يمكن تحويل هذه الإخفاقات إلى فرص للنجاح بمجرد تنظيم عملية التواصل والتفكير فيها جيدا.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X