Announcement

Collapse
No announcement yet.

الذهب: مال الحاضر وأمان المستقبل

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • الذهب: مال الحاضر وأمان المستقبل

    المنافس الأقوى أمام الدولار

    الذهب: مال الحاضر وأمان المستقبل



    - ناثان لويس - 07/09/1428هـ

    في السنوات الأولى من هذا القرن الجديد تضاعف سعر الذهب ثلاث مرات، ما يجعله يستحق عن جدارة أن يكون المنافس الأقوى أمام الدولار. وفي الظروف الحالية التي يعيشها العالم من تصاعد المنافسة الاقتصادية العالمية وتزايد الصراعات العسكرية، يكون تجاهل أسواق الذهب لكل من يسعى لبناء ثروة على المدى البعيد قرارا مدمرا ويفتقر إلى الحكمة.

    لأكثر من ثلاثة آلاف عام ماضية استخدمت المراكز التجارية في العالم معيارا أو آخر من الذهب، ومن ثم يفترض أن يكون الذهب هو أكثر السلع فهما في العالم. ولكن هذا ليس صحيحا، فكثيرا ما يسيء الناس فهمه كسلعة تجارية ومخزن للقيمة.

    على الرغم من أن بعض الحكومات ترفض استخدام الذهب كاحتياطي استراتيجي، إلا أن هذا لا يرجع إلى فشل الذهب في أداء مهمته، وإنما يعود إلى وجود خطط أخرى لدى هذه الحكومات تعلق بعملاتها وتتجاوز مجرد الحفاظ على استقرار هذه العملات في الأسواق العالمية.
    وهكذا يؤكد مؤلف الكتاب أنه لا يوجد ما يدعونا للاعتقاد أن المكانة النقدية التي حققها الذهب في القرون الأربعة الأخيرة، بل وفي الأربعة آلاف عاما الأخيرة، لن تستمر في القرون الأربعة المقبلة.

    يتناول الكتاب موضوع العودة لقاعدة الغطاء الذهبي التي تمت على مستوى العالم، إذ أجمعت الحكومات والبنوك المركزية حول العالم على الرغبة في استقرار المال، خاصة بعد وقوع العديد من الكوارث المالية التي هزت بعض النظم الاقتصادية وأدت إلى انهيارها. في حين يقدم الذهب الاستقرار اللازم لدعم الرخاء والإنتاج حول العالم.

    يستعرض الكتاب المال في جميع صوره من القرن السابع قبل الميلاد إلى الوقت الحاضر، ويشرح بأسلوب خال من المصطلحات المتخصصة ليفهمه جميع القراء تأثيرات التضخم وتعويم العملات وتأثيرات هذه العمليات في الأسعار والأجور والضرائب والديون.

    يستعرض الكتاب تنظيم البنوك المركزية لعملية تداول الأموال، ويشرح بعض المفاهيم الاقتصادية مثل العرض والطلب وقيمة العملة. كما يتناول التأثير السلبي لزيادة الضرائب على معدلات الإنتاج وعلى التجارة واستقرار العملات.

    كذلك يقدم الكتاب استعراضا شيقا لتاريخ النقد الأمريكي والكوارث التي وقعت حديثا لبعض العملات في مختلف أنحاء العالم، خاصة كارثة النقد الآسيوي في أواخر التسعينيات من القرن الماضي وانخفاض أسعار عملات روسيا والصين والمكسيك ويوغوسلافيا.

    الاستنتاج الذي توصل إليه الكتاب في النهاية بسيط، لكن هذا لا ينقص من أهميته، وهو أن الذهب يستخدم منذ القدم كنقد لنجاحه في أداء هذه المهمة. فقاعدة الغطاء الذهبي أدت إلى عقود أو حتى قرون من استقرار المال والرخاء الاقتصادي. وإن كان التاريخ خير مرشد، فلا بد وأن يستمر هذا الوضع لفترات طويلة مقبلة.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X