في كتاب راجعه علماء واطلع عليه وزير التربية

موتى الوادي المتصدع والسرطانات الباطنية شهداء




"الجهاد في الإسلام ضوابطه ومسؤولياته"، كتاب جديد للمشرف التربوي بمركز إشراف محافظة قلوة بمنطقة الباحة عباس بن أحمد الهيمطي. يقع الكتاب في 495 صفحة وتمت مراجعته على نخبة من العلماء ثم اطلع وزير التربية والتعليم على محتواه ووعد بنسخة منه لكل معلم في المملكة.

الكتاب اشتمل على جزءين، الجزء الأول عن ضوابط الجهاد، واشتمل على أربعة فصول، الفصل الأول وفيه مبحث واحد مخصص للقراءة في خارطة الجهاد يحتوي على ثلاثة مطالب: المطلب الأول: مكانة الجهاد في الإسلام، والمطلب الثاني: الأمة المجاهدة، بينما جاء المطلب الثالث في الشجاعة، ثم جاء الجزء الثاني عن مسؤولية الجهاد حيث بين المؤلف أن الضوابط لا تكتمل إلاّ بمعرفة حدود المسؤولية عنها ولصيانة الجهاد عن الانحراف.

وكان من المطالب التي كتب فيها المؤلف مطلب "غايات الجهاد" ومسألة "إيقاف القتال إذا تحققت الأهداف"، كما عرض المؤلف شروط صحة الجهاد، وشرط تأهيل المجاهدين، وشروط وجوب الجهاد. وفي مواصفات الجهاد عرض المؤلف أحد عشر مطلبا بدأت بفوائد الجهاد وانتهت بمعوقاته.

كما عرض المؤلف شهداء من غير جهاد مثل موتى الأمراض الوبائية كالحمى الشوكية والوادي المتصدع والالتهابات الكبدية الفيروسية التي تقتل بالعدوى وتفتك بالمجموعات، وقد أنزلها المؤلف منزلة الطاعون لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "من مات في البطن فهو شهيد"، ومريض الباطنية كمريض السكر والضغط والكلى والقلب وأمراض الدم والسرطانات الباطنية.

ومن الشهداء من غير جهاد أورد المؤلف: موتى الغرق وموتى حوادث الطيران والمصابون بدوار البحر والنساء المتوفيات بسبب الحمل أو مضاعفاته وموتى الانهيارات سواء منزل أو عمارة أو جبل أو كهف أو المناجم، كما سأل المؤلف الله أن يجعل موتى حوادث السيارات من الشهداء لأنه شبيه بالهدم وقد ورد في رواية مالك والترمذي للحديث السابق "وصاحب الهدم شهيد إن شاء الله".

كما تعرض المؤلف إلى أقسام الجهاد خارج الدولة الإسلامية: تعريفه، حكمه، فروق الجهاد الاختياري عن جهاد المقاومة. كما عرض للجهاد داخل الدولة الإسلامية ويحتوي على فصلين: الفصل الأول "جهاد المصالح" وفيه أحد عشر مطلباً، منها: جهاد الردة والبغاة وقطاع الطرق. ثم عرض في الفصل الثاني جهاد المقاومة وفيه خمسة مطالب ومسألتان منها: موقف المجاهدين من القيادة السياسية ومهام المجاهدين في المقاومة ومهام القيادة السياسية.

وفي الباب الرابع إيضاح لمسؤولية الجهاد وإخضاع الجهاد للتقييم والمراجعة وأضرار ومخاطر الإخلال بمسؤولية الجهاد. كما تناول المؤلف في المبحث الثاني التدين، وحرية التدين، والحرية الدينية، وأوضح أن من أصول التدين الإقرار بالعبودية لله تعالى.
كما عرض المؤلف في الفصل الثالث تنزيه الجهاد عن الانحراف إلى الأعمال القتالية ضد المسلمين والمستأمنين تحت أي ذريعة.

وفي الباب الخامس كتب المؤلف في مبحث الطاعة في الدولة الإسلامية في سبعة مطالب منها أهمية الدولة الإسلامية، طاعة الحكومة الإسلامية، نقد الحكومة الإسلامية، وآلية النقد وضبط النفس.

الكتاب في مجمله هدف إلى إزالة الصورة المشوهة وتصحيح النظرة التشاؤمية عن الجهاد، وتثبيت الصورة المشروعة للجهاد، وتوضيح معالمه وسماته وشروطه وعدالته وأهدافه، وكذلك رفع الاضطراب في فتاوى الجهاد بوضع شروط صحته وشروط تأهيل وتكييف فقهي لأحكام الجهاد، ودراسة مخرجات الجهاد وتحليلها وإسقاط القواعد الفقهية عليها، كما كان من أهدافه: التعريف بمجالات الجهاد في العصر الحاضر وكيفية ممارستها وتطبيقها.