إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شباب يتهمون العبيكان بالخروج عن فتاوى علماء السعودية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شباب يتهمون العبيكان بالخروج عن فتاوى علماء السعودية

    قاطعوه أكثر من مرة وأثاروا الجدل ولوح أحدهم بمطوية
    شباب يتهمون العبيكان بالخروج عن فتاوى علماء السعودية

    الشيخ عبدالمحسن العبيكان
    سراة عبيدة: محمد آل عطيف
    اختلفت مجموعة من الشباب مع عضو مجلس الشورى الشيخ عبدالمحسن العبيكان في فتواه المثيرة للجدل حول استخدام الطبل في الأفراح ووصل الحد ببعضهم إلى إعلاء صوته في المسجد مثيرين جدلاً ولغطاً، واتهموا الشيخ بالخروج عن بعض الفتاوى الصادرة من بعض المشايخ تحرم استخدام الطبل وخرج أحدهم وأحضر مطوية فيها فتوى، وبدا منفعلاً في تحاوره مع الشيخ ملوحاً بالمطوية أمام الجميع في إشارة لتجاوز الشيخ الحدود.
    وحاول الشيخ العبيكان امتصاص غضبهم وشرح وجهة نظره المبنية على فتاوى لمشايخ ثقات وبيّن لهم أن الشيخ محمد بن عثيمين "رحمه الله" سبق له حضور مناسبات وطنية وقدمت أمامه العرضة وصاحبها استخدام الطبل ولم ينكر عليهم ذلك، ولكنهم استمروا في المقاطعة.
    وشدد الشيخ العبيكان في محاضرته أول من أمس في جامع خالد بن الوليد في محافظة سراة عبيدة على أنه سبق له أن سأل المفتي آنذاك الشيخ عبدالعزيز بن باز "رحمه الله" فأفتاه بجواز استخدام الطبل في المناسبات وبين له الأحاديث وأقوال العلماء المؤيدة لذلك.
    وبين الشيخ العبيكان الذي كان يتحدث في لقاء مفتوح وسط حضور كثيف قدر بأكثر من 700 مصلٍّ، أن الذين يحرمونها ليس لديهم دليل صريح صحيح، حيث إن الذين يستندون عليه جاء في تحريم المعازف وهناك فرق كبير بين الطبل والمعازف فهي في حكم الدف.
    وراقبت شرطة سراة عبيدة الموقف عن بعد والتقوا الشيخ عند باب الإمام الشمالي عقب خروجه من المحاضرة فأخبرهم أن الأمر عادي وكثيراً ما يختلف مع آخرين قد يجهلون فقه الاخـتلاف في الفروع، كما صحبوه إلى مركز عين اللوي في طريقه إلى أبها.
    واعتذر المصلون عمّا بدر من هؤلاء الأشخاص الذين قاطعوا الشيخ في محاضرته أكثر من مرة وشكروا له حضوره وأيدوه فيما ذهب إليه وطالبوه بالمزيد من المحاضرات التنويرية، وكانت المداخلات قرب إقامة الصلاة ولم تقطع المحاضرة كما أشيع، وأقيمت الصلاة في وقتها.
    وبعد اختتام الصلاة وقف الداعية في فرع وزارة الشؤون الإسلامية في عسير الشيخ إبراهيم الطالع وشكر الشيخ وأيده وأنّب المجادلين الذين وصفهم بعدم التأدب في النقاش والإنصات والمحاورة بالتي هي أحسن.
    وتحدث الشيخ العبيكان عن قيادة المرأة للسيارة فأوضح أنه ليس هناك نص شرعي يقضي بعدم قيادتها للسيارة وأن هناك بعض الممارسات للقيادة في البادية ولم يرَ في ذلك غضاضة ولكن الوضع يختلف في المدينة، فمن هنا أتفق مع من حرمها وأن ذلك مدعاة مفاتن كثيرة.
    وتطرق لمسألة الجهاد فكرر موقفه الرافض للجهاد في العراق لما في ذلك من الفتن والخروج عن الشرط الأساس في حكم الجهاد وهو إعلان ولي الأمر، وضرب مثلاً لأناس عادوا من العراق يروون قصصا ومآسي حدثت لشباب سعوديين ضاعوا هناك أو وظِفوا في أعمال إرهابية ضد أبرياء عراقيين.
    ونفى العبيكان أن يكون أحد من الذين اختلف معهم قد تلفظ بكلمات نابية أو غير لائقة.
    وبعد عصر أمس ألقى الشيخ محاضرة مفتوحة مع نزلاء السجن العام في أبها وفي المساء ألقى محاضرة في جامع الملك عبدالعزيز في أبها بعنوان "وجوب الاعتصام بالكتاب والسنة".


    الوطن 19/06/2005

يعمل...
X