إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عراقيون ينتقدون سيطرة الاحتلال الأمريكي على شؤون بلادهم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عراقيون ينتقدون سيطرة الاحتلال الأمريكي على شؤون بلادهم

    عراقيون ينتقدون سيطرة الاحتلال الأمريكي على شؤون بلادهم



    الثلاثاء 20جمادى الأول 1426هـ – 28 يونيو 2005م








    مفكرة الإسلام:

    أكد بعض العراقيين أن عملية نقل السيادة إلى حكومة عراقية منذ عام لم تكن أكثر من حبر على ورق وأن قوات الاحتلال الأمريكية ما زالت تسيطر على مقدرات البلد.

    وقال الدكتور نبيل محمد سليم رئيس قسم الدراسات الآسيوية في مركز الدراسات الدولية في جامعة بغداد إن نقل السيادة 'لم يكن أكثر من مظهر شكلي.. وأن الحديث عن وجود سيادة حقيقية للعراق ما زال أمرا مبكرا للخوض فيه.. ما زال الآمر الناهي في البلد هو المحتل رغم محاولات جعله بعيدا عن الواجهة'.

    وكانت سلطة الاحتلال التي كان يرأسها السفير الأمريكي بول بريمر قد زعمت تسليم السيادة في العراق في 28 حزيران يونيو العام الماضي إلى حكومة عراقية معينة من قبل الاحتلال.

    وأضاف سليم: 'طالما وجدت قوات احتلال لا يمكن الحديث عن شيء اسمه السيادة... أو في أقل تقدير حتى وجود حكومة نابعة من انتخابات عامة وشاملة يشارك فيها الجميع ويصادق عليها الجميع'.

    وقال سليم: إن العراق 'يمر الآن في حالة مخاض وحالة عدم استقرار وعلى العراقيين أن يحكموا العقل ويتصرفوا بحكمة وأن لا ينزلقوا وراء الفتنة التي تحاول أطراف عديدة إشعالها'.

    وقال غسان العطية أستاذ العلوم السياسية ورئيس المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية 'من الناحية القانونية والدستورية... فإن العراق الآن وبموجب قانون إدارة الدولة المؤقت يعيش مرحلة انتقالية وهذا معناه قانونيا أن العراق لا يتمتع بالسيادة الحقيقية'.

    وأضاف إذا أردنا الحديث عن السيادة 'فإن علينا الانتظار حتى إقرار الدستور وإجراء انتخابات دستورية في ديسمبر القادم'.

    وقال العطية في حديث لرويترز بالهاتف من لندن حيث يقيم الآن 'ومن الناحية الفعلية وبعد مرور سنة فإن ما يجري على الأرض الآن هو أن الولايات المتحدة الأمريكية هي المسؤولة عن العراق وهي التي تمسك بالمسؤولية.. وإذا لم تسع الحكومة الأمريكية إلى التخفيف من أعبائها وإشراك العراقيين في الحكم فإن مسألة السيادة لن تتحقق'، مضيفا أن 'الوضع العراقي العام أصبح أكثر خطورة مما كان عليه قبل سنة..'. وتابع أن الوحدة الوطنية للعراق 'الآن في خطر وفي تراجع تام... وأن شبح الحرب الأهلية أصبح الآن أكثر حضورا مما كان عليه قبل سنة'.

    وقال العطية 'لا أعتقد أن السنة القادمة ستكون أفضل حالا من الماضية... إذا لم تعترف الولايات المتحدة بأخطائها التي ارتكبتها في العراق وإذا لم تحاول إشراك أطراف أخرى معنية بشكل مباشر في الشأن العراقي فإن الحالة القلقة في العراق ستستمر ولن يكون هناك تغيير حقيقي ملموس في الشأن العراقي'.

    من جانبه قال أحمد العبيدي المسؤول في الحزب الجمهوري العراقي في مدينة كركوك الشمالية إن السلطة في العراق لم تنتقل بشكل حقيقي إلى العراقيين 'وإن ما لمسناه طوال الفترة الماضية أن الحكومة العراقية... لا تستطيع إتخاذ القرارات بنفسها بعيدا عن التأثير الأمريكي'.

    وأضاف العبيدي: 'والدليل ما يحدث الآن.. لا يستطيع أي مسؤول [عراقي] مهما كان اتخاذ أي قرار أو حتى إنهاء خدمات أو نقل أي موظف من مكان إلى آخر دون الرجوع للقائد الأمريكي في المنطقة الذي هو الحاكم الفعلي لمدينة كركوك'.
    جزى الله المصائب كل خير .... تعلمني صديقي من عدوي

  • #2
    مشاركة: عراقيون ينتقدون سيطرة الاحتلال الأمريكي على شؤون بلادهم











    أقول شف وجه العنز و إحلب لبن


    لا هذا 000

    ولا ربعه 000

    يرجى من وراهم خير 000


    قلم صريح
    جزى الله المصائب كل خير .... تعلمني صديقي من عدوي

    تعليق

    يعمل...
    X