إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الزاحف والمهوي .. رمزان شبابيان مشفران

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الزاحف والمهوي .. رمزان شبابيان مشفران

    البعض يستخدمها لتمرير أسرار .. والآخر تسلية

    الزاحف والمهوي .. رمزان شبابيان مشفران

    نهار الشـــــــمري . الدمام شباب يتحدثون بلهجتهم المفضلة

    انتشرت في الآونة الأخيرة ( اللغة البيضاء )وهي مصطلحات شبابية تحتوي على الفاظ غربية متضادة في المعني يستعملها الشباب للحوار فيما بينهم .
    تطورت تلك المصطلحات والألفاظ الى استعمال كلمات ليس لها معنى .
    نورد على سبيل المثال كلمة ( اتش ) او (مأتش) أصل هذه الكلمة من عدد السيارة عندما ترتفع حرارتها .
    تحولت بمفهوم الشباب لتطلق على الشخص الغاضب. وسنورد كثيرا من هذه الألفاظ في نهاية التحقيق. تجولنا في أوساط الشباب لمعرفة آرائهم حول هذه المصطلحات وأسباب انتشارها وتداولها فيما بينهم .
    اختصار
    يقول عبدالعزيزالطليحي ( 21 عاما) نستعمل هذه المصطلحات كثيرا لأنها تعبر عن المعنى المقصود بأقل عدد من الكلمات فبكلمة او كلمتين يستطيع الشخص الاخر استيعاب الفكرة والغرض الذي قيلت لاجله.
    تسلية
    ويوافقه الرأي خليفة المهنا ( 18 عاما) بان هذه الكلمات تصل الى الشخص بسهولة . ويضيف كثيرا ما نستعمل هذه الكلمات نحن الشباب للضحك على بعض المواقف فعندما تقال نضحك عليها كثيرا وهي من باب التسلية فقط.
    رموز مشفرة
    اما فارس فهد البلوي ( 27 عاما) فقال المصطلحات الشبابية مثل الرموز المشفرة واستعملها انا شخصيا عندما نكون نحن الشباب في مجلس يوجد به عدد من كبار السن فنتحدث بها لكي لا احد يعرف معناها سوانا فهي اصبحت بمثابة رموز متعارف عليها فيما بيننا.
    تعكس الثقافة
    ويؤكد عبد العزيز محمد ( 22 عاما) انا أحاول في كثير من الأحيان عدم استعمال هذه الكلمات لأنها بصراحة تعكس ثقافة المتكلم ومدى تعليمه وأحاول دائما عدم التلفظ بها والابتعاد عنها قدر المستطاع.
    عادة
    ويقول خالد علي الغفيلي ( 23 عاما) انها أصبحت كالعادة لدي فمعظم الكلمات والألفاظ التي استخدمها هي مصطلحات شبابية ولا استطيع الان التخلي عنها لأني أجد بها متعة عندما أقولها واستطيع ان اصف الموقف بهذه الكلمات البسيطة . كما هي عادة أيضا لدى معظم الشباب في هذا العصر .
    سريعة
    ويقول خالد الشيخ ( 19 عاما) في أوساط الشباب كثيرا ما تستعمل هذه الكلمات والمصطلحات وهي لغة الحوار فيما بينهم وأسلوب متبع لدى كثير من الشباب .
    اما الشاب الذي لا يعرف معنى هذه المصطلحات فيقال عنه انه شاب غير اجتماعي وغير شبابي .
    ويستطرد ابراهيم المحمادي ( 23 عاما) فيقول انا اؤيد انتشارها لأني أرى بها اختصارا للوقت والزمن.. والحياة أصبحت في هذا الوقت سريعة في كل شيء فلماذا لا تصبح الألفاظ أيضا سريعة وخفيفة لتجاري هذا التطور.
    الابتعاد أفضل
    ويؤكد فواز السعيد ( 21 عاما) ان السبب في انتشارها هو الابتعاد عن اللغة الأم أي اللغة العربية وتداخل اللغات الناجم من العولمة .
    فبعض هذه الألفاظ دخيلة علينا من مجتمعات خارجية وقد تكون هذه الألفاظ (غربية) الا ان الشباب يعربونها لتعبر عن معنى اخر غير معناها الحقيقي فاللغة هي أساس تطور الشعوب وتعكس حجم ثقافة المجتمع .
    فيجب الابتعاد عنها والرجوع الى اللغة العربية لأنها لغة الثقافة وسهلة ومختصرة وتعبر عن المعنى.





    اليوم الاليكتروني 03/07/2005

يعمل...
X