إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مفارقات الحياة المقلوبة في بلاد العرب

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مفارقات الحياة المقلوبة في بلاد العرب

    د. علي محمد فخرو - الخليج الاماراتية


    بلاد العرب هي من أكثر بلدان العالم تعايشاً مع المتناقضات وقبولاً لأن تكون مجتمعاتها على شكل هرم مقلوب، يجلس على رأسه بدلاً من الاستقرار على قاعدته.

    المفارقات تلطم وجه الإنسان العربي في كل لحظة من حياته لتحيله إلى شخصية ثنائية التركيب الشعوري والذهني والروحي. تفرض الحياة العامة على هذا الإنسان أن يتساكن فيه الغضب والدعة، الأمل واليأس، الفرح والحزن العميق، القول المبدع والفعل البائس.

    من مفارقات أزمتنا التي تحيرنا أن يتكلم المستبدون عن إزاحة هذا الديكتاتور عن ذلك الشعب المظلوم في مجتمعات الآخرين، ويطالبوا بحقوق الشعوب الديمقراطية، بينما يمارسون القهر والاستئثار بكل السلطات.

    من مفارقات الحياة الاقتصادية في بلاد العرب أن يزداد بعض أغنياء العرب غنىً ورفاهية إلى حدود الفحش، ومن خلال الانغماس في الفساد المالي والتجاري والمضاربات في أسعار متخيلة وهمية لأسهم الفقراء المديونين المرتهنين، بينما يزداد الفقراء فقراً وعوزاً من خلال الانغماس في أوهام الاستهلاك المظهري والاعتقاد وبأكاذيب ما ستأتي به الأسواق العولمية الحرة المدمرة لكل ما هو وطني ومحلي، والتي تروجها أبواق أولئك الأغنياء الإعلانية. ولقد وصلنا إلى حالة ما كتبه أحدهم على جدار إحدى مدن أمريكا اللاتينية: «حاربوا الفقر والجوع، كلوا الفقراء».

    من مفارقات أيامنا الحزينة الحالية أن أخبار القتلى والمشردين والمهجّرين والمستباحة أعراضهم تتكلم أكثر وبصورة أوضح وأقوى من كل التعليقات والتحليلات السياسية وقصائد المديح، رغم اتساع رقعة دماء الضحايا المدنيين الأبرياء، ودموع أطفال العرب الهائمين على وجوههم في مخيمات الإذلال والعار، والتكفير عن الذنوب، وتسكين صرخات الضمير. ويا لمفارقة كلمات التعاطف والحب والرحمة لهذا الشعب المنهك أو ذاك، التي تقابلها ممارسات القسوة والحروب العبثية وانتظار الحلول التي تأتي ولا تأتي، لتبتعد في الأفق المجنون البعيد.

    من مفارقات المشاهد العربي للتلفزيون والمستمع للإذاعات أن الآلة الإعلامية، التي تنادي ليل نهار بالوحدة الوطنية، وبالأخوّة الإسلامية والعروبية، وبالتضامن الإنساني، هي نفسها التي تصدح بأنغام الخلافات الفقهية الطائفية العبثية التي تخطاها الزمن، وبتأجيج الحزازات القبلية والقطرية، وبخلق أعداء وهميين مكان الأعداء الحقيقيين، وبالانشغال بما قاله هذا السياسي أو ذاك، بدلاً من التركيز على تقديم الحلول ومداواة الجراح. وفي خضم كل ذلك الجدل يقضى على جمال التنوع الإنساني في الأفكار والمشاعر الدينية، وفي تنوع الثقافات الفرعية، ليحل محله الإصرار على وحدة مفروضة بلا طعم ولا لذة.

    من أكثر المفارقات الحالية تشويشاً أن يكثر النقد والتجريح لعنف الحراكات العنفيّة المجنونة، بينما يتجاهل النقاد عنف الدولة في هذا البلد العربي أو ذاك، فتحت شعار حق الدولة في ممارسة العنف لحفظ النظام يتعايش البعض مع شتى الممارسات الأمنية غير الضرورية.
    وفي أجواء هرج ومرج العنف المتبادل ينسى الكل بأن السماح بتفشي الفقر والجهل، وغياب الديمقراطية والرأي العام المراقب، هو العنف في أتعس صوره. ولا يرى أصحاب الامتياز في مُمارِس العنف إلا طبيعة منحرفة، تماماً كما لا يرون في الفقر إلا كسل الفقراء وقلة اجتهادهم وضعف عزائمهم.

    وإذ نعيش مفارقات الحاضر، لا ننسى مفارقات الماضي القريب التي تميزت بأن بعض الأنظمة العربية التي حملت شعار الوحدة العربية القومي العروبي كانت من أكثر من ساهم في تقوية القطرية العربية ورفض أي تنازل عن السيادة الوطنية.

    كل تلك المفارقات ساهمت في بناء أمّ المفارقات: مجتمعات بدلاً من أن تدار من خلال حقوق عامة أصبحت تدار من خلال حكم في صورة جمعية خيرية أبوية.

    لن تنتهي مفارقات الحياة العربية المقلوبة إلا إذا أصبح هرم المجتمع العربي يجلس على قاعدته، بدلاً من سخرية الجلوس على رأسه.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X