إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وفاة الدولار الأمريكى

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وفاة الدولار الأمريكى

    وفاة الدولار الأمريكى

    بقلم : Jason Hommel

    كانوا يعتبرون قيصر إلها ، و قد قتل قيصر فى 15 مارس

    اليوم ، نحن لا نصنع من رجل إلها ، و لكن المجتمع بدلا من ذلك صنع من نظامنا المالى إلها زائفا .

    فى 15 مارس 2005 ، شهدنا ما يبدو أنه بداية النهاية لنظامنا المالى عندما أخذ سهم جنرال موتورز غطس عميق من 34 $ للسهم إلى 30$ للسهم .


    لا يبدو هذا كثيرا ( هبوط سهم جنرال موتورز 10% فى يوم واحد ) ، لكن فى 17 مارس هبط السهم إلى 28.35 $ ، و هبطت القيمة السوقية للشركة إلى 16 مليار دولار ( هبطت قيمة جنرال موتورز 18% فى أسبوع واحد ) . و هذا ما لم نراه إلا فى تعاملات الفضة فقط .

    ماذا يعنى هذا ؟؟؟

    إنحدار قيمة سهم جنرال موتورز يمثل خنجر قى قلب النظام المالى الأمريكى ،و فى قلب الدولار نفسه . لماذا حدث هذا ؟؟؟

    فى الظاهر أن هناك فى القيادة من فعل شيئا مماثلا لصيحة ( إنى أرى الملك عاريا ) و أيقظ الناس ، و بدأ الناس يرون أكثر وضوحا .

    و قرر الإعلام أن الوقت مناسب لكشف الحقيقة ،و أن جنرال موتورز تقترب من النهاية و أنه يتوقع أن تخسر 1.5 $ قى الربع الأول من العام فقط .

    لكن القصة الحقيقية أسوأ بكثير ، فلدى جنرال موتورز 300 مليار دولار من الديون فى حين أن قيمتها السوقية حاليا 16 مليار دولار فقط ، هل ترى المشكلة هنا ؟؟ ملاك الأسهم يمكنهم شراء الشركة 20 مرة بنقودهم بدلا من إقراضها للشركة .

    المعنى واضح جدا _ أن جنرال موتورز فى طريقها للإفلاس ،و أن ذلك سيعود على ملاك السندات الذين سيجدون أن لديهم شركة تساوى أقل من 16 مليار دولار أمريكى .

    لكل فرد نقطة إضافية أن أسعار الفائدة تتزايد ،و لتمويل ديون جنرال موتورز سيتكلف ذلك 3 مليار دولار إضافية كفوائد سنوية _و هى أموال لا يملكونها _ فمن أين ستحصل جنرال موتورز على 3-6-9 مليار دولار فوائد عندما ترتفع أسعار الفائدة 1%-2%-3% ؟؟؟

    هل من بيع السيارات ؟ كلا . أم من بيع الأسهم ؟ ليس فى هذا السوق !!!

    إقتراض آخر ؟ ممن ؟ الحكومة الأمريكية نفسها تستحوذ على سوق السندات كله و لا يوجد حاليا مشترين حتى للسندات الحكومية الأمريكية ، و و لم يكن هناك لأشهر كذلك حتى الآن !!

    لذا سيكون أمام جنرال موتورز قريبا 300 مليار دولار قابلة للإنفجار .

    ما حجم هذا الإنفجار ؟ إنه أكبر من إفلاس إنرون _جلوبال كروسنج _LTCM_ كى مارت و كذلك حرب العراق مجتمعة معا .

    يعد حجم 300 مليار دولار كافيا لزلزلة الحكومة الأمريكية ؟ كيف ؟

    لأنه سيهز الثقة فى النظام المالى كاملا . فالشركات الضخمة مثل جنرال موتورز لا يفترض أنها تتعرض للإفلاس مثلنا نحن العاديون ، فهم المفروض أنهم أكبر من أن يقعوا .

    القيمة الرسمية لذهب الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى تعد ب 261 مليون أوقية * 440$ للأوقية = إجمالى 115 مليار دولار .

    هل يمكن إدراك معنى 300 مليار دولار تتفجر الآن ؟ تخيل كارثة مالية فى كومة من الذهب تعادل 3 أضعاف الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى .

    معدل العجز السنوى حايا حوالى 700 مليار دولار ، فكيف ستستطيع الحكومة الأمريكية بيع سندات لأشخاص قد تم تفليسهم تماما ؟؟؟

    إذا لم تستطيع الحكومة بيع السندات خلال فترة العجز ، فهى تقوم ببساطة بطبع المزيد من النقود _ و هى تفعل ذلك حاليا _ فيزداد التضخم و تستمر أسعار الفائدة فى الإرتفاع و هو ما يعنى أن جنرال موتورز محكوم عليها بالفناء .

    و ستستمر أسعار الفائدة بالصعود ، بينما ستهتز الثقة فى سوق السندات الأمريكية كأنها شجرة فى إعصار مدمر.

    الدول الأجنبية بدأت تطلق أجراس الإنذار بالفعل بأنهم سيبيعون السندات الأمريكية لموازنة ممتلكات بنوكهم المركزية : روسيا _ الهند _ الصين _ كوريا الجنوبية _ اليابان --- ، فمن تبقى من الدول الكبرى ليشترى منهم ؟

    هناك تسونامى هائل للدولار على وشك أن يبدأ ، و هو سيجعل إنخفاض الدولار الحالى مثل فرقعة صغيرة على الطريق .

    ربما يكون هناك شهور قليلة للعمل خلالها . فيمكن للأفراد مثلا شراء الفضة بسعر يفل عن 10$ للأوقية لعدة أسابيع أو شهور ، لكن بعد إعلان جنرال موتورز إفلاسها سيكون أمامنا من 3 شهور إلى عام ، فلنستعد لإنهيار الدولار بنسبة تتجاوز 90% خلال 6-12 شهر .

    إستغرق التضخم الهائل فى ألمانيا فى الثلاثينات من القرن الماضى حوالى عام و نصف . و مؤخرا إنهارت الأرجنتين فى ليلة واحدة . من يعلم أى الطريقين سيموت بها الدولار ؟ ميتة سريعة أم ميتة بطيئة و مؤلمة؟؟ فى الحالتين ، الدولار مات ، فليحيا الذهب و الفضة .

    http://www.gold-eagle.com/editorials...mel031805.html


    منقول بتصرف
    المؤمن: قوة في لين ، وحزم في دين ، وإيمان في يقين ، وحرص على الحلم ، واقتصاد في نفقة ، وبذل في سعة ، وقناعة من فاقة ، وإعطاء في حق ، وبر في استقامة

  • #2
    قرب موعد سقوط قوة عظمى

    قرب موعد سقوط قوة عظمى



    اقتصادي أمريكي كبير يؤكد أن واشنطن تحتاج إلى اجتذاب أكثر من ملياري دولار من الاستثمارات الأجنبية في كل يوم من أيام العمل لتغطية عجزها التجاري فقط، وأنها بلغت نقطة حرجة في تاريخها .

    وشدد روتس (كبير الاقتصاديين في مؤسسة الوساطة والخدمات المالية العملاقة مورجان ستانلي) على الدور السلبي للإنفاق العسكري ، واعتبر أن ترشيح نائب وزير الدفاع الأمريكي بول وولفويتز لمنصب رئيس البنك الدولي ، وقبله جون بولتون سفيرا لأمريكا لدى الأمم المتحدة مثالا كلاسيكيا ، ومؤشرا على قرب موعد سقوط قوة عظمى مدت ذراعها العسكرية إلى أبعد مما يحتمله اقتصادها ، ورأى أن تفاقم عجز الحساب الجاري يشكل دليلا على دخول أمريكا نقطة حرجة في تأريخها، سيما انه جاء ضمن جملة من المؤشرات التي اعتبرها شديدة الخطورة على الاقتصاد الأمريكي وأهمها متاعب أحد عمالقة صناعة السيارات الأمريكية (جنرال موتورز) ومعه القاعدة الصناعية الأمريكية برمتها .

    وشدد على أن السبب الرئيس يعود إلى التراجع الخطير الذي أصاب قدرة أمريكا على توفير التمويل اللازم لنموها الاقتصادي ودفعها إلى الاعتماد في شكل متزايد على مصادر التمويل الخارجية .

    وسخر من محاولة وزارة الخزانة التقليل من خطورة عجز الحساب الجاري بالتركيز على مدى تحمس الأجانب لتملك الأصول المقومة بالدولار ، معتبرا استمرار حماسة المستثمرين الدوليين خصوصا المصارف المركزية الآسيوية التي مولت بحسب تقديراته (75) في المائة من عجز الحساب الجاري الأمريكي للعام الماضي سياسة غير معلنة تبنتها هذه المصارف للحيلولة دون ارتفاع أسعار صرف عملاتها .

    ورأى أن لعبة التأجيل في شأن استحقاق التصحيح الذي لابد للحساب الجاري الأمريكي من مواجهته مع كل ما يعنيه بالنسبة للدولار انخفاضا وأسعار الفائدة ارتفاعا شارفت على نهايتها لافتا إلى تزايد مخاوف المصارف المركزية الآسيوية من ضخامة انكشافها على الدولار ، وحذر واشنطن من أن يدفعها الغرور إلى الاعتقاد بأن الدول الآسيوية التي ربطت ازدهار اقتصاداتها بالتصدير إلى السوق الأمريكية لا تملك من خيار سوى الاحتفاظ باستثماراتها في الأصول المقومة بالدولار

    ومن جهة أخرى : انتقد السيناتور الديمقراطي جون كيري بشدة ميزانية الرئيس الأمريكي جورج بوش [2.6 تريليون دولار]، واصفا إياها بـ 'الخادعة'. واعتبر كيري المنافس السابق لبوش في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة أن هذه الميزانية مليئة بالتلاعب وإخفاء الحقائق. وقال كيري في حديثه لمجلس الأمن القومي إن هذه الميزانية تفتقد إلى كل من 'الصدق والفرصة والمسؤولية'.

    وأضاف كيري أن الميزانية فشلت في الاعتراف بأن العمليات العسكرية في العراق وأفغانستان قد تكلف الولايات المتحدة ما يزيد عن 400 مليار دولار خلال العشر سنوات القادمة، بالإضافة إلى نفقة الإصلاح الأمني الاجتماعي، التي تأتي في مقدمة أولويات بوش.

    كما انتقد السيناتور عن ولاية ماسوشسيتس أولويات قيادة الحزب الجمهوري التي تشتمل على الاقتطاع من الإنفاق على العناية الصحية والتعليم بالإضافة إلى خفض الضرائب. وقال كيري : إن الميزانية ستؤدي إلى عجز جديد يبلغ نحو 6 تريليون دولار في الوقت الذي يتم خفض الضرائب على الأغنياء .


    منقول
    المؤمن: قوة في لين ، وحزم في دين ، وإيمان في يقين ، وحرص على الحلم ، واقتصاد في نفقة ، وبذل في سعة ، وقناعة من فاقة ، وإعطاء في حق ، وبر في استقامة

    تعليق


    • #3
      مشاركة: وفاة الدولار الأمريكى

      hi hi hi masdkf skjdfk kjksd fjkd rohit bhatia

      تعليق

      يعمل...
      X