إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

موضوع قيادة المرأة السيارة يجب ألا يكون قضية بين فئة وأخرى

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • موضوع قيادة المرأة السيارة يجب ألا يكون قضية بين فئة وأخرى

    الأمير نايف يؤكد أن صحة خادم الحرمين في تقدم مستمر:
    موضوع قيادة المرأة السيارة يجب ألا يكون قضية بين فئة وأخرى



    الأمير نايف في منصة الحفل


    الرياض - خالد الزيدان
    أكد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية أن بقاء خادم الحرمين الشريفين في المستشفى ما هو إلا استكمال لإجراءات طبية، وقال سموه إن الأخبار عن صحة خادم الحرمين سارة ومطمئنة وهي في تقدم مستمر.

    وتحدث الأمير نايف في مؤتمر صحافي أمس عقب رعايته تخريج الدورة الثالثة من طلبة دبلوم العلوم الأمنية الدورة التأهيلية ال 34 للطلبة الجامعيين من طلبة كلية الملك فهد الأمنية معرباً عن الرضا التام لنتائج المباحثات مع أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني د. حسن روحاني وقال سموه تم التوصل إلى تفاهم جيد على التعامل والتعاون الأمني.

    وقال سموه إن محاكمة المتورطين في مؤامرة اغتيال سمو ولي العهد ستكون مثل المحاكمات المتبعة. وأشار سموه إلى أنه لا توجد وساطة كويتية مع قطر، وقال إن قضية آل مرة شأن داخلي قطري.

    وتحدث سموه عن قيادة المرأة للسيارة مشيراً إلى أن هذا الأمر لا يجب أن يكون قضية وأناشد الجميع أن يضعوا حداً لهذا الأمر وألا نجعله قضية بين فئة وفئة أو مجموعة وأخرى من الناس، والحقيقة كنت سمعت أن الذي بدأ في هذا الموضوع الأخ د. محمد آل زلفة عضو مجلس الشورى وأنا استغرب لأنني اعرف هذا الرجل وما يتمتع به من عقل وثقافة ولكن أقول «خيَّب ظني».

    وأكد سموه أن المرأة في بلادنا معززة، وعن مشاركتها في الانتخابات المقبلة، قال سموه هذا متروك للفترة القادمة.

    وسخر سموه من مزاعم اتهام المملكة بتجارة البشر وقال «هذا شيء سخيف لأنه أبعد من أن يكون في الواقع».

    وفيما يلي نص تصريحات الأمير نايف:كلمة سموكم لأبنائكم هؤلاء النموذج المشرف من ابناء هذا الوطن الغالي؟

    - الأمير نايف: اولاً تهنئتي لهم بهذا النجاح وثانياً: تهنئتي لهم بالمشاركة في الميدان مع زملائهم السابقين وشرف هذا العمل الذي يؤدونه في سبيل الله ثم في سبيل حماية هذا الوطن تحت القيادة الرشيدة لمولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني ورعاية مصالح الأمة والدفاع عنها بكل غال وليس اغلى من الروح يضحون بالروح في سبيل دحر الجريمة اياً كانت الجريمة فهذا شرف لهم اهنئهم به.

    ٭ كيف كانت نتائج مباحثاتكم مع المسؤول الإيراني؟

    - الأمير نايف: نتائجها جيدة جداً تم التوصل الى تفاهم جيد على التعامل والتعاون الأمني.

    ٭ «الرياض»: وردت أنباء عن قرب محاكمة علنية للمتهمين والمتورطين في مؤامرة اغتيال سمو ولي العهد نريد تسليط الضوء حيالها؟

    - الأمير نايف: المحاكمة شيء عادي وطبيعي، ولابد منها وستكون مثل المحاكمات المتبعة العادية ليس بها تميز بشيء.

    ٭ «الرياض»: هل سيدعي فيها هيئة من التحقيق والإدعاء السعودي ضدهم؟

    - الأمير نايف: نعم.. نعم.

    ٭ هل سيجدد العفو الملكي ضد المطلوبين من الفئات الضالة الإرهابية؟

    - الأمير نايف: العفو الملكي انتهى وقته لكن من يسلم نفسه ويعود عن خطئه فسيؤخذ بالتأكيد هذا الأمير بعين التقدير.

    ٭ هل تنوي وزارة الداخلية اصدار قائمة اخرى بمطلوبين على خلفية الاحداث السابقة؟

    - الأمير نايف: لم يتقرر شيء حتى الآن واذا وجد ما يدعو لذلك فإنه سيكون.

    ٭ «الرياض»: سمو الأمير انتم الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب وسوريا اعلنت مؤخراً عن «خلية تدعى خلية تنظيم الشام» هل وردتكم سمو الأمير معلومات تؤكد تورط إرهابيين في مقتل الحريري؟

    - الأمير نايف: في حقيقة الأمر الى الآن لم يردنا شيء.

    ٭ كثر الحديث عن وساطة كويتية لتسوية الخلاف السعودي - القطري، فهل من تأكيد او نفي؟

    - الأمير نايف: اعتقد انه وحسب ماسمعته فيه قرار سابق للشيخ صباح او للكويت ان يكون من مهامها اذا كان هناك وجهات نظر مختلفة بين دول بالمجلس ان تقوم بمثل هذا العمل كعمل روتيني، لكن كوساطة فلايوجد وزيارة الشيخ صباح مؤخراً للمملكة يمكن ان يكون هدفها استعراض هذه الامور فلا اعلم لكن هذا الواقع.

    ٭ وقضية «آل مرة»؟

    - الأمير نايف: هذا شأن داخلي في قطر.

    ٭ «الرياض»: المطلوبون دولياً في قضايا الإرهاب من المملكة على سبيل ابن لادن وسعد الفقيه في حال القبض عليهم هل ستطالب المملكة بهم؟

    - الأمير نايف: هذا الأمر على كل حال يتوقف على «القبض عليهم».

    ٭ ماذا لمستم من المسؤول الإيراني على وجه التحديد في زيارته وسموكم اعرب عن تفاؤله؟

    - الأمير نايف: نعم، ولازال تفاؤلي في محله وفيه استعداد تام للتعاون المشترك لما فيه خير بين البلدين.

    ٭«الرياض»: الكثير تفاءل في قيام الداخلية بالحملات التعقبية الأمنية للعمالة والاوكار، البعض يناشد بايجاد «لجنة تنسيقية» في مسألة المقبوض عليهم من العمالة وعدم ترحيله مباشرة، فقد يكون مرتبط بقضايا جنائية او حقوقية؟

    - الأمير نايف: هذه على كل حال «القبض» بها لا يكفي لكن نتابع اوضاع المقبوض عليهم وان كان لهم اشياء من ذلك فإنهم يعاملون بموجب الانظمة والقواعد المتبعة.

    ٭ سمو الأمير نايف الصيف قادم وهناك سياح سعوديون سيتجهون نحو بلاد كلبنان وسوريا وهذه تعاني حالياً احداث أمنية صعبة تعليق سموكم على ذلك؟

    - الأمير نايف: الذي يقرر السياحة هو ادرى بنفسه وبما يصلح له.

    ٭ هل من اخبار سارة عن مولاي خادم الحرمين الشريفين ومتى تتوقعون مغادرته المستشفى؟

    - الأمير نايف: جداً الأخبار سارة ومطمئنة وصحة مولاي في تقدم مستمر وبعون الله لايطول بقاؤه بالمستشفى وماهي الا استكمال اجراءات طبية.

    ٭ «الرياض»: الكثير علق على قيادة المرأة وهناك من يناشد ويتساءل في حال وجود السماح فهل سيتم الاستغناء عن سائقي «الليموزين»، وهل سيكون ضوابط لهذه القضية؟

    - الأمير نايف: في الحقيقة هذا شأن عام، ومن المؤسف واقولها: ان جعل من هذا الأمر «قضية» الامر لا يجب ان يكون قضية واستغرب طرحها،

    ثم الذي طرحها لا اعرف هل هو يدرك الاولويات ام لا، ثم في هذا الظرف هل نأتي ونقول ان هناك تفاوت في وجهات النظر واختلاف في وجهات النظر بين فئات المجتمع في امر نعتبره ثانوياً وليس له الأولوية، وهذه أمور تتقرر حسب ما تقتضيه المصلحة العامة وحسب ما تقتضيه كرامة المرأة، لكني أناشد الجميع بأن يضعوا لهذا الأمر حدّاً، وأن لا نجعله قضية بين فئة وفئة، أو بين مجموعة ومجموعة اخرى من الناس، لانه كأننا نعطي المضادين للمصلحة العامة شيئاً يقولون: خذوا رأي المجتمع زائداً عليه انه يجب أن نبتعد حقيقة أن تكون صدى لما يطرح في بلدان غيرنا أو بلدان بالغرب؛ نحن مجتمع لنا اعتباراتنا ولنا عقيدتنا ولنا الشيء الكثير الذي نستمد منه ما يجب أن يكون والحقيقة كنت سمعت أن الذي بدأ في هذا الموضوع الأخ الدكتور محمد آل زلفة عضو مجلس الشورى وأنا استغرب؛ لأنني حقيقة أعرف هذا الرجل فيه من العقل والثقافة ولكن أنا أقول: «خيّب ظنّي».

    ٭ إذاً ما الذي دفعه إلى هذا؟

    - الأمير نايف: اسألوه.

    ٭ «الرياض» الا يرى سموكم أن يناقش هذه القضية السلطة التشريعية والشرعية والأمنية في هذا الجانب؟

    - الأمير نايف: ليس فيه داع أن يناقش هذا الموضوع لانه كما قلت لكم شأن عام فيه مصالح وظروف والمرأة يجب أن نعتبر أنها كل شيء، المرأة مصدر السعادة ومصدر الراحة، المرأة معززة عندنا، المرأة لها مكانتها عندنا، ويجب أن لا يطولنا شك في ذلك.

    ثم ليس أن يكون لنا قدوة ما يقال عن المرأة في الخارج، وفي البلاد المتقدمة فاذا أردنا أن نقول الصحيح: فالمرأة في بلادنا وفي البلاد الإسلامية مكرمة ومعززة، والرجل يدفع حياته في سبيل كرامة المرأة، بينما في دول متقدمة المرأة تعيش للاسف من بيع شرفها، وهذا هو الواقع.

    ٭ ما مدى مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية القادمة؟

    - الأمير نايف: هذا متروك للفترة القادمة.

    ٭ كلية الملك فهد الأمنية، هل سيكون بها توسع في الأعوام القادمة ودخول تخصصات جديدة كما سمعنا أو اضافة عدد قبول؟

    - الأمير نايف: هذه أمور علمية تخضع للجهاز العلمي بالكلية هو الذي يقرر هذه الأمور، لكن أي تطور في نطاق الاحتياجات والمجال التعليمي سيكون.

    ٭ تعليق سموكم على تقرير وزارة الخارجية باقحام المملكة في التجارة بالبشر؟

    - الأمير نايف: هذا شيء سخيف لانه أبعد من أن يكون في الواقع وليس هناك شيء من هذا وللاسف أن يأتي من تقرير عن المملكة، وأعتقد سمو وزير الخارجية ومساعده وقد صدر بيان من وزارة الخارجية حول هذا الموضوع.

    ٭ التجاوزات التي تحدث على السعوديين في سوريا هل بلغكم شيء؟

    - الأمير نايف: لم يبلغنا شيء ولكن نثق بأن الأخوان في سوريا متعاونون معنا.

    وكان سمو وزير الداخلية رعى مساء أمس حفل تخريج الدورة الثالثه من طلبة دبلوم العلوم الامنية والدورة التأهيلية ال (34) للطلبة الجامعيين من طلبة كلية الملك فهد الامنية وذلك بمقر الكلية في الرياض.

    وكان في استقبال سموه بمقر الكلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشئون الامنية ومدير عام الكلية اللواء عبدالرحمن بن عبدالعزيز الفدا واركانات الكلية.

    ولدى وصول سموه عزف السلام الملكي.

    وبعد أن اخذ سموه مكانه بدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

    بعد ذلك القى مدير عام كلية الملك فهد الامنية اللواء عبد الرحمن بن عبد العزيز الفدا كلمة رحب فيها بسمو الأمير نايف بن عبد العزيز والحضور.

    وبين ان الكلية اكملت خلال هذا العام برنامجاً تعليمياً وتدريبياً للضباط والطلبة والافراد بنسجم مع المتطلبات الاساسية للمرحلة اهمها تنفيذ دورة عليا في التحقيق في جرائم الحساب الالى واخرى في مجال البصمة الوراثية ونظم المعلومات الجغرافية وامن وحماية المنشآت وتنفيذ فرضيات امنية عملية ومعملية تطبيقا لما تلقاه الطلبة خلال العام الدراسى في كل مايتعلق بالوقاية وكشف الجريمة مستخدمين افضل التقنيات الحديثة بتميز واتقان مستفيدين من تخصصاتهم الجامعية المختلفة في الطب والهندسة والحاسب والعلوم الطبيعية والنظرية.

    واشار اللواء الفدا إلى ان عدد المتدربين لهذا العام من الضباط والطلبة والافراد بلغ (الفين وتسعمائة وثمانية) متدربين وعدد الدورات تسعة واربعون دورة.

    وعبر في ختام كلمته عن شكره لسمو وزير الداخلية لرعايته لحفل هذا اليوم متمنيا للخريجين وزملائهم في الكلية من جمهورية اليمن الشقيقة النجاح والتوفيق.

    اثر ذلك القيت كلمة الخريجين عبروا فيها عن شكرهم وتقديرهم لسمو الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية لرعايته لحفل تخريجهم معبرين عن اعتزازهم بالوقوف في هذا اليوم على منبر من منابر العز والشرف معاهدين الله سبحانه وتعالى بان يكونوا درعا منيعا لبلادنا في وجه كل حاقد وحاسد.

    بعد ذلك بدء العرض العسكرى لطلبة الكلية.

    ثم سلم الرقيب السلف إلى الرقيب الخلف راية الكلية.

    تلى ذلك قسم الولاء والطاعة القاه قائد كتائب الطلبة العميد ابراهيم بن محمد الحوطي وردده الخريجون من بعده.

    ثم اعلن مساعد مدير عام الكلية للشئون التعليمية اللواء الدكتور خالد بن سليمان الخليوي النتائج العامة واسماء الاوائل من الخريجين ودورة القيادة الادارية ودورة امن المعلومات وجرائم الحاسب الآلى.

    اثر ذلك سلم سمو الأمير نايف بن عبد العزيز الشهادات للخريجين كما سلم سموه السرايا الفائزة دروع التفوق والمتفوقين في المجالات والانشطة.

    بعدها التقطت الصور التذكارية لسموه مع الطلبة الاوائل والمتفوقين.

    وفي الختام عزف السلام الملكي. حضر الحفل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبد العزيز مستشار وزير الداخلية وصاحب السمو الأمير الدكتور محمد بن سلمان بن محمد مدير عام المتابعة بوزارة الداخلية وكبار المسئولين بوزراة الداخلية من مدنيين وعسكريين.

    الرياض 13/06/2005

يعمل...
X