Announcement

Collapse
No announcement yet.

الركبان: كل من يدفع رشوة ليصل إلى حقه يقع في "الحرام"

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • الركبان: كل من يدفع رشوة ليصل إلى حقه يقع في "الحرام"

    الركبان: كل من يدفع رشوة ليصل إلى حقه يقع في "الحرام"



    عكاظ

    أكد عضو لجنة الإفتاء السعودية المتقاعد الدكتور عبد الله الركبان أن الرشوة حرام ومن كبائر الذنوب وأن اختلاف مسمياتها لا يبيحها، مستشهدا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم " لعن الله الراشي والمرتشي".

    وأوضح الركبان أن الرشوة حرام سواء سميت بهذا الاسم أو بغيره، مبينا " البعض يسميها هدية أو إكرامية، لكن الأسماء لا تغير الحقائق، فالعبرة بالمسميات لا بالأسماء"، مطالبا كل من يعلم عن المرتشين شيئا أن ينكر عليهم ويناصحهم ولا يسكت عنهم، فإن وجده قد رجع عن غيه وتاب إلى رشده وإلا تعين عليه الإبلاغ.

    وأضاف: أما الهدية فهي ما تهدى إلى القريب والصديق أو الجار دون أن يقصد منها غرض معين، وإنما الإحسان وتقوية العلاقة.

    وفند عضو الإفتاء المتقاعد أعذار البعض في التعامل بالرشوة قائلا: " البعض من الناس يقول إذا لم أدفع رشوة ضاع حقي وربما رددت مرارا وتكرارا، وأقول إذا ضاع حقك في الدنيا فلن يضيع في الآخرة، كما أنك إذا توصل الإنسان بذلك كما يزعم فإنه يكون قد أغضب ربه وأفسد مجتمعه وكان عونا للمرتشي أن يستمر في طريقه الضال، وهذا ضرب من التعاون على الإثم والعدوان".

    وزاد: "مشكلتنا أن البعض يريد أن يصل إلى حقه بكل طريق ولا يعنيه أكان حلالا أم حراما"، مبينا "كل من يدفع مالا إلى مسؤول بنحو مباشر أو غيره فإن المال رشوة وهو محرم بغض النظر عن السبب الذي دفعه إلى ذلك".

    وأوضح الركبان أن الوسيط في الرشوة ملعون، بدليل الحديث النبوي الذي ورد فيه لفظ (والرائش)، مبينا أن مجتمعات كبيرة ومنها مجتمعنا لم يسلم من الرشوة، واصفا إياها بأنها «بلية من البلايا الكبرى».

    وأضاف: الرشوة حرام سواء توصل الإنسان بها إلى ما يعتقد أنه حق له أو غير ذلك فهي حرام في الحالتين، كما تشتد الحرمة إذا توصل بها إلى غير حقه، مطالبا الناس بتقوى الله ومحاربة الرشوة بكامل أشكالها، وأن يبلغوا عن الأشخاص الذين يتعاملون بها أو يحاولون أخذها بوسيلة معينة.


    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X