إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم (2)

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم (2)

    مجالس في صحبة النبي
    من حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم (2)

    لا زال الحديث موصولاً عن حقوق النبي صلى الله عليه وسلم على أمته، وبعد أن تحدثنا في المجلس الأول عن ثلاثة حقوق وهي الإيمان به، واتباعه، ومحبته صلى الله عليه وسلم، نضيف إليها اليوم جملة أخرى من حقوقه صلى الله عليه وسلم فنقول:

    رابعاً: الانتصار له صلى الله عليه وسلم:

    وهو من آكد حقوقه صلى الله عليه وسلم حياً وميتاً، فأما في حياته فقد قام أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بهذه المهمة خير قيام.

    وأما بعد وفاة صلى الله عليه وسلم فالذب يكون عن سنته إذا تعرضت لطعن الطاعنين وتحريف الجاهلين وانتحال المبطلين.. ويكون الذب كذلك عن شخصه الكريم إذا تناوله أحد بسوء أو سخرية، أو وصفه بأوصاف لا تليق بمقامه الكريم صلى الله عليه وسلم.

    وقد كثرت - في هذا العصر - حملات التشويه التي يطعنون بها على نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم، وعلى الأمة كلها أن تهب للدفاع عن نبيها صلى الله عليه وسلم بكل ما تملك من وسائل قوة وأدوات ضغط، حتى يكف هؤلاء عن كذبهم وبهتانهم وافترائهم.

    خامساً: نشر دعوته صلى الله عليه وسلم:

    إن من الوفاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن نقوم بنشر الإسلام وتبليغ الدعوة في كافة أصقاع الأرض، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "بلغوا عني ولو آية" (رواه البخاري) وقال عليه الصلاة والسلام: "لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً، خير ذلك من حمر النعم" (متفق عليه). وأخبر صلى الله عليه وسلم وأخبر صلى الله عليه وسلم أنه: "مكاثر بكم الأمم يوم القيامة" (رواه أحمد وأصحاب السنن).

    سادساً: توقيره صلى الله عليه وسلم حياً وميتاً:

    وهذا أيضاً من حقوقه عليه الصلاة والسلام التي فرط فيها كثير من الناس، قال تعالى (إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً) (الفتح: 8- 9).

    سابعاً: الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم كلما ذكر:

    فقد أمر الله المؤمنين بالصلاة عليه فقال: (إن الله وملائكته ويصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً) (الأحزاب: 56).

    وقال صلى الله عليه وسلم: "رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي" (رواه مسلم).

    وقال صلى الله عليه وسلم: "إن أولى الناس بي يوم القيامة، أكثرهم علي صلاة) (رواه الترمذي، وحسنه الألباني).

    وقال صلى الله عليه وسلم: (البخيل من ذكرت عنده ولم يصل عليَّ) (رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني).

    فمن الجفاء أن يسمع المسلم ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يبخل بالصلاة عليه.. وقد ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله كثيراً من فوائد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كتابه "جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام" فليُراجع.

    ثامناً: موالاة أوليائه وبغض أعدائه صلى الله عليه وسلم:

    فقد قال تعالى: (لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله، ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه) (المجادلة: 22).

    ومن موالاته: موالاة أصحابه ومحبتهم، وبَرُّهم، ومعرفة حقهم، والثناء عليهم، والاقتداء بهم، والاستغفار لهم، والإمساك عما شجر بينهم، ومعاداة من عاداهم أو سبهم، أو قدح في أحد منهم.. وكذلك محبة آل بيته وموالاتهم والذب عنهم وترك الغلو فيهم.

    ومن ذلك محبة علماء أهل السنة وموالاتهم وترك انتقاصهم والخوض في أغراضهم.

    ومن موالاة النبي صلى الله عليه وسلم معاداة أعدائه من الكفار والمنافقين وغيرهم من أهل البدع والضلال.

    قال رجل من أهل الأهواء لأيوب السختياني: اسألك عن كلمة؟، فولَّى عنه وهو يشير بأصبعه: ولا نصف كلمة، تعظيماً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم ومعاداة لأعدائها.

يعمل...
X