Announcement

Collapse
No announcement yet.

دراسة: الحاج لو قصد المشقة لذاتها فتعبده غير صحيح

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • دراسة: الحاج لو قصد المشقة لذاتها فتعبده غير صحيح

    دراسة: الحاج لو قصد المشقة لذاتها فتعبده غير صحيح





    توصلت دراسة أجراها معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج بعنوان"الاستطاعة البدنية وأثرها في التكاليف بفريضة الحج دراسة فقهية موازية" ، إلى أن الاستطاعة البدنية في الحج تشريع استثنائي من حيث المشقة الملازمة لأعماله غير المقصودة لذاتها.

    وتؤكد الدراسة التي أجرها كل من الدكتور أحمد حسن الحسني والدكتور عطية عبدالحليم صقر والدكتور أحمد ياسين برهمين من قسم البحوث الإدارية والإنسانية بالمعهد، على أن المكلف لو قصد المشقة لذاتها وأدخلها على أعمال الحج بسبب منه وباختياره فإن تعبده بهذه المشقة يصبح غير صحيح، غير أنه إذا اعتراه عارض وخرج التكليف بالحج عن حدود استطاعته وإمكانيته وألحق به حرجا ومشقة بالغين فإن الشارع الحكيم يتدخل بالتشريع الاستثنائي ويسقط عنه فرض التكليف بالحج .

    ونبه الباحثون في الدراسة، إلى أن المشقة الموجودة في الحج من نوع المشقة الملازمة للعمل غير منفصلة عنه وغير مقصودة لذاتها، ولذلك رتب عليها الشارع ثوابا وجعل لها أجرا زائدا فهي من حيث مصاحبتها للأداء وهو من حيث مصاحبته بعض المشاق له كان أجره مضاعفا كالصوم في أيام الحر والصلاة في السحر فإن قصد المكلف المشقة لذاتها وأدخلها في أعمال الحج بسبب منه بأن ألزم نفسه مناسك الحج بمصاحبة أعمال شاقة خارجة عن المعتاد ظناً منه أنها من أسباب القرب والأجر بحيث تصير هذه الأعمال حاصلة بسببه واختياره لا بخطاب الشارع وأمره كمن ينذر أن يحج ماشياً حافياً أو أن يقف في عرفة على أعلى قمة جبل الرحمة أو أن يصوم يوم عرفة وأيام منى أو أن يرمي الجمرات في وقتها المضيّق ففي هذه الحالة يكون منهياً عن هذا القصد ويكون بتالي تعبده بهذه المشقة غير صحيح لمخالفته لقصد الشارع في عدم التكليف بالمشقة"الحرج"، حيث إن القاعدة في ذلك تقول إن كل قصد يخالف قصد الشارع باطل فالقصد إلى المشقة باطل بل هو من قبيل المنهي عنه وما ينهى عنه لا ثواب فيه بل يأثم فاعله حيث لا يكون تعذيب النفوس سببا للتقرب إلى الله وغير مقصود لذاتها.

    وبينت الدراسة أن الاستطاعة في مفهومها الشرعي تعني قدرة يتمكن بها المكلف من الإتيان بالتكاليف الشرعية وفقا لما رسمه الشارع بحيث يؤدي عدم وجودها إلى سقوط التكليف أو إبداله ، كما أن الاستطاعة البدنية في فريضة الحج خاصة تعني صحة البدن وأنه لا حدود لهذه الصحة وإنما هي على قدر الطاقة من كل مكلف فالناس فيها على قدر طاقتهم وجلدهم وصبرهم ويسرهم كذلك الاستطاعة البدنية شرط لفرضية الحج ووجوبه إلا أن هناك معايير للتفرقة بين الاستطاعة البدنية والاستطاعة المالية في الحج، حيث إن الاستطاعة البدنية تعني قدرة المكلف بنفسه على أداء مناسك الحج دون مشقة غير محتملة فتعني الزاد والراحلة وما يتبعها في حين عالجت الدراسة قضية حقيقة الاستطاعة البدنية المشروطة في الحج.

    وأورد الباحثون 12 نوعا للاستطاعة البدنية في الحج مع بيان كل قسم منها والتي خلصت فيها الدراسة إلى أن فقهاء الحنفية والشافعية والحنابلة والشيعة الأمامية اتفقوا على أن الاستطاعة البدنية المشروطة لوجوب الحج هي الاستطاعة المباشرة الممكنة من الإتيان بأعمال الحج حقيقة وأن هذه الاستطاعة شرط لوجوب الحج ولزوم فرضه وأنهم قد شرطوا لوجودها الزاد والراحلة وما يتبعها إلا أن الإمام مالك رغم اتفاقه مع الأئمة أبي حنيفة والشافعي وأحمد في الاستطاعة المباشرة الممكنة من الفعل حقيقة شرط لوجوب الحج إلا أنه لم يجعل الزاد ولا الراحلة شرطا لوجوده بالنسبة للقادر على المشي والاكتساب أثناء الطريق
    المصدر: " الوطن " السعودية

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك





  • #2
    رد: دراسة: الحاج لو قصد المشقة لذاتها فتعبده غير صحيح

    اللهم اغفر لها ما تقدم من ذنبها و ما تأخر..
    اللهم بارك لها في عمرها ...
    و احسن خاتمتها...
    واجزها الجنة هي وأهلها والمسلمين كلهم أجمعين

    بارك الله بيكم

    Comment

    Working...
    X