Announcement

Collapse
No announcement yet.

كلنا مع الجزائر.. قمصاننا خضراء وقلوبنا بيضاء

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • كلنا مع الجزائر.. قمصاننا خضراء وقلوبنا بيضاء

    كلنا مع الجزائر.. قمصاننا خضراء وقلوبنا بيضاء



    الوطن

    شريف قنديل

    كلنا مع الجزائر, بالتشجيع المستمر والدعاء الصادق المتواصل.. كلنا مع ممثل العرب الوحيد في المونديال بعد أن أخفقت منتخبات مصر والسعودية والمغرب وتونس والكويت والبحرين والإمارات ، وهي المنتخبات العربية التي سبق لها الوصول لهذا العرس العالمي الكبير. ويقينا لو أن تركيا معهم هذه الدورة لشجعناها وكذا إيران وكل المنتخبات التي تمثل الشعوب العربية والإسلامية.
    سنشجع الجزائر بالتأكيد أمام إنجلترا, وسنشجعها أكثر أمام سلوفينيا, وأكثر وأكثر أمام الولايات المتحدة, فإذا أكرمنا الله في الدور الأول وصعدنا أو صعدت الجزائر بنا لدور الستة عشر شجعناها بقوة مضاعفة أملا في دخول دور الثمانية, وعندها سنرقص في شوارع المدن العربية من المحيط إلى الخليج, وسيرتدي أولادنا وأحفادنا قمصان الأخضر الجزائري, وسنزين شرفات منازلنا بأعلام محاربي الصحراء.
    كلنا مع أولاد رابح سعدان, علّنا نربح في البداية والنهاية احترام العالم للرياضة والكرة العربية التي عرفت طريقها للمونديال لأول مرة عام 1934، أي قبل 76 عاما على يد المنتخب المصري.. ولأن جيلنا ، وربما الجيل التالي لنا ، لم يكن قد ولد بعد, فقد تعرفنا على قيمة اشتراك العرب عندما شرفتنا المغرب عام 1970 ليتوالى بعدها التشريف على يد منتخبات تونس والجزائر والكويت والعراق والإمارات والسعودية.
    لن يكفينا هذه المرة مجرد التمثيل المشرف, فالمطلوب من الأخضر الجزائري أن يمتعنا بكرة حديثة مثلما أمتعنا عامي 1982 و1986 على يد أو بأقدام لخضر بلومي ورابح ماجر وجمال مناد وصالح عصاد.
    نريد ما هو أكثر من التمثيل المشرف والكرة الجميلة, نريد للعلم الجزائري العربي أن يرتفع في أدوار الستة عشر والثمانية على الأقل.
    نستطيع أن نفعلها بالدفاع المنظم والهجوم المباغت مع إنجلترا ، أملا في الفوز فإن لم يكن فالتعادل, ونستطيع تكرارها مع سلوفينيا والفوز على الولايات المتحدة, فإذا تعرضنا للإخفاق في الجولة الأولى نستطيع أن نعوض في الجولتين الأخريين. لن نشغل نفسنا بالفريق الذي سنشجعه في النهائيات, فأمامنا مهمة كبيرة وبعدها نبدأ التفكير.. ولحين حدوث ذلك ، أي قبل دور الثمانية ، لن نسمح لأولادنا بارتداء قمصان ميسي الأرجنتين أو كاكا البرازيل أو فيا إسبانيا أو كلوزه ألمانيا أو كانافارو إيطاليا, قميصنا الآن أخضر جزائري وقلوبنا بيضاء عربية.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X