إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سعوديات: نريد دوري رياضي!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سعوديات: نريد دوري رياضي!

    سعوديات: نريد دوري رياضي!



    رشا أحمد- الرياض- عشرينات

    "أتعجب من مطالبة النساء بأن يكون لهن دوري رياضي تتبناه الرئاسة العامة لرعاية الشباب وتطلعهن للاشتراك في المسابقات المحلية والعالمية، وكأن كل مشاكل المرأة في السعودية انتهت ولم يبق سوى الرياضة النسائية"..

    كان هذا هو رأى الفتاة السعودية "رجاء" تعليقا على مطالبة بعض السعوديات إقامة دوري رياضي خاص بهن، وهو المطلب الذي َعلت له الأصوات في الفترة الأخيرة.

    فالطالبة هدى، تدعو إلى تنظيم دوري للنساء تتبناه الرئاسة العامة لرعاية الشباب مع توفير الضوابط الإسلامية الكافية، مشيرة إلى أن تنظيم مثل هذا الدوري سيشجع النساء بشكل مباشر على الإقبال على الرياضة للحفاظ على رشاقتهن.
    محاولات فردية
    كانت العديد من المحاولات الفردية قد طالبت بإقامة عدد من الدوريات الرياضية كمحاوله لجس نبض المجتمع، ومن بين هذه المحاولات تنظيم كلية عفت أول دوري كرة سلة للنساء في السعودية بمدينة جدة في مايو 2008 بمشاركة 8 فرق نسائية، وقبل ذلك بنحو عام شهدت الدمام أول دوري كرة قدم للسيدات في السعودية تنافست خلاله 4 فرق، وتم إحضار طاقم تحكيم نسائي من كندا خصيصا لهده البطولة من قبل جامعة الأمير محمد بن فهد الأهلية في الدمام التي تولت تنظيم فعاليات البطولة.

    ورغم تأكيد القائمين على هذه البطولات أن الفرق نسائية والصالات مغلقة واللعب يتم داخل ملعب رياضي مخصص للنساء فقط وأنهن يرتدن الزي الإسلامي خلال اللعب، إلا أن دائما تلك المحاولات كانت تواجه بالهجوم من قبل المجتمع ولا سيما في ظل الرفض الديني لها، منها تدخل مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ لمنع قيام سباق لجري كانت تعتزم جامعة الملك سعود بالرياض تنظيمه للطالبات في شهر مارس الماضي.

    في المقابل، يرفض بعض الحقوقيين السعوديين تدخل السلطة الدينية في الرياضة النسائية، معتبرين أنه يناهض حقوق المرأة.

    وبين الفتاوى والمطالبات الحقوقية، ترتفع أصوات النساء تارة بالمطالبة بإقامة دوي نسائي لهن في مختلف الرياضات وتخفت تارة أخرى.
    دعوة للتغريب
    بدورها تساءلت حصة، عن سبب الوقوف المستمر ضد المرأة وجعلها تمارس كل ما يخصها في الخفاء وكأنه من المحرمات، وتابعت: "هل يعتقد البعض أننا لا نمارس رياضة؟ نحن نمارسها في المراكز الخاصة داخل البلد وخارجها، أنا كنت ألعب التنس والاسكواش، ولو اهتمت بي الحكومة حين كنت صغيرة لربما كنت حصدت لهم البطولات على المستوي العالمي".

    وعلى العكس ترى مريم، أن مثل هذه المطالبات محرمة شرعا وتؤدي إلى إفساد المرأة وهذه دعوة للتغريب وإبعاد المرأة عن شريعة الله حيث من الأولى لها المكوث في بيتها ولا تخرج إلا لقضاء حاجة، مضيفة: "مشاركة المرأة في الدوري الرياضي سيجعلها تتخلى عن العباءة السوداء الساترة والحجاب، كما أن مشاركتها في المسابقات تجعلها تختلط بالرجال وهذا مرفوض شرعا".

    واتفقت معها في الرأي نوف، قائلة: "المرأة لبيتها وليس لأن تضيع الوقت في أمور ليست بحاجه إليها، كما أنها ستشجعها على التبرج وقد تجعلها تتخلى عن لباس الحشمة، وإذا كانت المشكلة في البدانة فمن الممكن شراء الأدوات الرياضية في البيت واستدعاء أي مدربه لتدريبها".
    تخضع للضوابط
    ومن جهتها أكدت د. سهيلة زين العابدين، الداعية الإسلامية والناشطة الحقوقية في تصريحات خاصة لـ (عشرينات) على ضرورة تواجد أندية نسائية خاصة بالمرأة وأن تقوم بممارسة كافة أنواع الأنشطة الرياضية من أجل الحفاظ على رشاقتها وصحتها، وخصوصا أن هناك العديد من الفتيات اللاتي يصبن بهشاشة العظام نتيجة عدم ممارسة الرياضة، وعدم تعرضهن للشمس وهم مازالوا لا يتعدون سن العشرين.

    وشددت على أن الرياضة مهمة جدا لصحة الإنسان عموما والنساء في أمس الحاجة إلى الرياضة، أما كونها تشارك في المسابقات العالمية فهذا أمر يخضع لمجموعة من الضوابط التي تحدد وفقا للشريعة الإسلامية، فهناك أنواع من الرياضة تستطيع المرأة ممارستها ولكن لا تدخل بها في المسابقات العالمية مثل رياضة الجمباز والسباحة فهما من أهم الرياضات ولكن تتنافى مع أحكام الحجاب، فالحجاب من شروطه الملبس الفضفاض أما ما سترتديه المرأة حال ممارسة رياضتي الجمباز والسباحة يبرز تفاصيل جسدها وهو ما لا يسمح به الشرع، وأؤيد دخولها المسابقات الدولية النسائية فقط وليس المسابقات التي يشارك فيها الرجال.


    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك





  • #2
    رد: سعوديات: نريد دوري رياضي!

    في المقابل، يرفض بعض الحقوقيين السعوديين تدخل السلطة الدينية في الرياضة النسائية، معتبرين أنه يناهض حقوق المرأة.
    لا أعتقد أن عندنا سلطة دينية ، هي سلطة واحدة سياسية فقط ولو أرادت لأمرت السلطة الدينية بالتراجع عن أقوالها وفتاويها وقد حدث أن بدلت الزعامات الدينية فتاويها في مواضيع أكبر من هذا الموضوع .
    المرأة في بلدنا مهضوم حقها في أمور كثيرة ، فمثلما منعت من قيادة السيارة مع أنه أمرٌ غير محرم باعتراف من حرم ذلك من المشائخ فالرياضة محرمة عليها من المشائخ وليس من الدين وكل ذلك بسبب القاعدة الفقهية التي تجلد فيها المرأة باستمرار سواء بحق أو بدون حق ( درء المفاسد مقدم على جلب المصالح ) فإذا كانت الزعامات الدينية مستمرة في التشدد فلا أمل في الإصلاح .

    تعليق

    يعمل...
    X