إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ثقب الأوزون فوق "أنتاركتيكا" يسجل خامس أكبر اتساع

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ثقب الأوزون فوق "أنتاركتيكا" يسجل خامس أكبر اتساع

    ثقب الأوزون فوق "أنتاركتيكا" يسجل خامس أكبر اتساع




    نيويورك، الولايات المتحدة (CNN)-- أعلنت وكالة الطيران والفضاء الأمريكية "ناسا" أن ثقب طبقة الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية "أنتاركتيكا"، عاد للاتساع مجدداً خلال العام 2008 الجاري، ليسجل خامس أكبر اتساع في مساحته منذ بدء مراقبته قبل 30 عاماً.

    وقال عالم الغلاف الجوي الأرضي في مركز "غودارد للطيران الفضائي"، التابع لوكالة ناسا، بول نيومان، إن مساحة ثقب الأوزون بلغت حوالي 10.5 مليون ميل مربع (أي أكثر من 27.1 مليون كيلومتر مربع)، خلال سبتمبر/ أيلول الماضي، معتبراً أن هذا المعدل من الاتساع يُعد "كبيراً نسبياً."

    وأضاف نيومان أن ثقب الأوزون تراجع اتساعه العام الماضي إلى 9.7 مليون ميل مربع (أكثر من 25 مليون كيلومتر مربع)، مقارنة بحجمه العام السابق، والذي بلغ 11.5 مليون ميل مربع (أي ما يعادل نحو 30 مليون كيلومتر مربع)، وفقاً لما نقلت أسوشيتد برس.

    وبحسب تقديرات العلماء فإن مساحة ثقب الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية، ما زالت أكبر من مساحة قارة أمريكا الشمالية، حيث يُلقى باللوم على الأنشطة البشرية في اتساع مساحة الثقب، الذي يُعتقد أنه يبلغ ذروته في سبتمبر/ أيلول وأكتوبر/ تشرين الأول من كل عام.

    وتمثل طبقة الأوزون درعاً واقياً لحماية الحياة على كوكب الأرض، عن طريق منع مرور الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس، إلا أن ثقوباً تم رصدها بهذه الطبقة مؤخراً، بدأت في الاتساع بصورة "مقلقة."

    ويؤكد العلماء أن هذه الثقوب ظهرت نتيجة تزايد معدلات التلوث بالغازات الناتجة عن كثير من الأنشطة البشرية، مثل غازات "الكلوراين" و"البروماين"، التي تؤدي إلى تدمير طبقة "الستراتوسفير"، بالغلاف الجوي.

    وفي وقت سابق، رجح برنامج الأمم المتحدة للبيئة أن تعود طبقة الأوزون إلى ما قبل مستويات عام 1980 بحلول العام 2049، فوق معظم أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا واستراليا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا، أما في القارة القطبية الجنوبية فمن المرجح أن يتأجل هذا التعافي إلى عام 2065.

    كما حذر البرنامج من أن زيادة كميات انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، يعني إمكانية ظهور المزيد من ثقوب الأوزون الكبيرة في العقود المقبلة.


    يذكر أنه في عام 1987 اتفقت الحكومات على بروتوكول "مونتريال" للأمم المتحدة لحماية طبقة الأوزون، من أجل التقليل تدريجياً من حجم الكيماويات الضارة بهذه الطبقة، ومن بينها غازات التبريد، وعوادم المركبات، وبعض مستحضرات التجميل، والعديد من أنواع المبيدات المستخدمة في الأغراض الزراعية.

    وبموجب بروتوكول مونتريال، اتفقت 191 دولة على التخلص من العناصر التي تستنزف طبقة الأوزون قبل عشر سنوات عن الموعد المقرر، من خلال تقليص تدريجي لإنتاج واستخدام تلك العناصر بحلول العام 2020 بدلاً من العام 2030 بالنسبة للدول المتقدمة، وبحلول العام 2030 بدلاً من العام 2040 للدول النامية.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X