Announcement

Collapse
No announcement yet.

"ناسا" تعلن نهاية مهمة المسبار "فينيكس" على أرض المريخ

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • "ناسا" تعلن نهاية مهمة المسبار "فينيكس" على أرض المريخ

    "ناسا" تعلن نهاية مهمة المسبار "فينيكس" على أرض المريخ




    (CNN)-- أعلنت وكالة أبحاث الفضاء والطيران الأمريكية "ناسا" الاثنين، وضع حد لمهمة "فينيكس" الموجود على تربة الكوكب الأحمر الذي يشهد ظروفاً مناخية تؤثر بعمل أجهزته.

    وقال مدير مشروع "فينيكس" باري غولدشتاين في مختبر الدفع النفاث في "ناسا" للصحفيين "نحن في الحقيقة بدأنا بوقف كافة العمليات، معلنين إنهاء عمليات المهمة في هذه المرحلة."

    يُذكر أن آخر اتصال تمكن الخبراء في مركز "ناسا" إجراءه مع المسبار كان في الثاني من الشهر الجاري.

    ورغم كل محاولات المهندسين إقامة اتصال مستخدمين الأقمار الصناعية للوكالة مع "فينيكس" إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل ولم يتلقوا أي تجاوب من المسبار.

    وأكد غولدشتاين "نقوم باستمرار بتشغيل أجهزة الراديو للاتصال بفينيكس ربما أنه مازال يعمل، لكن في هذه المرحلة لا أحد من فريق العمل لديه توقعات بإمكانية حدوث ذلك."

    لكنه أضاف رافضاً الاستسلام "لكننا نأمل أن يفاجئنا (المسبار) مرة أخرى."

    وتسوء الظروف المناخية يوما بعد يوم في محيط المسبار حيث تصل درجة حرارة الجو ليلا إلى ما يقارب الـ 100 تحت الصفر، في حين لا ترتفع لأكثر من 45 تحت الصفر نهاراً.

    والأخطر على وضع المسبار هو تناقص طول النهار بفعل دخول المنطقة القطبية الشمالية في فصل الشتاء، مما يؤدي إلى تناقص ساعات شحن البطاريات بالطاقة الشمسية وهو ما يؤدي إلى "وفاة" المسبار.

    يُذكر أن العلماء كانوا قد اختاروا موقع الهبوط للمسبار، يعلمون أنّه لن ينجو من فصل الشتاء على الكوكب الأحمر، ولكنّهم مع ذلك اختاروه بسبب أنّ مستشعرات القمر الاصطناعي الموجود على متنه، أشارت إلى وجود كميات كبيرة من المياه الجليدية، وهو ما يمكن أن يعني أنّ المكان قد يكون واعدا من أجل البحث عن مواد كيميائية عضوية يمكن بدورها أن تكون مكانا صالحا للعيش.

    وازداد الموقف صعوبة في الأيام الماضية بفعل تكاثر سحب جليد الماء وهبوب عاصفة من الغبار.

    وقال مهندسو "ناسا" إنهم سيعاودون محاولة تشغيل "فينيكس" بعد ذوبان ثلج الربيع المقبل، لكنهم حذّروا في الوقت نفسه من أن هذه الجهود قد تلاقي الفشل.

    ومنذ هبوط "فينيكس" في 25 مايو/أيار الماضي على المريخ، قامت المعدات الآلية على متنه، منها ذراع آلية بالحفر ورفع عينات من التربة الجليدية ووضعها في فرن تحليلي خاص لفحص مكوناتها لتحديد مدى إمكانية الحياة على سطح الكوكب الأحمر.

    غير أن الاكتشاف الجديد يثير مزيد من الشكوك حول إمكانية وجود حياة على الكوكب، لكنه لا يستبعد فرضية قيام حياة عليه في الماضي القريب، كما لا يستبعد بالضرورة إمكانية وجود حياة حالياً، ربما في أعماق طبقته الصخرية المائية.

    يُذكر أن مهمة المسبار "فينيكس" بلغت تكاليفها 420 مليون دولار.

    يُشار إلى أن المسبار "أوديسي" كان قد سبق واكتشف عام 2001 مخزوناً كبيراً من الجليد تحت سطح المنطقة القطبية من المريخ.


    أما مهمة "ناسا" المقبلة للكوكب الأحمر ستكون ببعث "مختبر علوم المريخ" الصيف المقبل وإن كانت العوائق التقنية القائمة حالياً قد تدفع الوكالة إلى تأجيل المهمة المقبلة حتى عام 2011.

    ويتوقع أن يقوم مسبار "مختبر علوم المريخ" إلى دراسة الصخور لتحديد ما إذا كانت البيئة قد تدعم الحياة الميكروبية، وسوف يحمل المسبار مجموعة من الأدوات بما فيها الليزر والتي يمكنها أن تختبر الصخور والتربة بتفصيل أدق من البعثات السابقة.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X