بحث: أدوية ضغط الدم قد تزيد خطر الإصابة بالسرطان



واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- رجحت دراسة نشرت في دورية "لانست" الطبية مؤخراً، أن بعض الأدوية المعالجة لضغط الدم قد تزيد، وبمعدل بسيط، فرص الإصابة بالسرطان، إلا أن نتيجة البحث العلمي لم تكن قاطعة ودعا القائمون عليها لإجراء المزيد من الدراسات.
ولم ينجح الباحثون في تحديد المخاطر الحقيقية التي قد تتسبب بها أدوية ضغط الدم، في حين اختلف مختصون بارزون بأمراض السرطان والقلب حول نتيجتها.
والعقاقير موضع الخلاف هي "أنغيوتنسين-ريسبتر بلوكرز" angiotensin-receptor blockers ARBs، ويعمل على منع تأثير بروتين أنغيوتنسين 2، الذي يتسبب بارتفاع ضغط الدم وإنسداد الشرايين، وعادة ما يوصف العقار للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وقصور القلب وأمراض الكلى الناجمة عن السكري.

وقام الباحثون في "المركز الطبي كيس ليونفيسرتي هوسبيتالس" في كليفلاند، باوهايو ، بدارسة تسعة دراسات قائمة، شملت دراسة بيانات أكثر من 60 ألف مريض، تمحورت حول ARBs.
وقال د. إيلك سيباهي، الذي قاد البحث إن تحليل البيانات أشار إلى زيادة بمقدار 1.2 في خطر الإصابة بأمراض السرطان، على رأسها سرطان الرئة، بين من تناولوا العقار على مدى أربعة أعوام.
غير أن العلماء فشلوا في تفسير كيفية تسبب الدواء بالسرطان.

تعريف لضغط الدم: تقوم الشرايين بتنظيم الضغط وكمية الدم المارة بها عن طريق التمدد والتقلص المنتظم مع نبضات القلب فإذا ما فقدت هذه الشرايين مرونتها لأي سبب من الأسباب عندها تزيد مقاومة الشرايين لمرور الدم فيرتفع ضغط الدم ولذلك فإن مقاومة جدران الشرايين لمرور الدم يعتبر عاملاً هاماً لمعرفة مستوى ضغط الدم والسيطرة عليه.
يعتبر ضغط الدم مرتفعاً اذا كان زائد عن المعدل الطبيعي و هو 80/120 ملم زئبق.