إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هوس العدسات يعرض أعين الفتيات للخطر

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هوس العدسات يعرض أعين الفتيات للخطر

    هوس العدسات يعرض أعين الفتيات للخطر


    الوطن

    الطائف: فواز الغامدي

    تخصص بعض النساء جزءا كبيرا من أموالهن للحصول على مظهر أنيق وجذاب، وينفق بعضهن الغالي والنفيس في سبيل هذا المطلب، ومن ضمن الأشياء التجميلية التي انتشرت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة خاصة في المناسبات العدسات اللاصقة، وتقبل النساء على شراء هذه العدسات المعدة للزينة دون التأكد من تركيبتها وجودتها، ودون الالتفات إلى الطرق الصحيحة لارتدائها، في ظل غياب الرقيب عليها، والثقافة الصحية لدى المستهلكين خاصة لدى الفتيات والسيدات.
    وتتعدد أشكال العدسات اللاصقة، وتختلف مسمياتها مثل عيون القطط وعدسات نانسي وعدسات هيفاء والعدسات النارية وأنواع أخرى لا حصر لها، والمشكلة أيضا أن بعضها مجهول المصدر، ووصل الأمر إلى بيعها بواسطة باعة متجولين في الأسواق يتنقلون بها حسب مناطق الازدحام.
    ويشكو محمد عبدالله من هوس زوجته بالعدسات، قائلا: إنها تحرص على البحث عن كل ما هو جديد في عالم العدسات اللاصقة، وتتبع موضاتها، والمهم لديها هو شكل العدسات ولونها دون النظر لما يترتب على ارتدائها من أضرار، وعند توجيه النصح لها والتحذير من أضرارها ترد بعبارة "أطباء العيون موجودون".
    واعترفت أثير أحمد بحزن بأنها غامرت، وارتدت عدسات اشترتها من صالون نسائي في إطار عرض ترويجي، وكانت النتيجة إصابتها بالتهاب حاد بالقرنية وقروح، مما أدى إلى ضعف في النظر، ونصحت الفتيات بتوخي الحذر عند اختيار العدسات ومراعاة معرفة مصدرها، وكذلك اتباع الطرق السليمة في ارتدائها من حيث المدة، مفضلة في النهاية الرضا بلون العين الطبيعي، وعدم تغيير خلقة الله.
    وذكر عبدالرحمن العمري ـ موظف بمحل للبصريات ـ أنهم يتبعون مواصفات ومعايير دقيقة لبيع العدسات، إذ لا بد أن تكون العدسات موردة من شركات طبية معترف بها وبتراخيص أيضا، مشيرا إلى أن العدسات تحتاج إلى طريقة حفظ معينة وفي درجة حرارة منخفضة حتى تحتفظ بجودتها، مع التركيز على تاريخ الصلاحية".
    وتؤكد أخصائية طب العيون بمستشفى العدواني بالطائف الدكتورة عزة فراج أن عدد الحالات التي ترد إلى العيادة بسبب مشاكل في العدسات يتجاوز العشرين حالة شهريا، منها ما يكون بسبب سوء الاستخدام، وأخرى بسبب انتهاء مدة صلاحية العدسة، والبعض الآخر يكون السبب فيه شراء عدسات من وكلاء غير متخصصين.
    وأضافت أن أبرز الحالات التي تتردد على العيادة تكون الإصابة بقرحة في العين، أو التهاب في القرنية، وقد تتفاقم الحالة إذا لم تعالج وتؤدي إلى الإصابة بخراج في العين قد ينتج عنه فقدان البصر.
    وقالت: إن الغريب في الأمر أن بعض السيدات يراجعن العيادة أكثر من مرة لنفس السبب، وهو ارتداء العدسات التجميلية بشكل خاطئ.
    وتنصح الإختصاصية المرأة بعدم شراء العدسات اللاصقة من أماكن غير متخصصة، وشرائها من محلات النظارات المتخصصة والحاصلة على التراخيص اللازمة لذلك، وأن تحرص على شراء الماركات المعروفة تجاريا، وعدم ارتدائها لفترة طويلة، وملاحظة تاريخ الصلاحية قبل استعمالها، وأن لا تزيد مدة ارتدائها عن 6 ساعات في اليوم كحد أقصى.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X