إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التدخل الغذائي والطبي يحدان من إعاقة الأطفال

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التدخل الغذائي والطبي يحدان من إعاقة الأطفال

    حساسية الحليب والسمنة من أكثر الأمراض الناتجة جراء التفاعلات الأيضية
    التدخل الغذائي والطبي يحدان من إعاقة الأطفال





    إياد محمد العودة ٭
    التفاعلات الأيضية: هي مجموعة من التفاعلات والتي عن طريقها يحصل الجسم على الطاقة وكذلك المساهمة في بناء الأنسجة والجزيئات، من مجموعة الدهون والسكريات والبروتين والتي نحصل عليها عن طريق الغذاء، تتم هذه التفاعلات والعملية داخل الجسم عن طريق الأنزيمات وبالمساعدة من الأملاح والمعادن والفيتامينات.

    من المعروف بأن التفاعلات الأيضية ليست سهلة كما نتوقع بل هي في الحقيقة مجموعة معقدة من تفاعلات البناء والهدم داخل الجسم، والتي قد ينتج عنها في بعض الأحيان الأمراض نتيجة الخلل في هذه التفاعلات الأيضية. لا شك بأن الجسم لديه المقدرة على تلافي أو تصحيح هذا الخلل، ولكن عندما تحدث طفرة في أنزيم معين فإن ذلك معناه مرض معين، مع العلم بأن الأنزيمات الأخرى لها المقدرة على إكمال الطريق بإحداث التفاعلات الأيضية المطلوبة. الأمراض الأيضية تحصل وبشكل أكيد عند حدوث الخلل في مجموعة من الأنزيمات أو عند تأثر نظام التفاعل داخل الجسم مما يؤدي إلى أمراض مستعصية أو مزمنة أو في بعض الأحيان يؤدي ذلك إلى الوفاة من هذا الخلل أو مضاعفاته.

    إن الأمراض الأيضية لها تحديد معين بحيث تكون وفق الجينات، فعند الولادة يحصل الخلل الأيضي نتيجة للطفرة الوراثية في هذه الأنزيمات. أو بشكل آخر في آلية نقل هذه البروتينات. الأمراض الأيضية كثيرة يمكن ذكر ما لها علاقة بالغذاء فيما يلي:

    (1) مرض السكري (النوع الأول): يعتبر هذا المرض من الأمراض الأيضية المزمنة، الذي ينتج عنه عدم مقدرة الجسم على صناعة واستخدام هرمون الأنسولين الذي يقوم بتحويل الطعام إلى طاقة. تكمن خطورة هذا المرض من المضاعفات، مثل ضعف النظر أو العمى، أمراض القلب، أمراض الكلى، أمراض الجهاز العصبي. في هذا الوضع يمكن للعلاج والحمية الغذائية أن يلعبا دوراً رئيسياً في العلاج.

    (2) (Gaucher) هو مرض أيضي وراثي، ينتج عنه تراكم نوع من الدهون في الجسم نتيجة اختفاء نوع من الأنزيمات يدعى (Glucocerebrosidase). تحدث هذه التراكمات في الكبد والطحال والنخاع العظمي مما يسبب ألماً، ارهاق وفقر الدم. لوحظ انتشار هذا المرض بشكل أكبر بين مجتمعات معينة بحيث يصاب من كل 100 ألف شخص واحد، ففي عام 1991 تم اكتشاف علاج فعال لهذا المرض باستبدال الأنزيم، بحيث تم حقن المريض بالوريد الأنزيم المفقود، جاعلاً الحياة أفضل لهؤلاء المرضى.

    (3) (Glucose Galactose Malabsorption) مرض أيضي يحدث عنه عدم مقدرة الجهاز الهضمي على امتصاص نوعين من السكريات، فبالتالي يحدث خلل في وظائف الجهاز الهضمي مما ينتج عنه إسهال أو جفاف في المراحل الأولى بعد الولادة، وفي بعض الأحيان قد تحدث وفاة إن لم تنزع هذه السكريات من الطعام والسبب في ذلك هو خروج الماء من الجسم عن طريق الأمعاء على شكل إسهال. تعرف هذه السكريات بسكر الطعام (سكروز) وسكر الحليب (الجليكوز + الجلاكتوز)، ينتشر هذا المرض بشكل كبير بين زواج الأقارب، ومن المعروف بأن الأنزيم المسؤول عن تكسير سكر الحليب (هولاكتيز). يمكن التغلب على هذه المشكلة بالحمية الغذائية.

    (4) (Obesity) السمنة هي تراكم دهون داخل الجسم، مؤثره على الصحة. السمنة هي سبب رئيسي لكثير من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب، السكري، ارتفاع ضغط الدم، الجلطات والسرطانات. من المعروف بأن مرض السمنة له الكثير من المسببات منها العوامل الوراثية ومنها العوامل البيئية ومنها ما هو نفسي. منذ زمن قريب وجد بأن هرمون اللبتين هو المسؤول عن تكون الخلايا الدهنية داخل الجسم. يفرز هذا الهرمون في الدم ويعمل كمؤشر للمخ بالشبع، وجد عند من يعانون من السمنة ارتفاع هذا الهرمون كمؤشر للمخ بالشبع، وجد عند من يعانون من السمنة ارتفاع هذا الهرمون في الدم مؤثراً على خلايا الشبع في المخ (ستايسي) وبالتالي تنظيم الوزن. العلاج الرئيسي في هذا الموضوع هو الحمية الغذائية لتخفيف الوزن بالإضافة إلى العلاج الدوائي والسلوكي.

    يمكن تجنب الكثير من الأمراض والتي تحدثنا عنها أو الحد منها وعلاجها إذا تم الكشف عنها مبكراً أو عند الولادة. بل إن التدخل الغذائي في الكثير من الحالات قد لا تقي الطفل من الإعاقة فقط بل من الوفاة بإذن الله.



    ٭ وزارة الصحة - الإدارة العامةللتغذية اخصائي التغذية العلاجي

    الرياض 05/07/2005

يعمل...
X