Announcement

Collapse
No announcement yet.

التلفزيون يرفع الكولسترول والرياضة تخفضه

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • التلفزيون يرفع الكولسترول والرياضة تخفضه

    التلفزيون يرفع الكولسترول والرياضة تخفضه




    كثيراً ما تعاني شرائح المجتمع التي تدمن مشاهدة التلفزيون بصورة غير طبيعية من مختلف أمراض المفاصل والبدانة، حيث إن الإحساس بالشبع يضعف لدى الشخص الذي يركز على برنامج التلفزيون المفضل لديه، وبذلك يكون قد تناول كميات إضافية من الأكل تؤدي به إلى السمنة أو عسر الهضم وأمراض أخرى منها زيادة نسبة الكولسترول في الدم الذي لا حل له سوى ممارسة التمارين الرياضية لمدة ساعتين على الأقل في الأسبوع لضمان الحصول على نسبة متوازنة من الكولسترول الكثيف أو ما يسمى بـ (الكولسترول الحميد).


    وأشار بحث جديد إلى أن الناس يأكلون أكثر عندما يتسمرون أمام شاشات التلفزيون وكلما كان البرنامج مسليا كلما أكلوا أكثر. وقال الدكتور الآن هيرش مدير دراسات الجهاز العصبي بمؤسسة علاج وأبحاث الشم والتذوق في شيكاغو انه يبدو أن المخ المنشغل لا يلاحظ ما يفعله الفم. بحسب رويترز. وفحص هيرش تأثير الشم والتذوق والسلوك المتعلق بالأكل أثناء مشاهدة التلفزيون من خلال قياس استهلاك رقائق البطاطس.


    وأكل 45 متطوعاً الكمية التي أرادوها من رقائق البطاطس خلال فترات استراحة استغرقت خمس دقائق على مدى ثلاثة أسابيع أثناء مشاهدة أحاديث لمقدمي البرامج الحوارية الليلية ديفيد ليتيرمان وجاي لينو. وتم إعطاؤهم رقائق البطاطس أيضاً ليأكلوها في الوقت الذي كان التلفزيون فيه مغلقا. ووجد هيرش أن هؤلاء الأشخاص أكلوا رقائق بطاطس أكثر بنسبة 44 في المئة أثناء مشاهدة ليتيرمان و42 في المئة أكثر أثناء مشاهدة لينو عما أكلوا عندما كان التلفزيون مغلقاً.


    وقال هيرش في مقابلة في الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء في تورونتو: لو استطعت التركيز على مذاق الطعام ستأكل أقل لأنك ستشعر بالشبع بشكل أسرع. وأضاف، ومن ثم فلو كانت هذه هي الحقيقة فلننظر إلى الجانب العكسي. لو كنت غير مركز ولو كنت ملهيا من الناحية النظرية فإنك ستأكل حينئذ أكثر». وساعد هيرش من خلال بحثه في المؤسسة الناس على التغلب على فقدان الإحساس والإحساس بالتذوق والذي يسفر بشكل نمطي عن زيادة الوزن لأن المخ لا يعرف متى يجب عليه أن يوقف الأكل.


    وقال هيرش إن دراسات كثيرة ربطت بين البدانة ومشاهدة التلفزيون وان هذه الصلة تعود على الأرجح إلى عدم الحركة. ولكن ربما برامج التسلية تسهم أيضاً في ذلك. وأضاف، إذا كنت تريد أن تفقد وزناً أغلق التلفزيون أو شاهد شيئاً مملاً. التمرينات لزيادة الكولسترول الحميد وفي سياق متصل اظهر تحليل لخمس وعشرين دراسة انه يتعين على الأشخاص الذين يريدون زيادة مستويات الكولسترول العالي الكثافة أو الكولسترول الحميد من خلال التمرينات الرياضية القيام بنشاط بدني لمدة ساعتين على الأقل أسبوعياً. بحسب رويترز.


    وقال الدكتور ساتورو كوداما من جامعة اوتشانوميزو في طوكيو وزملاء له انه كلما طالت مدة كل جلسة تدريب كلما زاد الأثر. وأشار كوداما وفريقه في دورية سجلات الطب الباطني انه على الرغم من أن تأثير التدريبات البدنية في زيادة مستويات الكولسترول الحميد معروفة فإن نتائج الدراسات متفاوتة.


    ولتوضيح العلاقة بين كثافة ومدة جلسات التمرينات البدنية من جانب ومستوى الكولسترول الحميد من جانب آخر قام الباحثون بتحليل 25 تجربة تتناول التدريبات والكولسترول الحميد. وبوجه عام وجد الباحثون أن التدريبات زادت من مستويات الكولسترول الحميد بشكل متواضع ولكن ملموس بلغ 53, 2 مليجرام/ دي ال، وهو ما يعادل انخفاضا بنسبة خمسة في المئة تقريبا في خطر الاصابة بأمراض القلب بالنسبة للرجال ونحو ثمانية في المئة بالنسبة للنساء.


    ومن اجل أن يكون للتدريب تأثير ايجابي على الكولسترول الحميد تعين على المشاركين في الدراسة زيادة النشاط البدني ما لا يقل عن 900 سعر حراري أسبوعياً وهو ما يعادل نحو 120 دقيقة من التدريبات. ووجد الباحثون أيضاً أن كثافة التدريبات او تكرر جلسات التدريب غير مهم على ما يبدو مادامت التدريبات تؤدى بشكل ثابت. ولكن ما يهم هو طول جلسة التدريب فكل عشر دقائق زيادة في جلسة التدريب يقابلها زيادة قدرها 4,1 مليجرام/دي ال في مستوى الكولسترول الحميد.


    ووجد الباحثون أيضاً أن التدريب كان له اكبر أثر في زيادة مستوى الكولسترول الحميد لدى الأشخاص الذين تقل مؤشرات كتلة أجسامهم عن 28 وهؤلاء الذين يبلغ مستوى الكولسترول الكلي لديهم 220 مليجراماً أو أكثر.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X