إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سعودية تنهي علاقة 18 عاما مع حقن الأنسولين

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سعودية تنهي علاقة 18 عاما مع حقن الأنسولين

    سعودية تنهي علاقة 18 عاما مع حقن الأنسولين
    أجرت عملية متزامنة لزراعة بنكرياس وكلية في آن واحد
    الرياض: سوسن الحميدان
    أنهى فريق جراحي في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض الأسبوع الماضي علاقة سيدة سعودية مع حقن الأنسولين بعد ارتباط غير اختياري امتد 18عاما، حين نجح الجراحون في إجراء عملية لزراعة بنكرياس وكلية في آن واحد، كثالث عملية من نوعها ينجح المستشفى في إجرائها خلال أقل من 7 أشهر.


    وكانت المريضة تعاني من داء السكري (النوع الأول) الذي يصيب مرضاه أثناء الطفولة منذ أن كان عمرها 11 عاماً بسبب ضعف في إفراز الأنسولين الأمر، الذي تسبب لاحقاً في إصابتها بفشل كلوي مزمن. وذكر الدكتور إبراهيم الأحمدي استشاري زراعة الكلى والبنكرياس أن المريضة (29 سنة) بدأت تعالج بحقن الأنسولين من ذلك الوقت وحتى أصيبت بفشل كلوي مزمن العام الماضي، الأمر الذي أجبرها على إجراء الغسيل الكلوي (البريتوني)، وعندما توفرت لها الأعضاء المناسبة من متبرع متوف دماغياً تقرر إجراء العملية والتي كانت نسبة نجاحها 85 في المائة تقريبا، إذا أجريت في مراكز طبية متقدمة.

    وأضاف الدكتور الأحمدي أنه شارك مع الفريق الجراحي الذي أجرى العملية، التي استمرت لمدة خمس ساعات، بالإضافة إلى أربعة من استشاريي زراعة الكلى والبنكرياس بالمستشفى التخصصي وهم: الدكتور محمد الصغير، والدكتور محمد الصفيان، والدكتور أحمد شبلوط، والدكتور شاهد خان، بالإضافة إلى فريق التمريض. وأوضح أن المريضة بصحة جيدة وتوقفت حالياً عن استخدام حقن الأنسولين وكذلك الغسيل الكلوي.

    من جانبها عبرت المريضة التي لم ترغب الإفصاح عن اسمها عن سعادتها بنجاح العملية بعد أعوام عديدة من المعاناة الطويلة، مشيرة إلى أنها كانت تتعرض لحالات متكررة من التقيؤ والتعب الشديد والهزال الذي اصاب جسدها وقلة الحركة ما سبب لها متاعب اجتماعية ونفسية وأدى بها إلى الانطواء.

    وقالت «كنت أستخدم حقن الأنسولين مرتين يومياً منذ أن كنت في مرحلة الطفولة وعمري 11 سنة غير أنني أهمل أستخدامها أحياناً بسبب حالتي النفسية وفقدان الأمل في الشفاء».

    وأوضحت أنها أصيبت بالفشل الكلوي العام الماضي وتم تحويلها للمستشفى التخصصي وأصبحت تجري الغسيل الكلوي لمدة 10 ساعات يومياً مؤكدة أن الأمل بالشفاء لاح أمامها عندما علمت بنبأ نجاح عمليتين في المستشفى لمريضتين عانتا من المشكلة الصحية نفسها، ما جعلها تقدم على إجراء الزراعة للبنكرياس والكلية بعد توفرهما من متوف دماغياً، مشيرة إلى التحسن الذي طرأ على حالتها الصحية إثر العمليتين فيما تنتظر مغادرة المستشفى لتمارس حياتها الطبيعية بعد أن أعياها المرض طويلاً.

    من جهته أشار الدكتور الأحمدي إلى أنه منذ إنشاء برنامج زراعة الكلى بالمستشفى التخصصي عام 1981، تمت زراعة ما يقارب 1050 كلية بنسب نجاح عالية جداً، كما تجري حالياً زراعة أكثر من 100 كلية سنوياً في المستشفى، حيث تمت زراعة 111 كلية العام الماضي. وأكد أن إدارة المستشفى تهدف من خلال خطة مدروسة إلى زيادة عدد عمليات زراعة الكلى في السنوات القليلة المقبلة عبر إجراء زراعة 150 كلية سنوياً لتغطية الأعداد المتزايدة من المحتاجين إلى إجراء عمليات الزراعة.

    ونصح الدكتور الأحمدي مرضى السكري بضرورة الالتزام بالحمية الغذائية موضحاً أنه يمكن لنحو 70 في المائة من المرضى أن يتعايشوا مع المرض من دون أضرار جانبية في حالة التطبيق الصحيح للحمية. الشرق الاوسط 31/05/2005


يعمل...
X