فضيحة الملامين تمتد إلى البيض وغذاء الحيوان بالصين



بكين، الصين (CNN)-- مازالت فضيحة الملامين التي هزت ثقة المستهلك الصيني مؤخراً، ترخي بثقلها على الأسواق، وأحدثها التقارير التي قالت إن بعض المنتجات الغذائية المنتجة في البلاد ملوثة بالمادة الكيميائية التي تدخل في تصنيع البلاستيك، ما دفع بالمواطنين الصينيين إلى الامتناع عن شراء كل ما يتعلق بمنتجات البيض والحليب.

ورغم تطمينات رئيس الحكومة الصينية ون جياباو بأن حكومته ستقوم بكل ما يمكنها لاستعادة ثقة المستهلك الصيني، غير أن تحقيقاً صحفيا أجرته صحيفة "نانفانغ" الرسمية كشف للملاْ أن المادة الكيميائية أضيفت إلى أغذية الحيوانات.

وجاء في التقرير أن إضافة "الملامين" لغذاء الحيوانات بدأ في صناعة المزارع المائية قبل خمسة أعوام كطريقة لتزييف مستوى البروتين في الحيوانات البحرية المنتجة.

وأضاف التقرير أن التقنية انتقلت إلى صناعات زراعية أخرى مثل صناعة الدواجن.
ومن أكثر الأمور خطورة في التقرير هو أن الملامين المضاف مستخلص من فضلات المواد الصناعية.

وقالت شبكة CNN إن محاولاتها بالوقوف على تصريح مسؤولي وزارة الزراعة الصينية إزاء هذا التقرير باءت بالفشل.

وعندما تسأل متسوقاً صينياً عن موقفه من هذه التقارير، يجيبك بأنه قلق، كما الحال مع سيدة كانت تتسوق في أحد المراكز التجارية في العاصمة الصينية بكين، حيث قالت "طبعاً أنا قلقة، هل علينا التوقف عن تناول البيض؟ ذلك مستحيل..إذا كان هناك مشاكل في صناعة البيض، على المسؤولين حلها بشكل جذري."

وكان رئيس الحكومة الصيني أعلن مؤخراً أن المسؤولين المعنيين "يقومون بكل ما يلزم لاستعادة ثقة المستهلكين الصينيين والمستهلكين حول العالم."

يُذكر أنه وقبل عامين كشفت تقارير أن أغذية لحيوانات أليفة مصدرة من الصين إلى أسواق الولايات المتحدة الأمريكية كانت تحتوي على معدلات عالية من الميلامين وتسببت بتوعك ونفوق العديد من الكلاب.

وقبل أسابيع امتدت الفضيحة إلى صناعة الألبان والحلوى في الصين، والآن صناعة البيض، وإن لم يسجل بعد أي حالات مرضية أو وفيات على صلة ببيض ملوّث.

وكانت فحوص أجريت في هونغ كونغ الأسبوع الماضي كشفت تلوث بيضاً مصدرا من قبل شركة صينية بمادة الميلامين.

وفي الأيام الأخيرة اكتشف تلوث منتجات ثلاث شركات للبيض بالمادة الكيميائية.

ووفق وسائل الإعلام المحلية، فقد تراجعت مبيعات منتجات البيض في أحد متاجر الجملة في العاصمة الصينية بكين بنسبة 10 في المائة هذا الأسبوع.

ويرجح خبراء زراعيون أن يكون تلوث البيض بالميلامين هو نتيجة تلوُث غذاء الدجاج بالمادة.

هذا الترجيح يطرح التساؤل التالي: إذا كانت مادة الميلامين تدخل في غذاء الحيوان، هل يعني ذلك وصولها إلى منتجات اللحوم وإلى أجساد المستهلكين.؟


ويقول الخبراء الزراعيون ومسؤولو الصحة إن هضم كميات كبيرة من المادة الكيميائية على فترات طويلة يتسبب بتشكل الحصى في الكلى وأمراض أخرى.

وحتى حل هذه المعضلة، ليس أمام المستهلك الصيني سوى أخذ حذره بالامتناع عن استهلاك كميات كبيرة من البيض واستبدالها بمنتجات حبوب الصويا والفول.