Announcement

Collapse
No announcement yet.

ثلث مرضى الربو التحسسي لا يعانون من هذا المرض

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • ثلث مرضى الربو التحسسي لا يعانون من هذا المرض

    ثلث مرضى الربو التحسسي لا يعانون من هذا المرض


    اوتاوا (ا ف ب) - افادت دراسة كندية ان ثلث الذين شخص اطباؤهم اصابتهم بالربو الشعبي التحسسي (ازما) في كندا لا يعانون من هذا المرض في حين عزا الباحثون الزيادة في انتشار حالات الربو الى الفحوصات الخاطئة.

    واكدت الدراسة المنشورة في مجلة الجمعية الطبية الكندية الثلاثاء ان "حوالى ثلث الاشخاص الذين شخصهم اطباؤهم انهم يعانون من الربو الشعبي التحسسي غير مصابين بهذا المرض".

    وهذا يعني ان الحالات المسجلة اكبر من الحالات الفعلية للمرض في كندا وان ملايين الاشخاص عبر العالم ربما يتناولون ادوية باهظة الثمن ويغيرون نمط حياتهم بلا طائل لعلاج هذا المرض المزمن.

    ويتسبب الربو بضيق في المجاري التنفسية وناجم عن الحساسية او الهواء البارد او التمارين الرياضية والضغوط النفسية او العاطفية.

    وازدادت الحالات المسجلة للربو التحسسي بنسبة 75% في كندا والولايات المتحدة بين 1980 و1994.

    وفي 2005 تم تشخيص اكثر من 8% من الكنديين في سن 12 عاما وما فوق بانهم يعانون من الربو التحسسي. وفي 2007 تم اصدار 3,4 ملايين وصفة طبية باكثر ادوية الربو التحسسي استخداما لتبلغ كلفتها 329 مليون دولار كندي (268 مليون دولار اميركي).

    وتفيد اخر الارقام ان 300 مليون شخص يعانون من الربو التحسسي في العالم مع توقع ارتفاع ذلك الى 400 مليون حالة بحلول 2025.

    وقال الباحثون الكنديون ان زيادة انتشار الاعراض والتشخصيص كذلك قد يكون عائدا الى زيادة الوعي بالمرض وذلك بصورة جزئية بفضل الدعاية التي تقوم بها شركات الادوية للعلاجات الجديدة للربو التحسسي.

    واضاف الباحثون انه تبين لهم بعد جملة من الفحوصات والتحاليل التي اجروها على عينة من 540 مريضا مفترضا بالربو التحسسي ان ثلث هؤلاء المرضى الذين ياخذون ادوية لعلاج الربو لا يعانون من المرض.

    وبينت الابحاث ان اقل من نصف الكنديين الذين شخص الطبيب اصابتهم بالربو التحسسي خضعوا فعليا لاختبار فحص عمل الرئة عبر قياس التنفس او قوة الشهيق والزفير.

    ويشكل الاختبار احد الطرق الاكثر نجاعة لتشخيص الربو التحسسي وغيره من امراض الرئة لكنه مكلف ويستغرق وقتا.

    وقال نائب رئيس تحرير مجلة الجمعية الطبية الكندية ماثيو ستانبروك والطبيب الان كابلان الذي شارك في البحث في مقالة على موقع المجلة على الانترنت ان عدم اجراء الفحص الاساسي امر "غير مقبول".

    واضاف ان الطبيب الذي يعمل على معالجة ضغط الدم دون قياس ضغط الدم او علاج ارتفاع الكولسترول دون قياس مستوى الكولسترول في الدم انما يخل بالقواعد الاساسية للرعاية الطبية.

    واوضح الطبيبان ان "معالجة الربو التحسسي بدون اجراء فحص التنفس على الاقل لا يختلف عن ذلك".

    ويثير تناول ادوية الربو التحسسي وخصوصا التي تحتوي على "الستيرويدس" الخافضة للتفاعلات المناعية مع مسببات الحساسية مخاوف لدى الاطباء نظرا لوجود علاقة بينها وبين الاصابة بعتامة العين (كتاركت) وضغط العين (الماء الزرقاء) وترقق العظام.

    كما حذرت وزارة الصحة الكندية من امكانية زيادة مخاطر الوفاة المرتبطة بتناول بعض ادوية الربو التحسسي.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X