إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

«مركز الحي» رافد أساسي لكبار السن

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • «مركز الحي» رافد أساسي لكبار السن

    و للعيادة رأي
    «مركز الحي» رافد أساسي لكبار السن






    مما لا شك فيه أن هناك زيادة ملحوظة في أعداد كبار السن في بلادنا وهذا ولله الحمد ناتج عن تطور الخدمات الطبية وكذلك زيادة الوعي الثقافي والصحي عند هذه الفئة من المجتمع ولذلك فإنه يجب علينا كمخططين لسعادة وسلامة وصحة هذه الشريحة أن نحاول قدر الإمكان أن نساهم في تحقيق الدعم الصحي والنفسي والاجتماعي لهم. ولقد لمست وزارة الشؤون الاجتماعية أهمية خدمة هذه الشريحة، حيث تقوم هذه الأيام وضمن مشاريع لجان التنمية الاجتماعية بإنشاء «مركز الحي لكبار السن والشباب» وهذه الفكرة الجميلة سوف تساهم في خدمة كبار السن وأعتقد أنه يمكن الاستفادة منهم في توفير البرامج والخدمات بطريقة تطوعية لذلك فإنني اقترح على لجان التنمية الاجتماعية في الوزارة في هذا الموضوع الحيوي ما يلي:



    1- لا يخفى علينا أهمية هذه الشريحة والتي يملك بعضهم العديد من الخبرات والتجارب السابقة والتي يمكن الاستفادة منها لذلك انصح بعمل مسح شامل للحي والحرص على معرفة من هم في فئة كبار السن وعمل حصر لهم ومعرفة إمكانياتهم وخبراتهم فبهذه الطريقة يمكن الاستفادة منهم وياحبذا أن يستفاد من المسجد وإمام المسجد لمعرفة هؤلاء الفئة وحصرهم لتقديم الخدمة لهم والاستفادة منهم.

    2- إلى أن يتم تجهيز هذه «المراكز» يمكن التنسيق مع وزارة التربية والتعليم والاستفادة من المدارس المنتشرة في الحي واتخاذ أحد هذه المدارس كمركز تجريبي يتم استقطاب كبار السن له والاستفادة من محتوياته وذلك بعمل مثلاً خيمة في المدرسة يمكن أن تكون مركزا لتجمع هؤلاء الكبار وعمل البرامج الخاصة بهم.

    3- لا بد من عمل تعريف بهذه الخدمة والاستفادة من القطاع الخاص بشكل بسيط وتوضيح أهداف هذه الفكرة والأهمية التي سوف تحقق لخدمة هذه الفئة وأنا اجزم أنه إذا تم عرض الموضوع بشكل مفصل ودقيق لرجال الأعمال فإنهم سوف يساهمون في تنفيذه لأن الوزارة بحاجة لهم ولدعمهم وكما نعلم أن القطاع الخاص له دور كبير وملموس في تقديم كل ما فيه مساهمة لهذا الوطن وأبناءه وكبار السن فيه ولكن لا بد من توضيح الفكرة وشرحها بشكل دقيق ومفصل. أخيراً لا بد أن نعرف أن مثل هذا العمل يحتاج إلى متطوعين ولا شك أن فكرة العمل التطوعي ما زالت في بدايتها في مجتمعنا إلا أنه يجب الاستفادة من بعض الجهات الحكومية في دعم هذا المشروع مثل وزارة الشؤون الإسلامية ووزارة التربية والتعليم ورعاية الشباب فالعمل التطوعي يحتاج إلى أفراد ويحتاج إلى جهات ذات دور في إنجاح هذا العمل. وعموماً فإن هذا المشروع يحتاج إلى خطط مدروسة وادخال برامج جيدة مثل البرامج الصحية، والرياضية، والثقافية، والاجتماعية، والاقتصادية وغيرها لذلك فإننا نحتاج إلى بثه ولوتجربة في إحدى الاحياء ومعرفة ما تحتاج إليه هذه التجربة ليتم تعميمها في جميع أحياء المملكة وأحب أن أوضح أننا يجب علينا أن نتعاون في خدمة هذه الفئة وهذا أقل شيء يقدم لهم والله الموفق.

    الرياض 07/06/2005

يعمل...
X