إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحبوب والشعير والهندباء بدائل صحية للقهوة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحبوب والشعير والهندباء بدائل صحية للقهوة









    في استطلاع أجرته طالبات بكلية الاقتصاد المنزلي بجامعة الملك عبدالعزيز

    الحبوب والشعير والهندباء بدائل صحية للقهوة




    جدة: منال الشريف






    أوضح استطلاع قام به فريق عمل من 5 طالبات بقسم التغذية بكلية الاقتصاد المنزلي بجامعة الملك عبد العزيز بجدة أن القهوة هي المشروب الأول للأسر في مدينة جدة، وأن 40% يشربون القهوة باستمرار، و37% يتناولونها أحيانا، بينما 18% يتناولونها نادرا، و5% لا يشربونها أبدا، وأشارت الطالبات الخمس اللائي أجرين الاستطلاع وهن هيفاء الجهني وفاتن كركشان وتندى اندجاني ورجاء أبو طالب وابتسام القرني إلى أن أكثر من نصف العينة يتناولون القهوة ضمن حدود معتدلة بمقدار من 1: 3 أكواب يوميا وهم يشكلون نسبة 68%، في حين 21% كانوا يتناولون من 4: 6 أكواب يوميا, وهو معدل يعتبر عاليا، مما قد يتسبب في كثير من الأضرار الصحية، بينما تجاوز 11% من العينة الحد المسموح من تناول القهوة فكانت نسبة استهلاكهم أكثر من 6 أكواب في اليوم.
    وقالت الطالبات إن القراءات الموسعة في الكتب الموثقة ومواقع الإنترنت عن مضار الإفراط في شرب القهوة, كانت وراء فكرة مشروعهن الذي يهدف إلى توعية الناس بخطورة الإفراط في تناول قهوة البن, وتعريفهم بأنواع أخرى من البدائل خالية الكافيين كقهوة الشعير والحبوب, والهندباء, وإقناعهم بأن هذه هي البدائل إن أرادوا صحة أفضل وشارك في الاستطلاع 80 من الطالبات وأعضاء هيئة التدريس بالكلية.
    وعن رأي العينة في قهوة الشعير كانت النتائج كالتالي 52% كانوا متقبلين قهوة الشعير نوعا ما (من جميع الصفات) و34% كانوا يفضلونها كثيرا, بينما 14% لم يفضلوها، و48% أعجبتهم فكرة استبدال القهوة العربية بقهوة الشعير, و38% أعجبتهم الفكرة نوعا ما, و14% لم يقتنعوا بالفكرة.
    أما عن إمكانية استخدام قهوة الشعير والاعتقاد بفوائدها كشفت العينة أن62% سيفكرون في الأمر, و14% قرروا أنهم لن يستخدموها, في حين أن 24% قرروا أن يستخدموها كبديل للقهوة، و88% قالوا إنهم سينصحون بها غيرهم, و12% قالوا إنهم لن ينصحوا باستخدامها.
    أما بالنسبة لقهوة الحبوب كانت أبرز النتائج هي أن حوالي12% فضّل رائحة الحبوب, وعلى النقيض فإن 70% لم يفضلونها، وعلقوا على ذلك بأن رائحتها شبيهه برائحة شيء محروق، أو لأنها خالية من النكهات، ومن ناحية التقبل العام فإن70% كانوا يفضلون قهوة الحبوب كثيرا, بينما 22% كانوا يفضلونها نوعا ما, و8% لم يفضلوها، و74% أعجبتهم فكرة استبدال قهوة النسكافيه بقهوة الحبوب, و20% أعجبتهم الفكرة نوعا ما, و6% لم يقتنعوا.
    أما عن استخدام قهوة الحبوب فيما بعد، فلقد قرر 54% بأنهم سيستخدمونها, و40% قالوا إنهم سيفكرون بالأمر، و92% قالوا إنهم سينصحون بها غيرهم, و8% قالوا إنهم لن ينصحوا باستخدامها.
    وخرج الاستطلاع بعدة توصيات منها ضرورة الاستعانة بالهيئات المختصة في مجال التغذية لعمل برامج تثقيفية حول بدائل القهوة، وإجراء عمل إحصائيات دورية عن الحالة التغذوية وبعض العادات الغذائية للمجتمع لتكون مرجعا للقائمين على البرامج التثقيفية، وتوفير بدائل القهوة في جميع الأسواق المحلية بأسعار جيدة، مع توفيرها بدائل بشكل جاهز في المقاهي والأماكن المخصصة لبيع القهوة، وإعداد حملات توعية بأضرار قهوة البن والتعريف ببدائلها الصحية، وتوفير الوسائل المختلفة للترويج عن بدائل القهوة والتعريف بفوائدها، كذلك توفير الأدوات الخاصة ببرنامج بدائل القهوة مثل حقائب صب القهوة وعربات متنقلة لتسهيل الترويج عن البرنامج، وإضافة نكهات مستحبة لقهوة الحبوب لتغيير رائحتها غير المرغوبة

    الدكتور تركي فيصل الرشيد

    رجل أعمال . استاذ زائر كلية الزراعة في جامعة اريزونا توسان - مقيم في الرياض .
    يمكن متابعته على تويتر
    @TurkiFRasheed

يعمل...
X