إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مضاعفات داء السكري.. تعطيل الجهازين البولي والتناسلي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مضاعفات داء السكري.. تعطيل الجهازين البولي والتناسلي

    كلفة المعالجة تتجاوز المليارات من الدولارات ..
    مضاعفات داء السكري.. تعطيل الجهازين البولي والتناسلي

    تعطل الجهاز البولي





    إن داء السكري حالة شائعة ومنتشرة في جميع أنحاء العالم قد تصل نسبتها في بعض البلاد مثل المملكة العربية السعودية من 30 إلى 50٪ من مجموع السكان ويتجاوز عددها في الولايات المتحدة 18 مليون شخص من المصابين بها وهي في تزايد مستمر. إن مضاعفات هذا المرض قد تكون خطيرة وتشمل الجهاز القلبي والوعائي والعصبي والبولي والتناسلي وقد تؤثر على النظر وتسبب العمى. ومن مضاعفاته بالنسبة إلى الجهازين البولي والتناسلي التي تصيب حوالي 25٪ من المرضى بالسلس البولي والالتهابات البولية وفقدان الإحساس في المثانة والاحتباس البولي. إن أهمية تشخيص ومعالجة هذا المرض المزمن والمستعصي تتعدى تأثيره على جميع تلك الأجهزة الحيوية في الجسم مع تسبب تخاذلها وفشلها كما يحصل بالنسبة إلى وظيفة الكلى لتشمل التكاليف الباهظة في معالجة تلك الحالات التي تصل إلى حوالي 98 مليار دولار سنوياً في الولايات المتحدة وحدها والملايين في كافة البلاد العالمية. وعلاوة على آفات المثانة نتيجة هذا الوباء فإنه قد يسبب أيضاً البيلة القيحية التي قد تتطور إلى التهاب كلوي حاد أو مزمن مما قد يؤدي إلى تعطيل وظيفة الكلى على المدى الطويل. ثمة أسباب لتلك الالتهابات البولية التي تشمل الصعوبة في إفراغ المثانة كاملاً عند التبول وتغييرات في أجزائها التشريحية والفيزيولوجية ونقص في المناعة العامة. ولكن حتى الآن لم تقم أية دراسات علمية وافرة ودقيقة لتحديد أسباب هذا التخاذل كما شدد عليه الدكتور «يوشيمورا» وزملاؤه في مقالة قيمة حديثة نشرت في المجلة البريطانية لجراحة المسالك البولية والتناسلية. وقد راجع هؤلاء الخبراء مختلف الاختبارات العالمية حول هذا الموضوع المهم خصوصاً على الحيوانات للإجابة على أبرز الأسئلة حول الفيزيولوجيا المرضية لتلك الآفات التي تصيب المثانة وتسبب تخاذلها وحدوث الأعراض البولية المزعجة والخطيرة لا سيما أن نسبة اصابتها مرتفعة جداً عند المصابين بهذا المرض. وارتكزت معظم تلك الدراسات الحيوانية على الفئران التي أصيبت بداء السكري نتيجة حقنها بمادة «ستربتوزوثوسين» أو تناولهم كمية عالية من السكروز في غذائهم اليومي وأظهرت أن اعتلال المثانة لديها نتجت عن تأثير السكري على ظهارتها وعضلاتها وأعصابها أو إلى فرط كمية البول المفروغة فيها التي قد تسبب ضخامة في عضلاتها مع نقص في مادة النورادنالين التابعة للجهاز الوري أو زيادة انزيم الكلولين المحصور في الجهاز العصبي اللاوري. ويرتكز تشخيص اعتلال المثانة على القيام بالفحص الديناميكي البولي إلكترونياً الذي قد يظهر تقلصات غير ارادية للعضلات أو زيادة سعتها أو نقص في تقلصاتها أو فقد المنعكسات فيها لا سيما في حالات نقص الإحساس وبتراكم البول داخلها أو فرط في نشاطها أو سلسل بولي يعود إلى مدة داء السكري والمضاعفات الوعائية التي ترافقه. وقد شدد الباحثون ان اعتلال المثانة يعود إلى عوامل متعددة تصيب عضلاتها أو أعصابها أو جدارها ومن أبرز تلك الأسباب تخاذل الأعصاب نتيجة عوز في معدل عامل النمو العصبي أو NGF الذي قد يلعب دوراً مهماً في حدوث الاعتلال العصبي الذي يرافق العديد من حالات مرض السكري المزمن وغير المنضبط. وقد اظهرت عدة اختبارات أيضاً أن هذا المرض يؤثر على عضلات المثانة الملساء مع تسبب ضخامتها وزيادة مستقبلات الجهاز العصبي اللاوري المسؤول عن تقلصاتها ربما نتيجة زيادة حساسيتها إلى الكالسيوم وفرط استجابتها إلى التنبهات العصبية اللاورية المسكارنية أو نقص في التنقلات العصبونية في الأعصاب مع تدني انزيم الأكسيد نيتريك في الشرايين والجهاز العصبي مما يؤدي إلى انخفاض معدل مادة الأكسيد النيتريك مما يسبب فرط التأكسد والنشاط البروتيوزومي اللذين قد يسببان تخاذل المثانة وحصول أعراض بولية نتيجة افراغ كمية عالية من البول وتكرار التبول.

    الرياض 12/06/2005

يعمل...
X