إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل تخشى الحديث مع الغرباء؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل تخشى الحديث مع الغرباء؟

    رغم أنها قد تبدو شيئا تافها إلا أن القدرة على خوض الاحاديث القصيرة مهارة يجب اكتسابها. ويتمتع الذين يستطيعون التحدث مع الآخرين حتى الغرباء حول بعض الموضوعات بمقدرة تمكنهم من تأسيس علاقات اجتماعية جيدة. والقدرة على خوض محادثات دون خجل هي مهارة بالغة الاهمية بالنسبة للعلاقات الاجتماعية.



    وتقول سوزان سيتز الطبيبة النفسية بستاتجارت حسب صحيفة الخليج، “الاحاديث البسيطة تلفت نظر الآخرين إلى المرء وتساعده على ترك انطباع طيب لديهم بقدر المستطاع”.



    والقدرة على التحدث مع الآخرين في الوسط المهني شيء مهم. وتضيف سيتز “أولئك الذين يمتلكون تلك المقدرة ينشئون علاقات أكثر ودا وحميمية مع زملائهم ورؤسائهم في العمل”.



    ولكن الافتقار إلى هذه المهارة الاجتماعية عيب خطير.

    ويقول ستيفان ليرمر الطبيب النفسي بميونيخ الذي تخصص في دراسة فن الاحاديث القصيرة “عند لقاء رئيس العمل بالمصعد على سبيل المثال ينبغي على المرء أن يسعى لبدء محادثة صغيرة بشكل سلس وطبيعي بدلا من التزام الصمت”.



    هذا ومن جانب اخر ، تعتبر ظاهرة الخجل الاجتماعي من الظواهر المنتشرة في مجتمعاتنا العربية بشكل كبير، ويعود هذا الأمر إلى مراحل الطفولة الأولى حيث لا يتم إعداد الأطفال على التكلم أمام مجموعة من الناس بحيث يتم كسر حاجز الخجل الاجتماعي منذ الصغر.



    بالطبع لا يتم ملاحظة هذا الأمر ضمن نطاق العائلة حيث يبدو الشخص الخجول طبيعيا جدا أثناء التعامل مع عائلته المقربين بينما يشعر بالخجل أثناء التعامل مع زملاء العمل أو الدراسة.



    للتخلص من هذه المشاعر عليك معرفة أمر مهم أن الشعور بالخجل ليس بالأمر السيئ لكن المبالغة فيه بحيث يقعدك عن تنمية علاقاتك الاجتماعية هو الأمر الذي يجب تجنبه. لذلك عليك البدء بالسيطرة على هذا الخجل بشكل تدريجي وبخطوات صغيرة وثابتة.



    اعلم أن هذه الحواجز موجودة في عقلك أنت وليس في الناس الذين تتعامل معهم فشعورك أن الناس تراقبك هو حقيقة انعكاس لما تحس به أنت وليس ما يشعر به الأشخاص الذين تتعامل معهم.



    لذلك عليك العمل من داخل نفسك للسيطرة على هذه المشاعر، حاول التخفيف من مشاعر التوتر عن طريق التكلم أمام جمع من الناس الغرباء بهذه الطريقة تكون غير مهتم بما يظنون عنك لأنك لا تعرفهم لكن هذا الأمر سيساعد في كسر حاجز الخجل.



    كسر حاجز الخجل هو أمر يأتي بالتدريب حيث انك في كل مرة تعيد الكرة ستخف مشاعر التوتر والخوف من نفسك بحيث تغدو أكثر ثقة عند قيامك بالتكلم أمام الناس.



    في النهاية لا تعاقب نفسك لأنك خجول أكثر من اللازم فهو أمر ليس بيدك ولكن بإمكانك دوما السيطرة على هذه المشاعر لحد معين بحيث تملك زمام الأمور في تسيير شؤون حياتك.



    هذا وحول الموضوع ذاته فإن هناك أعراض تطرأ على الإنسان الخجول أو المريض بداء الخجل عند مواجهة المواقف فإذا كنت تشعري بالخوف وقلبك يتسارع كلما دخلت إلى مكان عام فيه أشخاص غرباء أو عند دخولك لحفلة حيث يصيبك شعور بالخجل وتشعري أن الناس يراقبونك، الخبر الجيد انك لست وحدك الذي تشعر بهذا الشعور فالكثير من الأشخاص يشعرون بنفس الشعور وبنفس الأعراض بمجرد دخولهم إلى مكان عام.



    الخبر السيئ أن هذا الشعور إذا لم يتم التغلب عليه فمن شأنه أن يؤدي بك إلى العزلة بحيث يتطور لديك شعور بعدم الرغبة في لخروج من البيت ولا حتى إلى العمل.



    يضيف علماء السلوك أن واحد من كل أربعة أشخاص لدية درجة معينة من الفوبيا الاجتماعية وتعرف بأنها رد فعل غير منطقي تجاه وضع اجتماعي غير مؤذي.



    الخطوة الأولى للحل هي أن تدرك انك لست وحدك من يشعر بهذا الشعور معرفتك لهذا الحقيقة ستسهل عليك الكثير، فمعظم الناس يضعون قناعا اجتماعيا عندما يقومون بالخروج إلى الحياة العامة بحيث يقومون بالتصنع ولو على مستويات مختلفة.



    النقطة الحساسة هي أن لا تنظر لنفسك على انك خجول و بأنك لا تستطيع التفاعل مع الوسط المحيط، لأنك بذلك تعطي إشارات واضحة للأشخاص المحيطين بك حول كيفية التعامل معك.



    لذلك ابدئي بالاعتقاد انك واثقة جدا بنفسك بحيث يظهر ذلك من خلال التعامل مع الناس، هذا سيؤدي إلى أن يتعامل معك المحيطين بمزيد من الاهتمام. كذلك من المهم جدا أن تتحدي خوفك وان تتقدمي و تتكلمي مع الغرباء وفي كل مرة ستكونين اكثر ثقة من المرة السابقة.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.

  • #2
    مشاركة: هل تخشى الحديث مع الغرباء؟

    عزيزي امل


    شكرا لك على هذا الموضوع الجيد

    نعم الكثير من الناس لا يملك قدرة فتح المواظيع مع الناس ويوجد كتاب مولفة
    لاري كينج و عنوانه كيف تتحدث الى اي احد

    كتاب جيد

    ولكن يجب ان يحرص الانسان على قوة الانطباع الاول

    مهم جدا ويجب ان يسعى الانسان لترك انطباع جيد منذو اول وهلة
    {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ}

    تعليق

    يعمل...
    X