إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قبل.. أن تبدأ عملك كإعلامي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قبل.. أن تبدأ عملك كإعلامي

    قبل.. أن تبدأ عملك كإعلامي




    جلال فرحي

    قبل أن تبدأ عملك كإعلامي يجب أن تسأل نفسك عن الأسباب التي تعيقك , وقد لا تجد الإجابة في البداية لكن عليك أن تعيد السؤال مرات ومرات , ولا مانع من مقارنة نجاح الآخرين بفشلك , إن الأمر معقد بالفعل ولكن سر النجاح يكمن في جسر صغير يمتلكه الناجحون , وهو الإرادة والتصميم على بلوغ الهدف , فالنجاح رهن بالإرادة القوية , وهناك مشكلة أخرى يجب التغلب عليها وهي أن العديد من الناس يمتلكون الإرادة القوية والطموح والتصميم لكنهم لا يوظفون قوة الإرادة توظيفا سليما , فيجب تفجير طاقة الإرادة بذكاء ومثابرة باقتصاد حتى تتمكن من النهوض مجددا إذا واجهك الفشل , وهناك مسألة هامة أيضا وهي استغلال الفرص , وليس النجاح في الميدان الإعلامي مقتصرا على اللمعان اللحظي أو الآني فالعديد من الإعلاميين اشتهروا ونجحوا لفترة قصيرة ثم لم يستطيعوا الحفاظ على ما وصلوا إليه وهذا يعتبر فشلا , فليس المهم هو النجاح ولكن المهم هو كيف تحافظ على النجاح ؟ وهناك أيضا عامل مهم يجب أن يرافق قوة الإرادة وهو الأيمان بالنجاح , والمثابرة وقوة الإرادة هي من أهم عوامل تحقيق النجاح لكن هناك بعض المحفزات التي يجب أن ترافق الإرادة وهي حب المهنة وحب العمل , ويجب على الإعلامي الراغب في النجاح أن يؤمن بنجاحه لهذا يجب أن يحب مهنته , فلا يمكن أن تنجح في شيء دون أن تحبه , ولدينا أمثلة عديدة على دور الإيمان والحب في تحقيق النجاح , فحب الإكتشاف هو الذي جعل كريستوف كولومبوس يكتشف العالم الجديد , وحب الإكتشاف هو الذي جعل البشر يصلون إلى القمر ,وحب الإنجاز هو الذي جعل الناس يخترعون المصباح والسيارات والطائرات , ما الذي يجعل البشر يغامرون في اكتشاف الفضاء ويعرضون حياهم للخطر ؟ إنه حب المغامرة , وكذلك الأمر بالنسبة للإعلامي الذي يحب عمله ويؤمن بنجاحه في عمله , لقد كانت الرغبة في الإنجاز دافعا للكثير من الناجحين في هذا العالم , إن دافع الإنجاز يزود الإنسان بطاقة كبيرة وبقوة دافعة للنجاح والتفوق , من جهة أخرى يجب على الإعلامي الذي يرغب في النجاح إن يعلم أن الفشل نوعان , فالنوع الأول فشل سببه العمل بدون تفكير والنوع الآخر فشل سببه تفكير بدون عمل , فالعمل والتفكير وجهان لعملة واحدة وكذلك الإرادة والإهتمام , لنا أن نتخيل مبنى مكونا من ألف طابق ليس لديه ركيزة أو أساس يرتكز عليه , فمهما وصل عدد الطوابق فإن هذا المبنى سوف ينهار , وكذلك الإرادة بدون طاقة وقوة , فالطاقة والقوة هما الأساس والركيزة , والإعلامي الذي يرغب في النجاح يجب أن يزود نفسه بالطاقة اللازمة , والتزود بالطاقة ليس كافيا بل يجب التركيز بكامل الطاقة على هدف واحد , لأن السعي وراء النجاح في كل المجالات يوزع الطاقة ويشتتها , فلا يمكن للإعلامي مثلا أن يحب جميع مجالات الإعلام ويركز عليها جميعها لأن طاقته ستتوزع ويكون مصيره الفشل فيها جميعا .


    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X