Announcement

Collapse
No announcement yet.

صناديق الاستثمار الخليجية تتفوق على المؤشرات

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • صناديق الاستثمار الخليجية تتفوق على المؤشرات

    صناديق الاستثمار الخليجية تتفوق على المؤشرات



    الاقتصادية

    جيمس دروموند
    جميع الصناديق التي تركز على دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط حققت مكاسب تجاوزت المؤشرات.



    حقق مديرو الصناديق في منطقة الشرق الأوسط أداء جيداً للغاية، متجاوزين المؤشرات، وفقاً لبحث جديد نشره بنك مركز الاستثمار الذي يوجد مقره في الكويت.

    وتفحص بنك مركز على مدى أربع سنوات أداء 78 صندوقاً لم يعلن عن أسمائها، 28 منها إسلامية، ووجد أن كثيراً منها استطاع أن يحقق مكاسب أكبر مما حققته المؤشرات الرئيسية في الأسواق التي تعمل فيها هذه الصناديق.

    وتوليد مكاسب أكبر من مكاسب المؤشر أمر حيوي، لأنه الأساس الذي يحصل بموجبه مديرو الصناديق على أتعابهم. وإذا لم يتجاوزا المؤشرات، من المحتمل أن يتحول المستثمرون عنهم إلى صناديق أرخص تتبع المؤشرات.

    ركز بنك مركز على صناديق تستثمر في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي الست والشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، أو في بلدان بعينها ــ المملكة العربية السعودية، والكويت، والإمارات.ـ واستخدم بنك مركز مؤشر مورجان ستانلي لدول الخليج علامة للقياس. واستخدم مؤشر مورجان ستانلي الخاص بجزيرة العرب بالنسبة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا. وفيما يخص المملكة العربية السعودية مؤشر تداول، بينما استخدم مؤشر KIC للكويت، ومؤشر مورجان ستانلي الخاص بالإمارات فيما يتعلق بالإمارات.

    وستكون نتائج البحث مثيرة بالنسبة لمديري الصناديق المحترفين في المنطقة. مثلا، جميع الصناديق الـ 23 التي تركز على دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط حققت مكاسب تجاوزت المؤشرات. وتجاوزت أرباح 13 منها ما نسبته 10 في المائة، حسب البيانات الواردة في بحث مركز. والصناديق التي لم تتجاوز مؤشراتها هي فقط الصناديق التقليدية في الكويت والصناديق الإسلامية في المملكة العربية السعودية.

    وبحسب مانداغولاثور راجو، رئيس شعبة البحوث في بنك مركز، النتائج كانت مفاجئة. لكن مصدر الحيرة الأكبر، وربما أقل راحة للمديرين، هو تذبذب الأداء. ومن أمثلة ذلك أن واحدا فقط من الصناديق المدارة بأسلوب تقليدي في منطقة الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا ودول مجلس التعاون حقق مكاسب تجاوزت المؤشر في كل السنوات الأربع التي تغطيها الدراسة.

    ويقول راجو: ''الأمر المفاجئ للغاية هو عدم الاتساق. تمكنت (الصناديق) من تحقيق مكاسب أكبر من المؤشر، لكن دون اتساق في توليد المكاسب. ولا يمكن التكهن بما سيكون عليه أداؤها ـ وهذه مشكلة''.

    ويعيد بنك مركز توليد مكاسب أكبر من مكاسب المؤشر إلى عيوب في أسواق الأسهم الخليجية، وإلى المشاكل المعتادة في رجحان كفة تداول التجزئة وانعدام الشفافية.

    ويلاحظ التقرير أن التقلب يمكن أن ينجم عن أرقام العمل العالية لمديري الصناديق في قطاع مازال صغيراً، كما أن كثيراً من كبار أثرياء المنطقة يميلون إلى إدارة صناديقهم. ولذلك من المحتمل أن المديرين مقبلون على مزيد من المخاطر من أجل تجاوز أداء المؤشرات.

    ويقول هاشم منتصر، رئيس إدارة الموجودات في إي إف جي هيرميس EFG-Hermes في دبي، إن وصول المديرين إلى الشركات الرئيسية كان ولا يزال أمراً حيوياً. ويضيف منتصر ''توليد مكاسب أكبر من المؤشر يبدأ من العمل مع الشركات من أسفل إلى أعلى. وتحتاج فوق ذلك إلى أن تكون ضمن التيار (...) ولا أعتقد ذلك يعني الشائعات، لكن عليك أن تعرف من هم الذين يشترون ويبيعون الأسهم. ويمكنك الحصول على كثير المعلومات إذا كانت لديك سبل وصول مباشرة للشركات. لقد عدنا من كل رحلة قمنا بها خلال السنوات الست، أو السبع الماضية بكثير من المعلومات الداخلية كما لو كنا نعرف الشركة عن ظهر قلب''.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X