Announcement

Collapse
No announcement yet.

السعودية "تلاحق" شركة صينية تقاضت 19 مليون ريال و"اختفت"

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • السعودية "تلاحق" شركة صينية تقاضت 19 مليون ريال و"اختفت"

    السعودية "تلاحق" شركة صينية تقاضت 19 مليون ريال و"اختفت"



    عكاظ

    شرع البنك الإسلامي في ملاحقة شركة صينية أخلت ببنود عقد اتفاق لتوريد آلات ومعدات لإنشاء مصنع جيلاتين في مدينة مكة المكرمة بالسعودية واختفت بعدما تقاضت نحو 19 مليون ريال (5 مليون دولار) ورفضت الالتزام بالعقد وادعت أنها لم تتسلم المبلغ كون البنك حجز على المبالغ التي أحيلت إلى الشركة قبل أن تختفي عن الأنظار.

    لجأ البنك إلى السلطات الصينية لإلزام الشركة بإعادة المستحقات المالية، بعد إنذارها أكثر من مرة، والتعاقد مع شركة صينية أخرى لتأمين احتياجات المصنع الذي من المتوقع أن يبدأ العمل فيه منتصف العام المقبل.

    وكشفت مصادر وفقاً للصحيفة السعودية عن أن البنك الإسلامي سارع في تحويل المبلغ دون أخذ اعتمادات مالية أو التزامات عن طريق بنوك معترف بها لضمان عدم التلاعب بحقوق البنك، فيما أكد مدير مشروع الإفادة من الهدى والأضاحي المهندس أحمد عارف "أن الشركة أخلت بالالتزام بالعقد المبرم معها لتأمين آلات ومعدات مصنع الجيلاتين، بدعوى أن البنك يطالبها بالتزامات مالية، وأبلغنا السلطات الصينية عن مخالفة الشركة لبنود العقد المتفق عليه مقابل التزام البنك بقيمة العقد المتفق عليه والبالغة 10 ملايين دولار ودفع البنك 50 في المائة من قيمة العقد للشركة لكنها لم توف بالتزاماتها".

    وقال "عارف" لصحيفة "عكاظ"، إننا تعثرنا قليلاً في مشروع مصنع الجيلاتين مع الشركة الصينية، ولكننا تعاقدنا مع شركة صينية أخرى لتوريد المعدات والآليات للبدء في أعمال التركيبات للمصنع الذي قد تتجاوز تكاليف إنشائه 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار)، ونتوقع أن ينطلق المشروع منتصف العام المقبل.

    وأضاف "عارف" قوله، "للأسف واجهتنا عقبات مع الشركة الصينية التي تعاقدنا معها، حيث لم تنفذ بنود العقد المتفق عليه، وحاولنا معهم بشتى الوسائل لكنهم لم يستكملوها، فصدر القرار بالتعاقد مع مقاول جديد"، مشيراً إلى أن الاتفاق المبرم مع الشركة الصينية ينص على توريد معدات للجيلاتين والكبسولات مقابل دفع البنك 10 ملايين دولار.

    وذكر "عارف"، إن المصنع يستخلص الجيلاتين الحلال الذي يدخل في صناعة الكبسولات الطبية وبعض الأغذية والمواد الصناعية كالغراء والبويات، وسينتج مليار كبسولة في السنة، وهو مشروع سيكون الأول من نوعه على مستوى العالم ينتج من مواد حلال.

    وأوضح "عارف" عن أن مشروع مصنع الجيلاتين لم ينشأ في الأساس لأهداف تجارية، بل جاء إنشاؤه في الدرجة الأولى لحماية البيئة من تأثيرات المخلفات التي تستخرج من الأنعام وتدفن في مكة بكميات تتجاوز 200 طن.

    وأضاف "عارف"، إن المشروع لن يوفر وظائف كبيرة، وستقتصر الوظائف المتاحة على 150عاملاً وفنياً، وسنحتاج إلى أهل الخبرة وسنعمل على توطين الصناعة عن طريق توظيف الشباب السعوديين خلال السنوات الخمس المقبلة، بعد اكتسابهم الخبرة.

    وأفاد "عارف" بأن المصنع سيخفف من الكميات التي تستوردها دول العالم العربي والإسلامي من مادة الجيلاتين المصنعة في قارة أوروبا ولكن بنسبة ضعيفة، حيث إن المتوافر لدينا ما يقارب مليون رأس من الأغنام ولدينا المقدرة لتوسيع نشاطات المصنع وفق المواد الخام المتوافرة التي يمكن من خلالها سد حاجتنا وحاجة الدول المجاورة.

    وأوضح "عارف" بأن المرحلة الأولى ستبدأ بتصنيع 300 طن جيلاتين، 150 طناً من العظام، و150 طناً من الجلد، لكن هذه الطاقة غير كافية لتغطية الحاجة، لكنها ستكون نواة للتوسع في المستقبل، مؤكداً أن نسبة الإنجاز في المصنع من الأعمال المدنية بلغت 80 في المائة.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X