إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أزمة «الغلاء» تنذر بخروج تجار الغذاء الصغار من السوق

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أزمة «الغلاء» تنذر بخروج تجار الغذاء الصغار من السوق

    أزمة «الغلاء» تنذر بخروج تجار الغذاء الصغار من السوق



    بدأت تداعيات أزمة الغلاء التي طاولت معظم السلع تقريباً في توسيع دائرتها، لتشمل أضرارها، إضافة إلى المستهلكين من محدودي ومتوسطي الدخل مجموعة جديدة من تجار المواد الغذائية الصغار من ملاك البقالات الصغيرة ومحال «السوبر ماركت» المتوسطة الذين لم تعد في إمكانهم مجاراة سلاسل المتاجر الكبرى للمواد الغذائية التي ارتفع عددها بنسبة 300 في المئة خلال السنوات العشر الماضية.

    وقال مصدر في إدارة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجلس الغرف التجارية الصناعية لـ «الحياة» إن الغرف السعودية لاحظت انحساراً كبيراً في عدد السجلات التجارية الجديدة للمنشآت الصغيرة العاملة في مجال الأغذية، وتراجعاً ملحوظاً في التراخيص التي يتم تجديدها.
    وأضاف المصدر (الذي فضل عدم نشر اسمه) أن هذه الظاهرة قابلها ارتفاع في عدد الشركات العالمية الشهيرة المتخصصة في سلاسل متاجر التجزئة العملاقة، إضافة إلى عمليات توسع في الفروع تقوم بها الشركات السعودية والأجنبية العاملة في هذا المجال.

    وأعرب المصدر عن اعتقاده بأن موجة الغلاء التصاعدي التي أصابت الأسعار، أسهمت إلى حد كبير في هذا الاتجاه، إذ وجدت المتاجر الصغيرة نفسها محاصرة بين مستوردين عمالقة وأصحاب علامات تجارية خاصة بهم وبين عدم قناعة المستهلك بأسعارهم عندما يقارنها بأسعار هذه المتاجر.

    ويقول مالك ومدير إحدى المؤسسات الصغيرة لمحال البقالة، التي تمتلك خمسة فروع في الرياض محمد سلامة باوزير، إن المتاجر الكبرى، درجت على إجراء تخفيضات تصل إلى اقل من سعر الكلفة على قائمة مختارة من المنتجات ذات الشعبية الكبيرة، وتقوم بتعويض فرق السعر من الأصناف الأخرى، كما أنها تشتري من مصنعي الغذاء ومستورديه بكميات كبيرة جداً تفوق حاجتها أحياناً للحصول على أسعار تفضيلية أو كميات إضافية تساعدها على تبني أسعار لا يمكننا منافستها.

    وأوضح أن جولة صغيرة في مدينة الرياض تكشف انحسار نشاط البقالات الجديدة، في ما عدا بعض المخططات السكنية الجديدة التي تفتح فيها محال صغيرة، يبدو من شكلها وبضاعتها أنها لا تتعمق كثيراً في الاستثمار خشية وصول فروع المتاجر الكبرى إليها، خصوصاً أن الأخيرة بدأت تتنافس على مواقع حيوية تغطي معظم أنحاء العاصمة، فضلاً عن دخول أسماء شهيرة كان نشاطها متركزاً في المنطقتين الشرقية والغربية إلى سوق العاصمة بحثاً عن موضع قدم بعدما ضاقت بها السوق في مدن جدة ومكة المكرمة والخبر والدمام

    ورصدت «الحياة» خلال الأيام العشرة الماضية إعلانات مقروءة ومرئية ومســـموعة ونشرات تـــوزع على البــــيوت وبروشورات توزع في المساجد للمـــتاجر العملاقة، وهو ما يؤكد احتدام المنافسة التي اتخذت من أزمة الغلاء فرصة لإظهار بعض السلع البديلة غير المنتشرة سابقاً ومحاولة إقناع المستهلكين بها تدريجياً، خصوصاً أن موسم الغذاء الأكبر المتمثل في شهر رمضان المبارك يدخل هذا العام مع موسم المدارس، وفي أعقاب الإجازة الصيفية، وهو ما قلل من القوة الشرائية للكثيرين، وألغى كثيراً من عاداتهم الاستهلاكية طوعاً أو كرهاً.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X