إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آل زلفه يقلل من قدرة «الشورى» على خفض الأسعار

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آل زلفه يقلل من قدرة «الشورى» على خفض الأسعار

    طالب بعدم التفاؤل كثيراً ... آل زلفه يقلل من قدرة «الشورى» على خفض الأسعار

    الرياض - مشعل آل هرسان

    الحياة - 22/09/07//



    قال عضو بارز في مجلس الشورى السعودي أمس، إن المجلس «متعاطف» مع المستهلك بسبب غلاء الأسعار، لكنه طلب عدم التفاؤل بحل للمشكلة خلال الفترة الحالية.

    وطالب عضو مجلس الشورى الدكتور محمد آل زلفة في تصريحات خاصة إلى «الحياة»، المواطنين بعدم المبالغة في التفاؤل إزاء جهود المجلس في الحد من ارتفاع الأسعار، على رغم تكوين لجنة للبحث في ارتفاع الأسعار، مؤكداً أن المجلس «لن يستطيع فعل شيء سوى التعاطف مع المواطنين».
    وكشف آل زلفة لـ «الحياة» أن المجلس يفتقر إلى الكثير من الصلاحيات ليمارس دوره الرقابي إلى جانب مساءلة ومحاسبة المسؤولين، مشيراً إلى أن على المواطن السعودي أن يدرك أن المجلس لن يستطيع فعل شيء من دون منحه الصلاحيات الكافية، وأن يوكل له الدور الرقابي بشكل فاعل للقيام بدوره في طليعة المؤسسات الرقابية في البلاد.
    يأتي هذا التصريح في الوقت الذي تترقب فيه الأوساط السعودية الخطوات الجادة التي سيقوم بها مجلس الشورى للحد من ارتفاع الأسعار التي شملت الكثير من المواد الاستهلاكية وفي طليعتها الرز وهو القوت الرئيسي للبلاد، إضافة إلى الارتفاع القياسي لأسعار العقار، وأزمة الشعير.
    وربط آل زلفة عدم لمس المواطن لجهود المجلس في المساهمة لإيجاد حلول لقضايا سابقة أثرت في المواطن بشكل كبير مثل الهبوط الحاد للأسهم العام الماضي وارتفاع الأسعار ونفوق الإبل، ربطها بالنظام الذي يقوم عليه المجلس والدور الهامشي له، داعياً القيادة إلى إعطاء المجلس الصلاحيات التي تنقله من دوره الحالي إلى أدوار أكثر فاعلية، مشدداً على أن الدور الرقابي حالياً غير فاعل ويعتريه الكثير من التقصير.
    ووصف آل زلفة دور المجلس من خلال اللجنة المكونة للبحث في ارتفاع الأسعار ونفوق الإبل، بأنه لا يتعدى سوى الخروج بتوصيات من اللجنة إلى القيادة التي تأخذ احتمالية الأخذ بها من عدمها، على حد تعبيره، متمنياً أن يتمكن المجلس من الحصول على حق حجب الثقة في الوزير الذي يثبت تقصيره بعد استدعائه للمساءلة تحت قبة المجلس.
    وحمل آل زلفة بعض التجار مسؤولية ارتفاع الأسعار، خصوصاً في بعض المواد الاستهلاكية المنتجة محلياً التي ليس للعوامل الخارجية دور في ارتفاعها، مستشهداً بالارتفاع الحاصل لأسعار التمور في الفترة الحالية.
    ولفت آل زلفة إلى «أن بعض التجار يؤكد أن لديه من المخزون ما يكفي لأربع سنوات مقبلة، وفجأة ارتفعت أسعارها»، مستنكراً على من يستغلون الثغرات الموجودة في بعض الأنظمة وغياب الرقابة الفاعلة لتحقيق أرباح طائلة على حساب المستهلك.
    وعن تصريح رئيس المجلس حول عدم دعوة وزير التجارة لمناقشته حول الأسعار، لم يستبعد آل زلفة دعوة الوزير في حال خروج اللجنة المكونة بنتائج تؤكد تقصير وزارته في معالجة هذه القضية.
    ولم يغفل عضو مجلس الشورى أن المجلس مهتم بما يتأثر به المواطنين، خصوصاً بارتفاع الأسعار ونفوق الإبل، ويسعى من خلال اللجنة التي كونت بهذا الخصوص للوقوف على أسباب موجة الغلاء خصوصاً أن البعض منها غير مرتبط بعوامل خارجية.
    يذكر أن السعودية شهدت موجة غلاء شملت الكثير من المواد الاستهلاكية ارتفعت الأسعار في بعضها 100 في المئة، إلى جانب نفوق المئات من الإبل بسبب التسمم.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X