Announcement

Collapse
No announcement yet.

إفلاس بنك سعودي

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • إفلاس بنك سعودي

    إفلاس بنك سعودي


    مازن السديري - الرياض


    تدور إشاعات حول إفلاس بنك سعودي (تجاري). وبما أن البنوك هي أساس الدورة الاقتصادية في كل مجتمع، فهي منبع المال عبر الإقراض أو مشاريع التمويل التي تغذي المجتمع وتساعده في استهلاكه (شراء سيارة، تملك بيت) وأيضاً بالمقابل في تمويل المشاريع الاستثمارية، وهي كذلك أكبر قطاع في أي سوق مالي (القطاع المالي)الذي يتكون من البنوك.

    عندما تفقد البنوك سيولتها تفقد قيمتها تلقائياً.. أتذكر انهيار بنك (بترا) في آخر الثمانينات الذي كان متقدماً في خدمة الصرافة، ولكن سبب انهياره أن غالبية أصوله كانت ثابتة لاستثمار طويل الأجل يصعب تسييلها .. تطور الزمن وأصبحت الدول تأخذ بمأخذ الجد أوضاع البنوك.

    في البلد الذي عَلَّم العالم القانون والحرية (فرنسا) عندما حدثت فضيحة (سوستي جنرال) تحولت فرنسا إلى دولة أخرى وتم تعتيم كامل عن الموضوع مع تطمينات كاملة، مع العلم أن الرئيس ساركوزي (فلتت أعصابه) وطالب بطرد رئيس البنك (دانيل دتون) وهذا ضد القانون!.

    تم احتواء الموقف بكل سرعة أولاً: إعادة رسملة البنك، ثم تشكيل تحقيق في الموضوع من هيئة السلطة المالية (مثل هيئة سوق المال) لدينا.. الحقيقة، في أوروبا هيئة سلطة سوق المال التي تتدخل وليس مسؤول البنك الأوروبي، على نقيض الولايات المتحدة الأمريكية، فمدير البنك المركزي ذو سلطة اقتصادية بشكل عام (النمو والتضخم) ولا يتدخل في سوق المال وطمأنتها.

    تم إعداد تحقيق من خمسة عشر صفحة فقط (شكلي)، لكن كان المهم إنقاذ البنك، بعد ثلاثة أشهر تم تعيين مدير عام جديد للبنك (فردريك أويه) وأعطي جميع صلاحيات رئيس مجلس الإدارة دون طرده وخلق بلبلة (بدأ يعمل في البنك قبل تعيينه بشهرين فقط)!.

    هذا الرجل بصراحة كان مسؤولاً بوزارة المالية الفرنسية عندما كان وزيرها نفسه (ساركوزي) وهو مقرب منه، أتى به ليلغي الآخر، ولكن .. بهدوء، وهكذا تدار المؤسسات المالية الحساسة.

    طبعاً، لا يوجد بنك سعودي مهدد بالإفلاس، ولكن الغموض وعدم الشرح يولدان الإشاعات.. التصاريح لا تكفي، بل بيان الحسابات والحوار مع مسؤولي البنوك دون الحاجة إلى موتمرات صحفية، مع تطور وسائل الاتصال ومواقع البنوك على الإنترنت، كفيلة بتبديد الغموض.

    في الأخير، أعتذر للإخوة القراء عن عدم كتابتي الأسبوع الماضي وذلك لتعطل سيارتي خارج بروكسل في غابة بعيدة، ولكن لم أقلق بسبب أنني اتصلت بخدمة السيارات المتعطلة وجاءت مسرعة لمساعدتي.. يبقى ضمان المساعدة وسرعتها أساس الاطمئنان، من الاقتصاد إلى قيادة السيارة، وإن كان سبب عطل سيارتي التي تعبأ بالديزل أنني عبأتها بالبنزين سهواً (جل من لا يسهو).


    @ مدير صندوق مالي في بنك أوروبي استثماري - بروكسل
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X