Announcement

Collapse
No announcement yet.

النفط يهوي 7% تحت وطأة الخوف من الكساد

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • النفط يهوي 7% تحت وطأة الخوف من الكساد

    النفط يهوي 7% تحت وطأة الخوف من الكساد


    نيويورك (رويترز) - هوت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام حوالي سبعة في المئة تحت وطأة تنبؤات بان الطلب سيتضرر أكثر بعد ان حذر صندوق النقد الدولي ان اقتصاديات البلدان النامية ستسجل أسوأ اداء لها منذ الحرب العالمية الثانية.

    وبنهاية التعامل في بورصة نايمكس هبط الخام الامريكي الخفيف لشهر ديسمبر كانون الاول عند التسوية 4.53 دولار الى 60.77 دولار للبرميل بعد ان سجل في وقت سابق من الجلسة 60.16 دولار اقل مستوى للخام منذ مارس اذار عام 2007 .

    وتراجع سعر مزيج برنت خام القياس الاوروبي 4.44 دولار الى 57.43 دولار للبرميل.

    وتجاوز انخفاض سعر الخام الامريكي سبعة بالمئة في الجلسة السابقة مع تصاعد المخاوف من التباطؤ الاقتصادي العالمي. وانخفض سعره يوم الاربعاء 5.23 دولار الى 65.30 دولار.

    وساهم كذلك ارتفاع مخزونات الوقود الامريكية الذي يشير الى تراجع الطلب وصعود الدولار والانخفاض الحاد في أسعار الأسهم العالمية في خفض أسعار النفط.

    وتسارعت عمليات البيع بعد ان قال صندوق النقد الدولي ان اقتصاديات البلدان النامية ستسجل على الأرجح انكماشا للمرة الاولى منذ الحرب العالمية الثانية.

    وقال الصندوق انه يتوقع الآن نموا اقتصاديا عالميا في سنة 2009 قدره 2.2 في المئة منخفضا 0.8 نقطة مئوية من تنبؤه الذي أعلنه في اكتوبر تشرين الاول.

    وفي الاقتصادات الصاعدة والنامية يتوقع الصندوق الان ان يبلغ النمو 5.1 في المئة في عام 2009 منخفضا نقطة كاملة من تنبؤه في اكتوبر تشرين الاول ويرجع ذلك في جانب منه الى انخفاض أسعار السلع الأولية. وخفض الصندوق توقعه لمتوسط سعر النفط في عام 2009 الى 68 دولارا للبرميل من مئة دولار ولاحظ الصندوق ان أسعار المعادن والأغذية انخفضت أيضا.

    وشهدت أسواق العملات يوم الخميس انخفاض اليورو الاوروبي والجنيه الاسترليني مقابل الدولار تحت وطأة اعتقاد بأن البنك المركزي الاوروبي وبنك انجلترا المركزي خفضا أسعار الفائدة لحماية النشاط الاقتصادي من التدهور.

    وهبطت أسواق الأسهم الاوروبية أكثر من خمسة بالمئة في نهاية معاملات يوم الخميس مقتفية أثر الخسائر الحادة في البورصات الامريكية والآسيوية.

    وأدت بيانات اقتصادية كئيبة صدرت في الولايات المتحدة الى زيادة حدة المخاوف من ركود عميق لفترة طويلة على مستوى العالم كما ساهم في انخفاض الاسعار تزايد مخزونات الوقود الامريكية فيما يشير الى تباطؤ الطلب على النفط وهبوط حاد للاسهم الآسيوية.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X