إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أسعار «المجنونة» 100 في المئة في الرياض

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسعار «المجنونة» 100 في المئة في الرياض

    أسعار «المجنونة» 100 في المئة في الرياض



    الرياض - الحياة


    شهدت أسعار الطماطم في الرياض قفزات سريعة منذ منتصف الأسبوع الماضي بنسبة تجاوزت 100 في المئة، إذ سجل سعر الصندوق الواحد خلال اليومين الماضيين أكثر من 60 ريالاً، في مقابل 30 ريالاً قبل الأسبوع الماضي، وسط توقعات بارتفاعات جديدة مع استمرار زيادة الطلب عليه.

    وأرجع عدد من البائعين في سوق الجملة في الرياض أسباب الارتفاع إلى قلة الإنتاج من المزارع سواء من الخرج، أم وادي الدواسر، أم غيرها من المناطق الزراعية الأخرى، إضافة إلى دخول موسم البرد الذي جعل الكثير من المزارعين يتخوفون من الضرر الذي سيلحق بمزارعهم جراء ذلك، وكذلك إلى تلاعب السماسرة والمحرجين في سوق الجملة بالأسعار، وبالتالي أسهمت تلك الأسباب في عدم توافر الطماطم بكميات كافية تلبي حاجات السوق.

    وقال محمد القحطاني (أحد البائعين للخضار والفواكه) إن أسعار الطماطم بالجملة شهدت ارتفاعاً سريعاً خلال الأيام القليلة الماضية بسبب قلة المعروض في السوق، وسط تخوف كثير من أصحاب محال الخضار من ارتفاعات قادمة، ما جعلهم يشترون كميات كبيرة وتخزينها للاستفادة من ارتفاع الأسعار المتوقعة.

    وأشار إلى أن أسعار الطماطم المستورد من سورية سجلت ارتفاعات كبيرة تجاوزت 120 في المئة، إذ كان سعر الصندوق الصغير 10 ريالات قبل أسبوع ووصل حالياً إلى أكثر من 25 ريالاً ومتوقع أن يتجاوز 35 خلال الأسابيع المقبلة، لافتاً إلى أن سعر الطماطم البلدي ارتفع إلى أكثر من 60 ريالاً مقابل 30 ريالاً قبل أسبوعين.

    من جهته، قال البائع محمد الدوسري إن الطلب على الطماطم كبير على رغم قلة المعروض في السوق، سواء في سوق الحراج أم في المحال داخل الأحياء، لافتاً إلى أن عد الشاحنات التي تصل إلى السوق محدودة بسبب ضعف وقلة الإنتاج من مزارع الطماطم في وادي الدواسر والخرج وغيرها من المناطق الأخرى.

    وأرجع السبب إلى دخول موسم البرد الذي يؤثر في كثير من المزارع، ما جعل المزارعين لا يزرعون إلا كميات محدودة حتى لا يتعرضوا للخسارة بسبب البرد، إضافة إلى أن المزارع المحمية محدودة ولا تفي بحاجة السوق في ظل الارتفاع الكبير في الطلب على الخضار عموماً والطماطم خصوصاً.

    ولم يستبعد الدوسري تلاعب السماسرة في الأسعار خصوصاً في ظل قلة المعروض وارتفاع الطلب، الذي جعل كثيراً من البائعين أصحاب المحال داخل الأحياء يقفون حائرين أمام ذلك، في ظل ضعف الرقابة من البلدية، مشيراً إلى أن السماسرة أكثرهم من العمالة الوافدة. وتوقع أن ترتفع أسعار الطماطم خلال الأسابيع المقبلة خصوصاً أن البرد لم يشتد إلى الآن في الوقت الذي لايوجد فيه مؤشرات تؤكد على وصول كميات كافية من الطماطم خلال الأيام المقبلة، والذي أسهم في زيادة القلق اليومي للبائع وللمشتري، بسبب عدم ثبات الأسعار أو توافر الكميات المطلوبة.

    من جهته، قال «معتوق» أحد البائعين للخضار والطماطم في سوق الجملة جنوب الرياض إن أسعار «المجنونة» تشهد ارتفاعاً من فترة إلى أخرى سواء بسبب أم بغير سبب «إشاعة»، لافتاً إلى أن أسعار الطماطم خصوصاً تتسم بالجنون، وسط ضعف الكميات المعروضة وتلاعب السماسرة واستغلال المستوردين في حال ارتفاع الطلب عليها في السوق.

    واستغرب كيف تقفز أسعار الطماطم البلدي من 30 ريالاً قبل أسبوعين إلى أكثر من 60 ريالاً خلال اليومين الماضيين، والمستورد من 9 ريالات للصندوق إلى أكثر من 25 ريالاً، إلا أنه أكّد على أن الكميات المعروضة محدودة، وتخوف البائعين من عدم وصول كميات كافية خلال الأسابيع المقبلة على رغم من توافر المستورد بشكل كبير في السوق.

    ولفت «معتوق» إلى تعود كثير من الناس على ارتفاع الأسعار خصوصاً الطماطم وأصبح كل يوم يشهد حكايات جديدة وأسعار جديدة لهذا المنتج «المجنون».

    إلى ذلك، قال أحد المستهلكين «عبدالرحمن العنزي» إن ارتفاع اسعار الطماطم ليس بجديد وأصبحنا متعودين على ذلك من فترة إلى أخرى ، مرجعاً السبب إلى زيادة الطلب وقلة المعروض في ظل وجود أكثر من سوق مركزية في مدينة الرياض، مشيراً إلى أن سوق الخضار تخضع للعرض والطلب مثلها مثل أية سوق أخرى
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X