إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

«المراعي» تسعى إلى صفقة لشراء «هادكو» بـ700 مليون ريال

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • «المراعي» تسعى إلى صفقة لشراء «هادكو» بـ700 مليون ريال

    تمهّد لاندماج الشركات الزراعية وتساعد على بناء كيانات قوية ... «المراعي» تسعى إلى صفقة لشراء «هادكو» بـ700 مليون ريال


    الرياض - ماجد الشديد - الحياة


    أعلنت شركة المراعي أمس أنها عرضت مقايضة أسهم للاستحواذ على شركة حائل للتنمية الزراعية (هادكو)، في صفقة تبلغ قيمتها 700 مليون ريال، وستفتح هذه الصفقة باب الاندماجات في القطاع الزراعي السعودي، فيما اعتبر عاملون في القطاع الزراعي تلك الخطوة أنها جاءت متأخرة، خصوصاً أن غالبية شركات الألبان تعاني من تراجع في المبيعات.

    وأوضحت «المراعي» في بيان أنها تعرض على مساهمي «هادكو» سهماً واحداً جديداً للمراعي في مقابل كل ستة أسهم في حوزتهم، وقالت إنها ستُصدر خمسة ملايين سهم جديد للاستحواذ على أسهم «هادكو» البالغة 30 مليون سهم حالما ينال العرض كل الموافقات الضرورية.

    وأضافت الشركة: «يمثل العرض المقترح زيادة بنسبة 29 في المئة عن سعر إغلاق سهم «هادكو» في تاريخ الخامس من تشرين الثاني (نوفمير) 2008». وأغلقت أسهم «هادكو» (الأربعاء) الماضي، عند 18.15 ريال، في حين ختم سهم المراعي معاملات ذلك اليوم عند 140.5 ريال.

    وقالت «هادكو» في بيان منفصل إن مجلس إدارتها يدرس الاقتراح.
    وكان رئيس مجلس إدارة شركة المراعي الأمير سلطان بن محمد الكبير أشار في حديث إلى فضائية «العربية» إلى أن المراعي في حاجة إلى التوسع في عملياتها، مشيراً إلى أن الاستحواذ هو في مصلحة الشركتين، كما أن لدينا طموحات للتوسع أكثر.

    وأشار إلى أن الخطط التي أقرتها «هادكو» في حال الاستحواذ عليها ستدرس بما يتوافق مع تطلعاتنا، لافتاً إلى أن المراعي تسعى إلى إنشاء مصنع كبير للألبان في حائل يخدم المنطقة.
    من جهته، أوضح رئيس اللجنة الوطنية للألبان المهندس محمد أنور جان أن هذه الخطوة جاءت متأخرة بعض الشيء، إذ إن غالبية شركات الألبان تعاني من تراجع في المبيعات من عام 2001، مشيراً إلى أن هذه الخطوة صحية وإيجابية وداعمة للشركات.

    وأضاف لـ «الحياة» أن الوضع الاقتصادي الحالي للشركات الزراعية والاقتصاد العالمي ليس بالصورة الجيدة، لافتاً إلى أن هذه الخطوة حتمية للشركات الصغيرة لتصبح قوية وتصمد في تقلبات السوق، مشيراً إلى أن المراعي استحوذت في الماضي على شركة ألبان الرياض وشركة أخرى لصناعة الألبان الخام.

    وقال إن الخطوة التي اتخذتها المراعي التي تهدف إلى الاندماج مع شركة حائل تسهم في دعم مزارع المراعي بالأعلاف التي تُعرف بها الشركة، في حين أن المراعي تتوسع في خدمات تحتاج إليها، مشيراً إلى أن خفض دعم القمح تمهيداً لإلغائه خلال الأعوام المقبلة تسبب في تضرر بعض الشركات التي اتجهت إلى الاندماج مع شركات أخرى لديها أكثر من منتج تعتمد عليه.

    ولفت إلى أن بعض الشركات وضعت خططاً للاندماج من أجل الاستثمار في الخارج، خصوصاً في مجال الاستثمار الزراعي في القمح والأعلاف، التي تستهلك الكثير من المياه، وقد يكون اندماج المراعي وحائل من أجل التوسع الخارجي للاستفادة من خبرة حائل في زراعة الأعلاف والقمح، في حين أن الدعم المالي والاستراتيجي يكون من المراعي.

    من جهته، أشار عضو اللجنة الزراعية في غرفة تجارة الرياض الدكتور عبدالعزيز رابح الحربي إلى أن فكرة الاستحواذ فكرة إيجابية تقوم على مبدأ التكامل الخدمي بين الشركات، مشيراً إلى أن القطاع الزراعي يشهد تحولاً جذرياً، فمثلاً بعض الشركات ومنها المراعي بدأت في التحول من شركة ألبان إلى شركة غذاء متكامل.

    وأشار الحربي لـ «الحياة» إلى أن خبرة المراعي في الجودة ستستفيد منها الكثير من الشركات، ومنها الشركات الزراعية التي تعاني من قلة الجودة، موضحاً أن المستهلك يعاني من قلة جودة منتجات الشركات الزراعية، كما أن الكثير من الشركات تعاني من قلة الموارد وضعف السيولة.

    وأضاف أن اندماج حائل في المراعي سيزيد ربحية الأولى، فامتلاك المراعي لأسطول كبير للنقل مثلاً سيقلل من كلفة النقل للشركة، كما أن المراعي لديها نظام متكامل للتغليف والتعليب على أرقى المستويات تستفيد منه شركة حائل كثيراً.

    وقال الحربي إن استحواذ بعض الشركات واندماجها يقويها، إذ يخلق تكتلات كبيرة قادرة على المنافسة بقوة في السوق، خصوصاً حين تقرر الاستثمار خارجياً، كما أن فرصة نجاحها تكون كبيرة.

    وأشار إلى أن بعض الشركات الزراعية تعاني كثيراً من ضعف الملاءة المالية والسيولة، والسبب يعود لاعتمادها مالياً على محاصيل معينة مدعومة حكومياً، ودعا إلى الاستثمار الزراعي خارجياً، مشيراً إلى أن الانخفاض في أسعار الغذاء في الفترة الماضية ليس مطمئناً، فقد ترتفع الأسعار مرة أخرى، ولابد أن يكون لدينا احتياط غذائي، وأن يكون من الأولويات
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X