Announcement

Collapse
No announcement yet.

دعي ذوي الدخل المحدود في حالهم يا هيئة الاستثمار...!

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • دعي ذوي الدخل المحدود في حالهم يا هيئة الاستثمار...!

    دعي ذوي الدخل المحدود في حالهم يا هيئة الاستثمار...!




    الوطن

    عبدالله ناصر الفوزان

    في هذا الوقت العصيب الذي ساد ويسود العالم بأسره انهيارات اقتصادية كبرى أعقبت ربكة مالية مذهلة... وفي هذا الوقت الذي واجهت فيه أسعار بترولنا وما زالت تواجه انهيارات بلغت أكثر من 50% وانهارت كذلك أسعار البتروكيماويات التي تعتبر أهم صادراتنا بعد البترول بأكثر من 60%... وفي هذا الوقت الذي توقف فيه كثير من مصانع السيارات وبناء السفن والتعدين على مستوى العالم عن الإنتاج لتأمل ما يحصل ورسم استراتيجية جديدة بما يتفق مع ما سيواجه العالم من كساد محتمل... وفي هذا الوقت الذي واجهت ومازالت تواجه فيه الأسواق المالية العالمية انهيارات في الأسعار وصلت في بعض الشركات والبنوك إلى 80% وربما أكثر وانخفضت فيه أسعار بعض الشركات لدينا إلى ما يقارب نصف سعر طرحها في الاكتتاب... ووصل سعر سهم شركة إعمار الاقتصادية لدينا إلى ما يقارب الـ10 ريالات... في هذا الوقت الذي كان فيه تأجيل المشاريع الجديدة والانشغال بمشاكل المشاريع القائمة هو السمة السائدة على مستوى العالم... أقول في هذا الوقت سرتني لحد الدهشة تلك الحملة الإعلامية الضخمة التي تم بموجبها الإفصاح عن البدء في تنفيذ مشاريع ضخمة في مدينة جازان الاقتصادية بما يقارب 100 مليار ريال، إذ أفادت الأخبار التي نشرتها الصحف وبعض القنوات الفضائية أنه تم توقيع اتفاقيات بين 19 شركة عالمية ومحلية لتنفيذ جملة من المشاريع الضخمة في المدينة بتكلفة 115 مليار ريال، إذ قامت مجموعة مطوري مدينة جازان الاقتصادية والتي تضم تحالف الشركة الماليزية MMC وشركة بن لادن بإبرام مذكرات تفاهم مع شركات وطنية وعالمية لتنفيذ مشاريع صناعة السيارات وبناء السفن وهي مكملة لصناعات تم تدشينها سابقاً وخاصة بمصهر الألمنيوم ومجمع صناعة الحديد.
    بصراحة مع أن هذا أمر سرني كثيراً فقد حيرني أكثر... خاصة أنه ورد ضمن ثنايا الحملة الإعلامية في قناة العربية ما يشير إلى أن بعض المشاريع سيتم تمويلها عن طريق الاكتتاب وسيتم تخصيص 2.5% من أسهم المدينة لذوي الدخل المحدود من أهالي جازان.
    جميل أن يطلق الإخوة الاقتصاديون هذه المشاريع الضخمة في هذا الوقت العصيب الذي حتى المشاريع القائمة على مستوى العالم أوقفت فيه إنتاجها للتأمل والمراجعة، فهذا أمر سار جداً، ولكن الذي يصعب فهمه ما ذكر من أن التمويل أو بعضه سيتم توفيره عن طريق الطرح في الاكتتاب العام وبالذات لذوي الدخل المحدود من أهالي مدينة جازان.
    هل هذه حقيقة أم خيال...؟ هل هؤلاء الإخوة المسؤولون عن المدينة منعزلون عما يجري في سوقنا المالي الذي تراجعت فيه الأسعار بما يقارب 50% من سعر الاكتتاب في بعض الشركات ووصل سعر سهم إعمار المدينة الاقتصادية ما يقارب 10 ريالات... أم إن ما ورد في الحملة الإعلامية عن الاكتتاب كان اجتهاداً من منظمها أ و اعتمادا على معلومات سابقة لم تعد قائمة الآن؟!
    يا إخواني في الهيئة العامة للاستثمار... إذا كان سيتم تنفيذ تلك المشاريع بمعرفة الشركة الماليزية وشركة بن لادن دون الطرح في الاكتتاب العام فهذا أمر جيد، فالشركتان كبيرتان وتدركان مصالحهما جيداً، وشركات القطاع الخاص التي ستتعاون معهما لا بد أنها على علم ووعي بالوضع كله، ولذلك ففي هذه الحالة نشكر الجميع ونبارك لهم ونرجو لهم التوفيق ونقول.. على القوة.. ابدؤوا على بركة الله.. أما إذا كان تمويل المشاريع أو بعض هذا التمويل سيكون بطرح اكتتاب عام كما حصل في إعمار الاقتصادية في رابغ، فأقول لهم أرجوكم هذا ليس وقته... دعوا المواطنين في حالهم فهم مثقلون بخسائر الطروحات السابقة... والوقت الآن ليس ملائماً لأي طروحات إضافية... وأقول لهم بشكل خاص... دعوا أرجوكم ذوي الدخل المحدود في جازان في حالهم... ووفروا نصيبهم للإخوة الممولين الكبار... فهم أولى وأقوى.
    وإذا كان القصد من الإعلان عن المشاريع في هذا الوقت هو مجرد الإبلاغ... وأن التنفيذ الفعلي لن يتم إلا بعد أن تستقر الأوضاع وتتضح الصورة على اعتبار أن مذكرات التفاهم التي تم توقيعها لا تعني الشروع في التنفيذ، فأوضحوا هذا لتكون الصورة واضحة للجميع.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X