إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

"سابك" تقتنص فرص الأزمة وتتأهب لاستحواذات خارجية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • "سابك" تقتنص فرص الأزمة وتتأهب لاستحواذات خارجية

    "سابك" تقتنص فرص الأزمة وتتأهب لاستحواذات خارجية




    "الاقتصادية" من الرياض - - 13/11/1429هـ

    أكد محمد الماضي الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، أن الشركة تستعد لأي عمليات استحواذ جديدة قد تظهر نتيجة الأزمة المالية العالمية، مشيرا إلى أنه في ظل الأزمات يكون في ثناياها فرص كبيرة.
    وقال إن كثيرا من الشركات البتروكيماوية كاهلها مثقل بالديون أو تكاليف الإنتاج، بالتالي يضطرون إلى التخلص من تقنية معينة أو مصنع أو سوق معين، و"سابك" دائما تدرس هذه الفرص من قبل الأزمة، مؤكدا أن "سابك" جاهزة لأي استحواذات جديدة قد تظهر نتيجة الأزمة.
    وأعلنت "سابك" أمس أنها تتوقع تأثر أرباحها في الربع الأخير من العام الجاري بانخفاض سريع في الأسعار وتباطؤ في الطلب بسبب الأزمة المالية العالمية. وسجلت "سابك" خلال الربع الثالث أول انخفاض في الأرباح الفصلية منذ أكثر من عامين.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أكد محمد الماضي الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، أن الشركة تستعد لأي عمليات استحواذ جديدة قد تظهر نتيجة الأزمة المالية العالمية، مشيرا إلى أنه في ظل الأزمات يكون في ثناياها فرص كبيرة.
    وقال إن كثيرا من الشركات البتروكيماوية كاهلها مثقل بالديون أو تكاليف الإنتاج بالتالي يضطرون إلى التخلص من تقنية معينة أو مصنع أو سوق معين، و"سابك" دائما تدرس هذه الفرص من قبل الأزمة، مؤكدا أن "سابك" جاهزة لأي استحواذات جديدة قد تظهر نتيجة الأزمة.
    وأعلنت "سابك" أمس أنها تتوقع تأثر أرباحها في الربع الأخير من العام الجاري بانخفاض سريع في الأسعار وتباطؤ في الطلب بسبب الأزمة المالية العالمية. وسجلت "سابك" خلال الربع الثالث أول انخفاض في الأرباح الفصلية منذ أكثر من عامين.
    وقال الرئيس التنفيذي للشركة: "منحنى الأسعار اتجه لأسفل من أول أيلول (سبتمبر) إلى اليوم، أسعار البولي بروبلين والبولي إثيلين على سبيل المثال كانت أعلى من 2000 دولار، والآن هي أقل من ألف دولار". وأضاف أن الطلب يتراجع وأن أحدا لم يتوقع حدوث ذلك.
    وتابع أن الشركة تتوقع أن يبدأ التباطؤ العالمي في الطلب والأسعار في التأثير في السوق خلال العام المقبل. وقال الماضي إن الأزمة المالية عجلت بهذا الأمر واتضح أنها أخطر من التقديرات الأولية. وأضاف أن انخفاض الطلب سيؤدي إلى انخفاض الكلفة لكن انخفاض التكاليف لن يكفي لتعويض انخفاض الإيرادات الناتج من تراجع الأسعار.
    وأكد الماضي في حوار مع قناة العربية أمس، أن تراجع أسعار البتروكيماويات الذي بدأ في النصف الثاني من العام الجاري وتحديدا في نهاية أيلول (سبتمبر) تأثر بشكل كبير بالأزمة المالية وانعكاساتها على الأسواق العالمية بالتالي تراجع الطلب، ما أدى إلى انخفاض الأسعار بنسبة 50 في المائة.
    وتابع: كنا نتوقع تراجع أسعار البتروكيماويات ابتداء من عام 2009، نظرا للدورة الاقتصادية المعتادة بالبتروكيماويات لكن جاءت أسرع بسبب الأزمة المالية.
    وأوضح أن أكبر التراجعات على الطلب كانت في الأسواق الغربية ثم جاءت بعدها الصين والهند لكن التأثير القوي للأسواق الأوروبية والأمريكية انعكس على الطلب على البتروكيماويات في الصين نتيجة تراجع النمو فيها من 10 في المائة إلى 8.5 في المائة بسبب الأزمة المالية العالمية.
    وعن تأثير تراجع الأسعار في عائدات سابك، قال الماضي: لدينا منتجات مختلفة بعضها تأثر بنسبة أكبر من الأخرى وبعض المنتجات مرتبطة بالعقود التي تأخذ 4 أشهر بأسعار قديمة، ولكي تتأثر بالأسعار لا بد من انتهاء فترة العقد ومنها البتروكيماويات السائلة بالتالي فهي لن تتأثر الشهر أو الشهرين القادمين لكن البلاستيكيات والأسمدة والحديد تباع بعقود قصيرة الأجل، وهي الأكثر تأثرا خلال الفترة الحالية، والتأثير بدأنا نلاحظه وسيستمر معنا الفترة المقبلة.
    وأشار الماضي إلى أن "سابك" لديها مخزون لمدة شهر وهو طبيعي في الظروف الاعتيادية، مشيرا إلى أنه قد يكون به زيادة في الشهر الحالي لكنه لا يزال في حدود الظروف الاعتيادية، مؤكدا أن "سابك" تنتج بكامل طاقاتها، ولن تتوقف عن الإنتاج.
    وفي حديثه عن الاستحواذ على وحدة البلاستيك الأمريكية وإذا ما كان التوقيت مناسبا، أكد الماضي أنه لا يوجد هناك توقيت مناسب وتوقيت غير مناسب، بل هناك استراتيجية مناسبة أو لا. وأضاف: نحن استحوذنا على هذه الشركة ضمن إستراتيجيتنا لتنمية القدرات البشرية والتكنولوجية إلى حد يساعدها على تجاوز المستقبل، وشركة البلاستيك ناجحة وأرباحها جيدة وبها تقنيات كبيرة وخبرات غير موجودة بأي شركة أخرى.
    وأردف: اشتريناها في وقت كانت تربح فيه ولم يكن أحد يتوقع ما حدث بالنسبة للأزمة المالية العالمية، ولو كنا نعلم الغيب ربما كنا أخرنا الشراء، ونحن قمنا بالشراء لمستقبل 20 سنة، وليست سنة واحدة، قد نخسر اليوم وبعده أو سنة أو سنتين لكننا اشترينا للمدى الطويل. وأكد الماضي أن الشركة حققت خسائر لكنه رفض الإفصاح عن حجمها، نظرا لأن ذلك مفيد للمنافسين.
    وفي السياق نفسه، قال الماضي: أكثر من 95 في المائة من التمويل الذي نحتاج إليه أخذناه وهو أكثر من 50 مليار ريال بين 2003 إلى 2008، وكان بأسعار خيالية وممتازة في صالحنا بسبب أن تصنيف "سابك" الائتماني ممتاز، وكذلك سمعتها وانتشارها الجغرافي ومنتجاتها، ولا يبقى علينا في الخطة الأولى إلا مشروع واحد و"سابك" ليس لديها مشكلة في تمويله. وتابع: الخطة المستقبلية لـ"سابك" تنظر إلى المستقبل في مشاريع جديدة واستحواذات تدرسها الشركة لكن ليس لدينا مشكلة في التمويل.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X