Announcement

Collapse
No announcement yet.

هل توارى القلق؟ مؤشر الأسهم.. أخضر

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • هل توارى القلق؟ مؤشر الأسهم.. أخضر

    هل توارى القلق؟ مؤشر الأسهم.. أخضر




    الاقتصادية

    حبشي الشمري من الرياض

    نثر مؤشر الأسهم السعودي أرقاما خضراء في أغلب فترات جلسة أمس، وبالفعل أغلق رابحا 264 نقطة (6.2 في المائة) ليغلق عند 4528 نقطة، بقيادة القطاعين البتروكيماوي والمصارف (ارتفعا 7.48 في المائة، و6.78 في المائة على التوالي)، وهو ما عبّد الطريق أمام أربعة أسهم لتحوز النسبة القصوى من الربحية في جلسة واحدة (10 في المائة)، وتسعة أسهم فوق 9 في المائة، وعشرات الأسهم الرابحة خلفها، ولم يخسر في أمس الأخضر سوى ثلاث شركات، اثنتان منها في قطاع التأمين (التعاونية، والدرع العربي).

    ويعد هذا الارتفاع الأعلى الذي تشهده السوق في يوم واحد منذ 14 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي حين ارتفع وقتذاك بـ 7.3 في المائة، وتأتي هذه الارتفاعات القوية بعد أربع جلسات عاشتها السوق السعودية في ظلام المنطقة الحمراء لتفقدها 909 نقاط من قيمتها. وارتفعت قيم التداولات سبعة مليارات ريال، وهي أعلى قيم تداولات منذ 5 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري.


    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    نثر مؤشر الأسهم السعودي أرقاما خضراء في اغلب فترات جلسة أمس، وبالفعل أغلق رابحا 264 نقطة (6.2 في المائة) ليغلق عند 4528 نقطة، بقيادة القطاع البتروكيماوي والمصارف (ارتفعا 7.48 في المائة، و6.78 في المائة على التوالي)، وهو ما عبّد الطريق أمام أربعة أسهم لتحوز النسبة القصوى من الربحية في جلسة واحدة (10 في المائة)، وتسعة أسهم فوق 9 في المائة، وعشرات الأسهم الرابحة خلفها، ولم يخسر أمس الأخضر سوى في ثلاث شركات، اثنتان منهما في قطاع التأمين (التعاونية، والدرع العربي).

    ويعد الارتفاع الأعلى الذي يشهده السوق في يوم واحد منذ 14 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي حين ارتفع وقتذاك بـ 7.3 في المائة،وتأتي هذه الارتفاعات القوية بعد أربع جلسات عاشتها السوق السعودية في ظلام المنطقة الحمراء لتفقده 909 نقاط من قيمته. وارتفعت قيم التداولات إلى سبعة مليارات ريال وهي أعلى قيم تداولات منذ الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري كما تزيد قيم تداولات أمس بنسبة 16.66 في المائة على قيم تداولات أمس الأول التي كانت ستة مليارات ريال .




    ويأمل فضل البوعينين ـ اقتصادي ـ أن تكون ارتفاعات أمس بداية لإعادة الثقة بالسوق ودفعها نحو الأمام بجهود المتداولين والجهات المسؤولة، ويرى أن السوق السعودية لا تحتاج إلا إلى الثقة والتفاؤل و"ستحقق مكاسب كبيرة بإذن الله"، مشيرا إلى أن الشركات المدرجة في السوق "لا تعاني أية مشكلات.. بل أن السوق حققت نموا في أرباحها المجمعة في الأرباع الثلاثة الأولى في 2008"، وأن ذلك يبعث على التفاؤل.

    وكانت الشركات السعودية المدرجة في السوق المحلية قد حققت أرباحا مجمعة تبلغ 24.35 مليار ريال خلال الربع الثالث من عام 2008 محققة نموا يبلغ 1 في المائة مقارنة مع الربع نفسه من عام 2007، ومن المتوقع أن تبلغ الأرباح مجمعة للعام الجاري 92 مليارا. ويعد هذا المستوى من النمو المقارن الأقل خلال الأرباع الستة الماضية. وحققت تلك الشركات نموا مقارنا يراوح بين 7 و 12 في المائة في الأرباع الخمسة التي سبقت هذا الربع.

    وهنا يؤكد البوعينين:"أي مكاسب تحققها السوق السعودية يحب أن ننتظر لها على أنها "القاعدة وليس الشذوذ"، اعتمادا على قوة الشركات المدرجة في السوق السعودية ومتانة الاقتصاد المحلي والسلامة في القطاع المصرفي وملاءة الدولة والدعم المباشر من مجلس الوزراء ومجلس الاقتصاد الأعلى والجهات ذات العلاقة بقطاعات السوق.

    ويرى أنه "مقارنة بما حدث في الأسواق العالمية.. من المؤسف حقا أن تكون السوق السعودية أكثر تضررا من الأسواق العالمية التي أعلنت رسميا عن إفلاس (عديد من) شركاتها الرئيسة وهذا أمر غير مقبول إذا كنا نطالب بدعم الجهات الرسمية للسوق، فمطالبتنا نوجهها لملاك الأسهم بألا يتسببوا في تعميق أزمة السوق وتحميل أنفسهم والسوق خسائر إضافية غير مبررة".




    ويتساءل عبد الله البراك ـ محلل مالي وعضو جمعية الاقتصاديين السعودية ـ "هل كانت السوق السعودية تستحق ما حدث في الأيام الماضية... هل الشركات بهذا السوء...". ورغم أنه يتفق مع كثيرين بأن تراجع أسعار المنتجات البتروكيماوية سيقلل من ربحية الشركات في القطاع البتروكيماوي، لكنه يؤكد أن الأسهم في القطاع البتروكيماوي تراجعت "بصورة غير مبررة، لقد انخفضت تكاليف الإنتاج، تاليا لابد من المقارنة بين سعر المنتج وسعر السهم".

    وارتفعت القطاعات جميعا بلا استثناء، تصدرها قطاع التشييد والبناء مرتفعاً بنسبة 7.59 في المائة كاسباً 248 نقطة، تلاه قطاع البتروكيماويات مرتفعاً بنسبة 7.55 في المائة كاسباً 204 نقاط تلاه قطاع المصارف مرتفعاً بنسبة 7.07 في المائة كاسباً 884 نقطة . وكان قطاع الإعلام والنشر الأقل (2.64 في المائة) كاسباً 37 نقطة تلاه قطاع الطاقة مرتفعاً بنسبة 2.96 في المائة كاسباً 95.51 نقطة، كما ارتفع قطاع الاستثمار الصناعي بنسبة 3.32 في المائة كاسباً 97 نقطة.

    و استحوذ قطاع البتروكيماويات على 31.63 في المائة من إجمالي قيم التداولات تتمثل في 2.1 مليار ريال تلاه قطاع المصارف مستحوذا على 24.43 في المائة بقيمة 1.6 مليار ريال تلاه قطاع التطوير العقاري بنسبة 8.73 في المائة بقيمة 603.2 مليون سهم واستحوذ قطاع التشييد والبناء على 8.43 في المائة بقيمة 582.6 مليون سهم بينما استحوذت باقي القطاعات على 26.78 في المائة.




    وأغلق 13 سهما على ارتفاع بنسب تجاوزت الـ 9.5 في المائة، من بينها مصرف الراجحي الذي أغلق عند 52.5 ريال، وأغلق سافكو عند 75.25 ريال وكذلك سهم ساب مغلقا عند 50 ريالا، ورغم أن سهم سابك ارتفع خلال الجلسة بالنسبة القصوى فإنه تنازل عنها ليغلق عند 46.60 ريال بارتفاع 8.37 في المائة. وارتفع سهم البحر الأحمر الذي عكس اتجاهه الهابط وهو الذي استمر خلال الجلسات الأربع السابقة بالنسبة القصوى لينهى تعاملاته مرتفعاً بالنسبة القصوى عند 63.25 ريال وبكميات تداول بلغت 612 ألف سهم تزيد بنسبة 25.4 في المائة على كميات تداوله في جلسة أمس الأول التي بلغت 488 ألف سهم.

    ويقول البراك "لم أر في تاريخ تعاملي مع السوق السعودية هذا الهلع.. حتى في انهيار شباط (فبراير) 2006. هناك شريحة عريضة ممن ليس لديهم خبرة في التعامل مع الأزمات"، لكنه يؤكد في الوقت ذاته أن السوق السعودية حاليا " في مناطق.. المخاطرة فيها ضعيفة. بالتأكيد أن التسهيلات ضغطت على السوق".

    وأغلق سهم دار الأركان متصدرا الأسهم الأكثر نشاطاً من حيث نسبة السيولة الداخلة التي تجاوزت 90 في المائة لينهي تعاملاته مرتفعاً بنسبة 2.98 في المائة عند 19 ريالا وبكميات تداول بلغت 20 مليون سهم كان قد حقق 68 في المائة منها من خلال صفقة خارج تعاملات السوق نفذت في الثانية و34 دقيقة عند 25 ريالا بحجم تداول بلغ 13.6 مليون سهم .

    وبعد انخفاضات شهدها سهم المملكة في الجلسات الخمس الماضية استطاع السهم أن يغلق مرتفعاً بنسبة 6.49 في المائة عند 4.1 ريال وبكميات تداول بلغت 7.5 مليون سهم تزيد بنسبة 97 في المائة على متوسط حجم تداولاته الأسبوعية التي بلغت 3.8 مليون سهم.

    وكانت الخزانة الأمريكية قد أعلنت عن أنها ستستثمر 20 مليار دولار في بنك سيتي جروب الذي يواجه مشكلات كخطوة من سلسلة تحركات لمساعدة البنك المتعثر وأنها ستأخذ أسهما ممتازة في المجموعة.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X