Announcement

Collapse
No announcement yet.

الأسهم السعودية: 6 شركات مهددة بالإيقاف خلال 50 يوما

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • الأسهم السعودية: 6 شركات مهددة بالإيقاف خلال 50 يوما

    الأسهم السعودية: 6 شركات مهددة بالإيقاف خلال 50 يوما




    الاقتصادية

    حبشي الشمري من الرياض

    تراجع مؤشر الأسهم السعودية أمس بلطف، إذ لم يفقد سوى 39 نقطة (0.86 في المائة) مغلقا عند 4490 نقطة، بعد أقل من 24 ساعة من إغلاقه مرتفعا 264 نقطة، وبينما ارتفع 33 سهما فإنه تراجع 85 سهما، وتراجعت التداولات قليلا على 5.9 مليار ريال.

    وحذر محلل مالي من اقتراب خسائر بعض الشركات إلى 75 في المائة من رأس المال، لافتا إلى أن "نظريا.. ست شركات اقتربت من هذه النقطة، ثلاث منها في القطاع الزراعي"، وأنه "من المهم أن يدرك المتداولون ذلك... وألا يكون تراجع أسعار بعضها لدرجة كبيرة سببا رئيسا في شرائها". وقال:"أنصح المتداولين باتخاذ قراراتهم بتأن وانتظار نتائج الربع الأخير... بالتأكيد إن إيقاف الشركات يتم بعد إعلان النتائج الموحدة في الربع الأخير".


    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    تراجع مؤشر الأسهم السعودية أمس بلطف، إذ لم يفقد سوى 39 نقطة (0.86 في المائة) مغلقا عند 4490 نقطة، بعد أقل من أربع ساعة من إغلاقه مرتفعا 264 نقطة، وبينما ارتفع 33 سهما فإنه تراجع 85 سهما، وتراجعت التداولات قليلا على 5.9 مليار ريال.

    وارتفع قطاع المصارف 0.26 في المائة، بإسناد من سهم الراجحي الذي ربح 3.33 في المائة ليغلق عند 54 ريالا، لكن قطاع البتروكيماويات تراجع 2.37 في المائة بضغط من سابك الذي خسر 2.14 في المائة من قيمته ليغلق عند 45.60 ريال. وارتفع سهم المملكة 3.65 في المائة ليغلق عند 4.25 ريال.

    وهنا يحذر الدكتور أحمد العلي عضو الاتحاد الدولي للمحللين الدوليين من اقتراب خسائر بعض الشركات إلى 75 في المائة من رأس المال، لافتا إلى أن "نظريا.. ست شركات اقتربت من هذه النقطة، ثلاث منها في القطاع الزراعي"، وأنه "من المهم أن يدرك المتداولون ذلك... وألا يكون تراجع أسعار بعضها لدرجة كبيرة سببا رئيسا في شرائها". وقال:"أنصح المتداولين باتخاذ قراراتهم بتأن وانتظار نتائج الربع الأخير... بالتأكيد أن إيقاف الشركات يتم بعد إعلان النتائج الموحدة في الربع الأخير".

    ويرى تركي المرشود ـ محلل أسواق مالية ـ أن عديدا من القطاعات "ما زالت متأثرة" بالأزمة المالية العالمية، وبخاصة قطاعات المصارف، البتروكيماويات، والاستثمار المتعدد، و"غالبا الشركات التي تصدر أو تستورد من خارج البلاد... هذا أمر مفروغ منه".

    ومن المنتظر أن تشرع الشركات بالإفصاح عن قوائمها المالية السنوية (الربعية لبعضها) بدءا من منتصف الأسبوع الأول من كانون الثاني (يناير) المقبل. ودأب مراقبون على التوقع بأن تمنى أغلب الشركات حول العالم بخسائر متباينة بسبب الأزمة المالية الدولية في الربعين المقبلين على وجه التحديد.

    وقفزت السوق أمس في الدقائق الأولى من التداولات إلى ما يزيد على الـ2 في المائة مواصلة ارتفاعاتها القوية أول من أمس، لكنها ما لبثت أن أخذت تقلص أرباحها بعد نصف الساعة الأولى من التداولات مع استقراره في المنطقة الخضراء إلا أنه لم يلبث أن عاد إلى اللون الأحمر في النصف ساعة الأخيرة من الجلسة حيث بدأت عمليات البيع والتي استطاعت أن تتغلب على القوى الشرائية لكن كان التراجع طفيفا بلغت نسبته 0.86 في المائة مغلقا عند 4490 نقطة. وكان المؤشر العام شهد في جلسة أول من أمس ارتفاعات قوية فاقت الـ 6 في المائة وذلك بعد القرارات التي أصدرتها مؤسسة النقد السعودي من تخفيض فائدة الريبو وتخفيض الاحتياطي الإلزامي، إضافة إلى إعلان الولايات المتحدة ضخ أموال لإنقاذ مؤسسة سيتي جروب من الانهيار والذي أدت بدورها إلى بث الثقة في نفوس المتعاملين.

    وتأتي التراجعات في جلسة أمس على الرغم من ارتفاع مصرف الراجحي (أكبر الشركات تأثيرا في المؤشر) 3.33 في المائة ليغلق عند 54 ريالا وهو ما أدى بدوره إلى أن تكون التراجعات طفيفة لم تتفاقم أكثر من ذلك، بينما كان لباقي الشركات القيادية أداء مغايرا عن أداء الراجحي حيث تراجع سهم سابك (ثاني أكبر الشركات تأثيرا على المؤشر) 2.15 في المائة ليغلق عند 45.6 ريال، وتراجع سهم السعودي الفرنسي بنحو 3.88 في المائة ليغلق عند 48.3 ريال في حين استقر سهم سامبا عند 51 ريال دون تغير.

    ويلاحظ المرشود أن المتداولين باتوا أكثر حذرا في التعاطي مع السوق، وأن تباين الإغلاق القطاعي في جلسة أمس يعد إشارة لذلك، وهو يحث المتداولين إلى أن "الأيام الحالية فرصة مهمة لمن يريد تبديل المراكز في محفظته (المالية)، وبخاصة أن البتروكيماويات والمصارف أخذتها نصيبا أكبر من النزول"، كما يشير إلى أن السوق تنتظر انعكاس "الحلول الدولية" (المطروحة حاليا للخروج من الأزمة المالية) على الاقتصاد الكلي المحلي.




    ولم يرتفع قطاعيا في جلسة أمس سوى ثلاثة قطاعات فقط هي التأمين، التجزئة والمصارف ،بينما شهدت باقي القطاعات انخفاضا، وقد تصدر ارتفاعات أمس قطاع التأمين مرتفعاً 0.83 في المائة كاسباً 4.18 نقطة، تلاه قطاع التجزئة مرتفعاً 0.64 في المائة كاسباً 20.54 نقطة ، تلاه قطاع المصارف مرتفعاً 0.26 في المائة كاسباً 34.84 نقطة، في المقابل تصدر قطاع النقل القطاعات تراجعا، إذ انخفض 4.41 في المائة خاسراً 119.5 نقطة ، تلاه قطاع التطوير العقاري منخفضاً 2.70 في المائة خاسراً 79.39 نقطة ، كما انخفض قطاع البتروكيماويات 2.37 في المائة خاسراً 69.14 نقطة ، وكانت أقل الانخفاضات من نصيب قطاع الزراعة والذي انخفض 0.32 في المائة خاسراً 10.72 نقطة.

    واستحوذ قطاع البتروكيماويات على 29.76 في المائة من إجمالي قيم التداولات أمس وهو ما يتمثل في 1.7 مليار ريال ، تلاه قطاع المصارف والخدمات مستحوذا على 24.06 في المائة بقيمة 1.38 ريال ، واستحوذ قطاع التشييد والبناء على 10.77 في المائة بقيمة 618.6 مليون ريال ، تلاه قطاع الاستثمار الصناعي 9.14 في المائة بقيمة 524.6 مليون ريال ، في حين استحوذت باقي القطاعات على 26.27 في المائة من إجمالي قيم التداولات أمس.

    وبعد تأرجح السوق السعودية بين اللونين الأخضر والأحمر على مدى الجلسة، استطاع أن ينهى 33 سهما من بين 125 سهما أن يبقى أو يتحول إلى المنطقة الخضراء في حين أغلق 85 سهما على انخفاض وتصدر سهم السعودية الهندية الأسهم الأكثر ارتفاعاً الذى أغلق مرتفعاً بالنسبة القصوى عند 22.2 ريال وهو أعلى إغلاق له منذ 7 جلسات وبكميات تداول بلغت أمس 463.9 ألف سهم هى الأعلى له منذ تسع جلسات تزيد 538 في المائة على كميات تداوله في جلسة أول من أمس التي بلغت 72.7 ألف سهم.

    يليه سهم حلوانى إخوان الذي أغلق أمس على ارتفاع بلغت نسبته 6.62 في المائة عند 16.9 ريال وبكميات تداول بلغت 1.06 مليون سهم هي الأعلى منذ 8 جلسات وتزيد 46 في المائة على متوسط حجم تداولاته الأسبوعية التي بلغت 726 ألف سهم.

    وتصدر سهم معدنية الأسهم تراجعا، ليغلق عند 21.40 ريال هو أدنى إغلاق له منذ 4 سنوات وبكميات تداول بلغت 2.9 مليون سهم تزيد 81 في المائة على كميات تداوله في جلسة أول من أمس التي بلغت 1.6 مليون سهم.

    وبلغت الكميات المتداولة على سهم إعمار أمس 15.7 مليون سهم هي الأعلى له منذ 30 جلسة تزيد 96 في المائة على كميات تداوله في جلسة أول من أمس التي بلغت 8 مليون سهم، وأغلق السهم منخفضاً 4.08 في المائة عند 9.4 ريال.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X