Announcement

Collapse
No announcement yet.

يهود ليبيا المهاجرون لا يتحسرون على سقوط القذافي

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • يهود ليبيا المهاجرون لا يتحسرون على سقوط القذافي

    يهود ليبيا المهاجرون لا يتحسرون على سقوط القذافي



    طرابلس - الفرنسية:
    يعتز يهود ليبيا الذين هاجروا إلى إسرائيل بأعداد كبيرة بتراثهم الثقافي وعاداتهم ويتمسكون بها إلا أنهم لا يتحسرون على سقوط نظام حكم العقيد معمر القذافي.

    وفي رمات غان قرب تل أبيب يجلس نحو 20 مسنا - وكلهم هاجروا من ليبيا - على طاولة للعب الورق في مقهى رياضي للقائهم الأسبوعي.

    ويقول صاحب المقهى سيرجيو دويب ضاحكا "إن هذا هو برلمان اليهود الليبيين".

    ويقدر عدد أفراد الجالية الليبية اليهودية في إسرائيل بنحو 180 ألف شخص هاجروا إلى إسرائيل على ثلاث مراحل: بعد مذبحة طرابلس عام 1945 وبعد الضجة التي لحقت قيام دولة إسرائيل عام 1948 وبعد حرب 1967.

    وعلى الرغم من اندماجهم في المجتمع الإسرائيلي ما زال الكثير من يهود ليبيا يتحدثون بالإيطالية في إشارة إلى ماضي ليبيا الاستعماري، حيث خضعت لحكم إيطالي في الفترة ما بين عام 1911 و1943.

    ويشير مائير صايغ (69 عاما) وهو أحد الناجين من معسكر جادو لليهود الذي يبعد نحو 250 كيلومترا جنوب طرابلس ومات فيه أكثر من 500 يهودي ليبي من التعذيب، وتفشي مرض التيفوئيد عام 1942 "لن نغفر أبدا للفاشيين الإيطاليين لتعاونهم مع الرايخ الثالث".

    ويقول ناشتيه جلبوع الذي يمتلك كرم عنب شمال إسرائيل وله ذكريات جيدة في فترة حكم الملك إدريس الأول "كانت ليبيا مثالا للتعايش والتسامح" ولكنه لا يشعر بحنين عند مشاهدته الثورة الليبية في وطنه السابق في الأشهر الستة الأخيرة.

    ويؤكد جلبوع "أنا أؤيد الثوار بشكل كامل وآمل أن نرى يوما ما ليبيا حرة وديمقراطية". مشيرا إلى أنه يحب أن يعود إلى ليبيا لزيارتها يوما ما "لإيجاد المكان الذي سكن فيه أجدادي".

    ويعود تاريخ اليهود في ليبيا إلى القرن الثالث قبل الميلاد. وترك معظم اليهود ليبيا خلال الـ 20 عاما التي تلت الحرب العالمية الثانية. وكان بضع مئات منهم يعيشون في ليبيا خلال انقلاب القذافي في 1969.

    ويقول مائير كحلون (73 عاما) وهو رئيس رابطة يهود ليبيا الدولية ومقرها أور يهودا قرب تل أبيب "عندما استولى القذافي على السلطة قام بمطاردة الـ 600 يهودي الذين بقوا في ليبيا ليصادر أملاكهم ويخرجوا من البلاد".

    ويعد كحلون من أكبر المدافعين عن الهوية الثقافية الليبية اليهودية، وينشر مجلة فصلية للجالية اليهودية الليبية بالعبرية والإيطالية، ويدير متحفا فيه أرشيف ومركز أبحاث مخصص للحفاظ على هوية وتاريخ الجالية اليهودية الليبية.

    ويحتوي المتحف على غرف مليئة بصور الحاخامات، ومخطوطة للتوراة عمرها سبعة قرون، وبيت يهودي تقليدي، وغيرها من الأشياء، إلا أن أحدث شيء في المتحف هو صفحة موجودة في كتاب منقوش بالذهب مكتوبة باللغة العربية في 20 أيار(مايو) من العام الحالي من أحمد الشريف وهو أحد زعماء المعارضة الليبية المستقر في لندن، والذي يعرب فيها عن رغبته في عودة اليهود إلى ليبيا. وخلال الثورة الليبية قام الموسيقي الإسرائيلي من أصل تونسي نوي ألوشه بتعديل خطاب للقذافي وحوله إلى أغنية "زنقة زنقة" الشهيرة التي حققت نجاحا هائلا وشاهدها سبعة ملايين شخص على اليوتيوب.

    ووصف ألوشه أغنيته بأنها "أصبحت بطريقة ما صوت الثورة الليبية".

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X