Announcement

Collapse
No announcement yet.

تواجد 6 آلاف مقاتل على جبهة سرت يؤكد تفوقهم على القذافي

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • تواجد 6 آلاف مقاتل على جبهة سرت يؤكد تفوقهم على القذافي

    تواجد 6 آلاف مقاتل على جبهة سرت يؤكد تفوقهم على القذافي




    «الاقتصادية» من الرياض والوكالات
    أعلن قائد المجلس العسكري لمصراتة سالم جحا أمس، أن ستة آلاف مقاتل تابعين للسلطات الليبية الجديدة منتشرون على جبهة سرت التي تعتبر أحد آخر معاقل الزعيم الليبي الفار معمر القذافي. وتحدث القائد جحا عن 1200 آلية مدرعة وما لا يقل عن ستة آلاف مقاتل داخل سرت وفي محيطها، أتى معظمهم من مصراتة. وأوضح أن مطار سرت بات تحت سيطرة مقاتليه تماما منذ مساء الجمعة. وأضاف "أننا نركز الآن على مجموعة من مباني المدينة وضواحيها ولا سيما في وادي أبو هادي حيث تتجمع قوات القذافي".وأكد "ربما كانت هناك جيوب مقاومة لكنهم لن يتمكنوا من التفوق على القوات الثورية الكثيرة". وأضاف أن "مسألة (تحرير سرت) باتت الآن محسومة، لقد انتهت، وهدفنا الآن هو تحرير الجنوب". من جانبه، أكد الملازم عبد الوحيد العقوري الضابط السابق في الجيش النظامي، أنهم يسيطرون "الآن على الطريق السريع والجزء الجنوبي من المدينة". وأكد القائد جحا أنه أبلغ أن نصف المدنيين غادروا المدينة، مشددا على أن قوات المجلس الانتقالي تبذل قصارى جهدها لتفادي سقوط قتلى. وقال "إننا لا نستعمل أسلحة ثقيلة إلا لحماية ثوارنا عند استهدافهم". وأكد الملازم أن قوات المجلس الانتقالي توقفت عن القصف بالأسلحة الثقيلة خصوصا المدافع وصواريخ غراد للحد من الخسائر البشرية والأضرار.





    وأضاف أن الجنود الذين كانوا مثله ينتمون إلى الجيش النظامي سيواصلون دعم وحماية كتائب المتطوعين الذين يشنون الهجوم على سرت. وأقر في الوقت نفسه بمشكلات في التنسيق ميدانيا.وأفادت مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية من موقع يبعد 30 كيلومترا غرب سرت أن السيارات المكشوفة التي تحمل أسلحة على متنها تزداد عددا وهي تنقل مقاتلين وبطاريات مضادات جوية تتوجه إلى الجبهة مع شاحنات تحمل ذخيرة.كما شاهدت مكشوفة على متنها ثلاثة أسرى قال المقاتلون إنهم قناصة من رجال القذافي كانوا متربصين.وكان أحدهم عليه آثار ضرب ودم على خده، بينما قال الآخر إن عمره 19 سنة قبل أن يتهجم عليه الحاضرون ويحميه المقاتلون أمام وسائل الإعلام الأجنبية. ودارت معارك عنيفة بعد الظهر في منطقة السوق استخدمت فيها الصواريخ. وقال المقاتل في المجلس الوطني الانتقالي حاتم تاجوري إن "أنصار القذافي يتحصنون في حي واحد هو حي الديوان"، ولم يكن في وسعه إعطاء حصيلة للضحايا. وذكر شهود أن عشر سيارات إسعاف نقلت 15 جريحا من المقاتلين الموالين للمجلس الوطني الانتقالي. وقبل فتح هذه الثغرة الجديدة في المناطق القليلة التي لا تزال تحت سيطرة أنصار القذافي، دخل أنصار المجلس الوطني الانتقالي مساء الخميس سرت مسقط رأس الزعيم الهارب والتي تبعد 360 كيلومترا شرق العاصمة، بعد ستة أيام على انتهاء المهلة التي أعطتها السلطات الجديدة لأنصار القذافي. وتواصلت المعارك في المدينة المتوسطية، ودارت معارك طاحنة حول المطار. وشاركت فيها عشرات سيارات البيك أب المدججة بالسلاح، وثلاث دبابات من تعزيزات المجلس الوطني الانتقالي التي أتت من الغرب. وقال عبد الباسط جبري العضو في فرقة للمجلس الوطني الانتقالي، إن "الثوار قد تقدموا في سرت لتقدير حجم المقاومة. وأمس، استخدم أنصار القذافي أسلحة ثقيلة تفوق ما استخدموه أمس الأول". وأعلنت قوات المجلس الوطني الانتقالي مقتل 11 من عناصرها وجرح 34 في معركة سرت حتى الآن. لكن المتحدث باسم الزعيم المخلوع موسى إبراهيم، المتواري أيضا، قال إن أنصار القذافي "على أتم الاستعداد" ومصممون على "المقاومة حتى النصر"، مؤكدا أن "المعركة لم تنته بعد"، وذلك في اتصال هاتفي مع محطة الرأي في سورية. وأضاف "سيشن حلف الأطلسي غارات على مدن سرت وبني وليد وسبها التي تقاوم ... وعلى بضع جبهات وبضعة محاور، لكننا على أتم الاستعداد وسنصد هذا الهجوم". وعلى الصعيد الدبلوماسي، أشاد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بانتصار الشعب الليبي، خلال زيارة الجمعة إلى طرابلس، المحطة الأخيرة من جولته في بلدان "الربيع العربي". وقال أردوغان بعدما شارك في صلاة الجمعة في ميدان الشهداء الذي كان الساحة الخضراء، "يسعدني أنني شاهد على الانتصار ونشر الديموقراطية في ليبيا". وفي زيارته الأولى لليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي، حيا أردوغان ايضا "ذكرى الشهداء الليبيين الذين ضحوا بأنفسهم من أجل وطنهم ودينهم على غرار ما فعل عمر المختار"، رمز المقاومة ضد الاستعمار الإيطالي. وأضاف "أتوجه إلى سرت وبني وليد، قبلوا إخوانكم وانضموا إلى الليبيين الآخرين"، مشيرا بذلك إلى المدينتين المواليتين للقذافي اللتين لم تسيطر عليهما سيطرة تامة قوات السلطات الجديدة.وقال رئيس الوزراء التركي إن "توحيد الصفوف سيؤدي إلى تطوير ليبيا ويجعل منها واحدا من أفضل بلدان المنطقة". ورفض رئيس غينيا بيساو ملام باكاي سانها الجمعة تصريحات رئيس وزرائه كارلوس جوميز جونيور التي قال فيها إن الزعيم الليبي الفار معمر القذافي سيكون "موضع ترحيب" في بلاده، وفق بيان للرئاسة. وقال البيان إن "الرئاسة قلقة حيال تصريح رئيس الوزراء وخصوصا حيال تفسيره"، مؤكدا أن "الرئاسة لن تسير في النهج نفسه لهذا التصريح" و"تريد تكثيف الحوار مع السلطات الليبية الجديدة". وأضاف البيان أن الهدف من تكثيف الحوار مع المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا هو "الحفاظ على علاقات ثنائية صحية وتعزيز روابط الأخوة التي تربط بين شعبي ليبيا وغينيا بيساو". وقال موسى إبراهيم المتحدث باسم الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي لرويترز أمس، إن الضربات الجوية لحلف شمال الأطلسي على سرت أثناء الليل أصابت مباني سكنية وفندقا وقتلت 354 شخصا. وأضاف إبراهيم في اتصال هاتفي عبر الأقمار الصناعية بمكتب رويترز في تونس، أن الحلف هاجم سرت الليلة الماضية بأكثر من 30 صاروخا استهدفت الفندق الرئيسي في المدينة ومبنى يضم أكثر من 90 شقة سكنية. وأوضح أن ذلك أسفر عن 354 قتيلا، مشيرا إلى أن هناك 89 مفقودا، ونحو 700 مصاب في ليلة واحدة. وأوضح إبراهيم أن القذافي يدير بنفسه المقاتلين الموالين له الذين يتصدون لقوات الحكومة المؤقتة في المعاقل المتبقية للقذافي في ليبيا. وقال إن القذافي يدير كل جوانب الصراع، ويتحدث مع الناس، ويناقش ويتابع كل شؤون المقاومة. وأوضح إبراهيم أن القذافي ما زال في ليبيا وواثق من الانتصار. واستطرد أن قوات القذافي قادرة على مواصلة هذا القتال ولديها أسلحة تكفيها لشهور وشهور. وأضاف أنه خلال الـ 17 يوما الماضية قتل أكثر من ألفين من سكان سرت في ضربات حلف شمال الأطلسي.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X