إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

استطلاعات: ارتفاع شعبية نتنياهو بعد كلمته في امريكا

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • استطلاعات: ارتفاع شعبية نتنياهو بعد كلمته في امريكا



    القدس (رويترز) - أظهرت استطلاعات للرأي في اسرائيل يوم الأربعاء أن شعبية رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تلقت دفعة بسيطة بعد كلمته في الولايات المتحدة التي انتقد فيها اتفاقا نوويا يجري التفاوض بشأنه مع إيران لكنه ما زال يخوض منافسة شرسة مع غريمه الرئيسي في انتخابات 17 مارس آذار.

    وأظهر استطلاع نشر نتائجه تلفزيون القناة العاشرة أن حزب ليكود الذي ينتمي له نتنياهو سيحصل على مقعدين آخرين ليشغل 23 مقعدا بالمقارنة مع ما كان عليه الوضع قبل اسبوع. لكن ذلك ما زال يجعله متعادلا مع الاتحاد الصهيوني بقيادة اسحق هرتزوج.

    وكشف استطلاع لتلفزيون القناة الثانية حصول حزب ليكود على مقعد واحد اضافي ليشغل 23 مقعدا ويأتي مباشرة بعد قائمة هرتزوج المنتمية الى يسار الوسط.

    وفي استطلاعات منفصلة اجرتها قنوات عن شعبية كل مرشح على حدة حصل نتنياهو على تأييد 44 في المئة لشغل منصب رئيس الوزراء ارتفاعا بنقطتين مئويتين عما كان عليه قبل اسبوع. وانخفض تأييد هرتزوج نقطتين مئويتين الى 35 في المئة حسبما اظهرت نتيجة استطلاع للقناة العاشرة.

    لكن نتنياهو كان متقدما بدرجة أكبر على منافسه في استطلاع للقناة الثانية إذ حصل على تأييد 47 في المئة مقابل 28 في المئة لهرتزوج. وأوضحت كل الاستطلاعات أن نتنياهو لديه عدد أكبر من الحلفاء السياسيين المحتملين الذين يمكن أن يشكل معهم حكومة ائتلافية بعد الانتخابات.

    وفي النظام الانتخابي الاسرائيلي يختار الناخبون احزابا وليس مرشحين أفرادا ويفوز بالتكليف الرئاسي لتشكيل حكومة زعيم الحزب الذي يمتلك العدد الأكبر من الحلفاء السياسيين.

    ويقول نقاد اسرائيليون إن نتنياهو الذي يسعى للفوز بفترة ولاية رابعة خاطر بالاضرار بتحالف اسرائيل الاستراتيجي مع واشنطن بالتحدث في الكونجرس الأمريكي أمس الثلاثاء لمغازلة الناخبين قبيل الانتخابات التي تشهد منافسة حامية.

    وتعرض نتنياهو لانتقاد قوي من ادارة اوباما بسبب الكلمة التي تقول واشنطن انها أضرت بالعلاقات الامريكية الاسرائيلية بما سببته من انقسام حزبي في الولايات المتحدة.

    ودعا الجمهوريون الذين يسيطرون على الكونجرس نتنياهو الى التحدث دون استشارة الرئيس باراك اوباما ولا الزعماء الديمقراطيين. وقاطع الكلمة ما يصل الى 60 من بين 232 مشرعا ديمقراطيا في الكونجرس.

    ورفض نتنياهو اتهامات اوباما بأن كلمته لم تقدم بدائل قابلة للتنفيذ للاتفاق الدولي الذي يجري التفاوض بشأنه مع طهران. وقال إنه قدم بديلا عمليا في واشنطن لاتفاق نووي "معيب بشدة" تتفاوض عليه مع إيران القوى العالمية الست الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين والمانيا.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X