إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اتهام أميركي بمحاولة بيع أسرار نووية إلى دول أجنبية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اتهام أميركي بمحاولة بيع أسرار نووية إلى دول أجنبية

    واشنطن - أ ف ب


    قال مسؤولون أميركيون أمس الجمعة إن الموظف السابق في وزارة الطاقة شارلز هارفي اكليستون، متهم بمحاولة قرصنة أجهزة كومبيوتر تابعة للوزارة، لسرقة ثم بيع أسرار حول القطاع النووي، لدول أجنبية.

    ووقع اكليستون (62 عاماً)، والذي عمل أيضاً في لجنة التنظيم النووي في فخ نصبه له "مكتب التحقيقات الفيديرالي" (اف بي آي)، في إطار عملية أطلقها بعد دخول الموظف السابق إلى سفارة دولة أجنبية، لم يحدد إسمها، وعرضه تسليم معلومات سرية.

    وجاء في بيان لوزارة العدل ان اكليستون أرسل في كانون الثاني (يناير) بريداً إلكترونياً كان يعتقد أنه يحتوي فيروساً إلى أكثر من 80 حساباً إلكترونياً، بهدف إحداث أضرار في شبكة المعلوماتية التابعة لوزارة الطاقة، واستخراج بيانات حكومية حساسة متعلقة بالتسليح النووي.

    وأثار هذا الموظف اهتمام الـ "اف بي آي" عندما عرض معلومات سرية للحكومة الأميركية على سفارة دولة أجنبية في مانيلا في 15 نيسان (أبريل) 2013. ورفض القضاء الأميركي تحديد اسم الدولة المعنية واكتفى بالإشارة إليها بـ "الدولة أ".

    ووفق وثائق الـ "اف بي آي"، فإن اكليستون اقترح على "الدولة أ" لائحة من 5082 بريداً إلكترونياً لمسؤولين ومهندسين وموظفين في لجنة التنظيم النووي في مقابل 18.800 دولار.

    وذكرت الوثائق المؤلفة من 50 صفحة، أن اكليستون رد على سؤال حول ما كان سيفعله في حال رفضت "الدولة أ" المعلومات التي يعرضها، قائلاً إنه "كان سيقصد الصين وإيران وفنزويلا لأنه يعتقد أن تلك الدول ستهتم بهذه المعلومات".

    وأمّن عملاء سريون للـ "اف بي آي" ادعوا انهم ممثلون عن "الدولة أ" البريد الإلكتروني الذي من المفترض أن يستخدمه لقرصنة شبكة المعلوماتية في وزارة الطاقة بعد تأكدهم من خلوه من أي فيروس قد يضر بالشبكة.

    وبحسب الوثائق، فإن اكليستون قال لأحد عملاء "مكتب التحقيقات الفيديرالي" إنه حاول بيع بيانات حكومية إلى فنزويلا والصين، ولكن "لم يُسمح له بلقاء مسؤولين من الدولتين".

    وأشار اكليستون إلى أنه حاول أيضاً مع الفرنسيين في 16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013، وأنه نجح في لقاء مسؤول في السفارة الفرنسية في مانيلا.

    وأعلن مساعد وزير العدل المسؤول عن الأمن القومي جون كارلين ان "اكليستون متهم بمحاولة تخريب وإلحاق أضرار بأنظمة معلوماتية تابعة للحكومة، تحتوي على معلومات حول التسليح النووي بهدف عرضها على دول أجنبية".

    وقد يواجه اكليستون حكماً بالسجن يصل إلى 50 عاماً في الاتهامات الأربعة الموجهة إليه.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X