إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

"حماس" تستنفر تحسباً لهجوم متوقع على غزة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • "حماس" تستنفر تحسباً لهجوم متوقع على غزة

    "حماس" تستنفر تحسباً لهجوم متوقع على غزة
    عباس يرى أن الكرة الآن في الملعب الإسرائيلي



    توقعت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" ان تشن اسرائيل عملية واسعة في الايام القريبة على قطاع غزة واستنفرت كل اجهزتها وعناصرها استعدادا لذلك. وفعلا دخلت آليات مدرعة اسرائيلية منطقة وسط قطاع غزة، واكد الجيش الاسرائيلي القيام ببعض النشاط العسكري قرب الحدود مع القطاع لكنه امتنع عن الخوض في التفاصيل.

    ودعت الحركة في بيان "اجهزتها وعناصرها كافة الى اخذ الحيطة والحذر واعلان حال الاستنفار القصوى لرد العدوان الصهيوني بكل قوة". وقالت ان "قوات الاحتلال الصهيوني تعد العدة لعملية عدوان واسعة على قطاع غزة في الايام المقبلة برا وجوا وبحرا انطلاقا من ثلاثة محاور". وطالبت "كل قوى المقاومة بالاستعداد التام والحذر الشديد حتى لا نمكن العدو من احد ونقطع عليه الطريق". واوضحت انه وفقا "لمصادرنا الخاصة فان العدو الصهيوني سينطلق في عدوانه من ثلاثة محاور منها احتلال الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والاراضي المصرية (جنوب قطاع غزة) المنطلق الثاني هو مدينة غزة وتحديدا الشجاعية وصولا الى حي الزيتون (شرق قطاع غزة) والصبرة، والثالث من شمال قطاع غزة ويشمل بيت حانون وصولا الى جباليا".

    وكان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك هدد بشن "عملية واسعة" على قطاع غزة في حال تواصل اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل. وجاء ذلك اثر اطلاق صواريخ انطلاقا من قطاع غزة على قاعدة للجيش الاسرائيلي في عسقلان مما اوقع الثلثاء 69 جريحا. وتبنت عملية الاطلاق "الجهاد الاسلامي" و"لجان المقاومة الشعبية ولا يزال 19 جندياً في المستشفى".


    عباس

    ونفى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان ما تناقلته وسائل اعلام اسرائيلية من انه يعمل مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت على اتفاق مبدئي من ثماني نقاط قبل الاجتماع الدولي للسلام في الشرق الاوسط المقرر عقده هذا الخريف في واشنطن في رعاية الولايات المتحدة.
    وسئل عن صحة تلك المعلومات عقب لقائه مع وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير، فاجاب: "لا لم نتكلم عن هذا الشيء. فقط نحن تكلمنا عن انشاء لجنة مشتركة للتعامل مع كل القضايا المهمة التي نحتاج الى اتفاق في شأنها في هذه المرحلة".
    كذلك نفت الناطقة باسم اولمرت ميري ايسين المعلومات، مؤكدة انه "لا وجود لمثل هذه الوثيقة".
    لكن الاذاعة العامة الاسرائيلية نقلت عن مصدر فلسطيني لم تذكر اسمه ان اولمرت وعباس وضعا وثيقة "لكنها لم توقع بعد".
    والتقى عباس ايضا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين .

    ونقل عنه بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني عن عباس ان مبادرة السلام العربية " ليست في حاجة إلى تفعيل لان كل العالم العربي موافق عليها ويدعمها لأنها جزء من خريطة الطريق وقرار مجلس الأمن 1515". واضاف: "العرب من جهتهم قدموا كل ما في وسعهم واكدوا انهم مستعدون لتطبيع العلاقات مع اسرائيل إذا انسحبت من الأراضي العربية واقيمت الدولة الفلسطينية"، مشيرا الى ان "الكرة الآن هي في ملعب اسرائيل وحلفائها".
    وعن الاجتماع الدولي الذي دعا الى عقده الرئيس الاميركي جورج بوش الخريف المقبل، قال: "التنسيق بيننا وبين الملك وعدد من قادة الدول الشقيقة في خصوص اللقاء الدولي للسلام مستمر ويشمل كل الخطوات والتفاصيل حتى نكون جاهزين عندما نذهب لحضور هذا اللقاء واذا توافرت الضمانات والتأكيدات التي نريدها".

    واعتبر الزعيمان الاجتماع الدولي "فرصة مهمة لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية".
    واكد الملك عبد الله اهمية ان "تكون قضايا الحل النهائي في مقدم أجندة هذا اللقاء وخصوصا إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة حتى يتسنى له النجاح". كما اكد "وقوف الأردن إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين ومواصلة اتصالاته مع الدول العربية والصديقة لحشد الدعم والتأييد لدفع عملية السلام وتحقيق النتائج المرجوة منها".

    من جهة اخرى، افاد مسؤولون اسرائيليون ان الحكومة الاسرائيلية ترفض ضغوطا فلسطينية لوضع جدول زمني صارم لتطبيق مبادىء الدولة الفلسطينية التي سيتفق عليها في الاجتماع الدولي. وقالوا ان اولمرت سيكون مستعدا لوضع جدول زمني تقريبي ما دامت الخطوات الاسرائيلية ستكون مرتبطة بخطوات فلسطينية متزامنة منها نزع سلاح الناشطين كما تدعو الخطة الاميركية القديمة المتعثرة المعروفة باسم "خريطة الطريق". واضاف احدهم: "هذه مفاوضات وفي النهاية نقبل بالحل الوسط".

    وينظر مسؤولون فلسطينيون الى الجدول الزمني على انه وسيلة للضغط على اسرائيل لاتخاذ خطوات صعبة تساعدهم على كسب قبول الرأي العام الفلسطيني للاتفاق.
    وحذر مسؤولون اسرائيليون من ان تحديد تواريخ يمكن الا تحترم لن يؤدي الا الى مزيد من خيبة الامل لدى الجانبين.


    بلير
    وحضر ممثل الرباعية الدولية للشرق الاوسط طوني بلير تخريج دورة لحفظ النظام في كلية تدريب الشرطة الفلسطينية في اريحا قوامها 65 شرطيا . وكان وصل الى اريحا ظهرا الى كلية الشرطة حيث عرض الخريجيين امامه مهارات قتالية وفض متظاهرين واعتقال خارجين على القانون.
    وقال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات "ان هدف زيارة السيد بلير لاريحا والاغوار هو الاطلاع على اوضاع السكان واستيلاء اسرائيل على 82 في المئة من الارض واحواض المياه والتي تستخرج وتباع مرة اخرى للفلسطينيين باسعار عالية". واضاف: "لا نستطيع الفصل بين المسائل السياسية والاقتصادية، لاننا لا نستطيع الحديث عن تطوير اقتصادي و 82 في المئة من الارض والمياه تستولي عليها اسرائيل والمزارع الفلسطيني لا يستطيع تصدير منتجاته الى الضفة الغربية".


    الإفراج عن سجناء

    ومع حلول شهر رمضان، افرجت حكومة رئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية عن 84 سجينا فلسطينيا من سجن غزة المركزي.
    كما اخلت القوة التنفيذية التابعة لحركة "حماس" مقر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعدما سيطرت عليه الثلثاء.

    و ص ف ، رويترز ، ي ب أ
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X