بدء مشروع جسر بين السعودية ومصر / الحلم أصبح حقيقة


الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

بفضل الله يجعل الحلم حقيقة وذلك بعد كارثة عبارة السلام المصرية

سيضع خادم الحرمين الشريفين خلال زيارته للحدود الشمالية

حجر الأساس لمشروع الجسر الذي سيربط بين

المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية
:

بطول 50 كيلومترا وتكلفة 3 مليارات دولار

وإعطاء الإشارة في بدء الأعمال لإنشاء جسر يربط مصر بالسعودية



دبي - العربية

يبدأ حاليا العمل بإنشاء جسر يربط بين مصر والسعودية، بطول 50 كيلومترا. الجسر الذي سيستغرق إنشاؤه 3 سنوات، سيربط بين رأس حميد في منطقة تبوك شمال السعودية، ومنتجع شرم الشيخ المصري، على البحر الأحمر، عبر جزيرة تيران.

وأشارت صحيفة الأهرام المصرية اليوم الأحد 6-5-2007، إلى أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز سيضع حجر الأساس للجسر، خلال زيارته للمنطقة الشمالية.

وقد أوكلت أعمال الإنشاءات إلى كونسورسيوم يضم شركات سعودية ومصرية ودولية، بتكلفة إجمالية تصل إلى 3 مليارات دولار.

من جهتها، أشارت صحيفة "أراب نيوز" السعودية يوم الخميس الماضي إلى أن المشروع أُطلق إثر غرق العبّارة المصرية في البحر الأحمر في فبراير 2006، ما أدى لمقتل أكثر من ألف شخص حينها.

ويتوقع أن يسهم الجسر في ايقاف نزيف الدم علي طريق الحج البري بين مصر والسعودية، بالإضافة إلى تأمينه راحة أكبر لعشرات آلاف الحجاج والمعتمرين، خاصة لجهة اختصار الوقت الذي تستغرق الرحلة حاليا. كما يتوقع أن يساهم الجسر الجديد في الحدّ من استخدام العبارات، ما سيقلل من المخاطر الي تتعرض لها العمالة المصرية المتنقلة بين البلدين



أدام الله عزك يا خادم الحرمين الشريفين

aljoaaal