Announcement

Collapse
No announcement yet.

منظمات دولية تطالب مصر بإلغاء قوانين حبس الصحافيين

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • منظمات دولية تطالب مصر بإلغاء قوانين حبس الصحافيين

    منظمات دولية تطالب مصر بإلغاء قوانين حبس الصحافيين

    اتهمت منظمات حقوقية عدة مصر بتقييد حرية الصحافة بعد الحكم بحبس اربعة صحافيين لمدة سنة بتهمة شتم الرئيس المصري حسني مبارك ورموز الحزب الوطني الحاكم وقذفهم، فيما حذر مبارك من ان "قانونا ينبغي تفعيله (...) ومحاسبة كل من يهدد سلامة البلاد".
    وقالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" في بيان ان "مصر تواصل حبس الصحافيين والكتّاب الذين ينشرون مقالات وتقارير تنتقد الرئيس حسني مبارك ومسؤولين كباراً آخرين". ودعت الحكومة المصرية الى الغاء القوانين التي تجيز "حبس الكتّاب والصحافيين لمجرد انهم يمارسون حقهم في حرية التعبير".

    وكانت محكمة في القاهرة قضت الخميس بحبس رئيس تحرير صحيفة "الفجر" عادل حموده ورئيس تحرير صحيفة "صوت الامة" وائل الابراشي ورئيس التحرير السابق لصحيفة "الكرامة" عبد الحليم قنديل ورئيس تحرير صحيفة "الدستور" ابرهيم عيسى بعدما دانتهم باهانة الرئيس المصري ونجله جمال وقيادات الحزب الحاكم وقذفهم بسبب مقالات وتقارير انتقدوا فيها الحزب ووصفوه بـ"الاستبداد".

    وجاء حكم المحكمة بعد يومين من احالة عيسى الى المحاكمة بتهمة "نشر شائعات واخبار كاذبة من شأنها الاضرار بالمصلحة العامة" بعدما نشرت صحيفة "الدستور" مقالات تعليقا على شائعة سرت في مصر خلال النصف الثاني من آب الماضي عن اصابة مبارك بأزمة صحية.
    من جهة اخرى، اعتبرت منظمة العفو الدولية ان "الحكم على الصحافيين الاربعة (... ) جزء من حملات مستمرة ضد الصحافة الحرة في مصر". ودعت الى مراجعة التشريعات المصرية التي تسمح بحبس الصحافيين.

    وقالت مديرة قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في منظمة "هيومان رايتس ووتش" ساره ليه انه "لا وجود لحرية الصحافة في بلد يمكن ان يضع اي شخص في السجن لانه ينتقد الرئيس". واضافت ان "هذا الحكم والاتهامات الجديدة الموجهة الى عيسى تتعارض مع الدستور المصري ومع التزامات مصر بموجب قانون حقوق الانسان الدولي، فضلا عن التزاماتها كعضو في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة".

    وقال مبارك في تصريحات نشرتها امس صحيفة "الاسبوع" المستقلة انه "لا تراجع عن حرية الصحافة". غير انه حذر من أن هناك "قانونا يتوجب تفعيله". واضاف انه ينبغي "محاسبة كل (صحافي) يخرج عن ميثاق الشرف الصحافي او يهدد سلامة البلاد". واعتبر ان "هناك فارقاً بين النقد الهادف الذي يبغي مصلحة المجتمع والنقد الهدام الذي يستهدف تقويض منجزات المجتمع وهدم قيمه وثوابته واستباحة كل ارضه ... هذا ليس نقدا ... هذا استغلال لحرية الصحافة بطريقة تخدم قوى أخرى تتربص بأمن واستقرار وسلامة المجتمع". وتحدث عن "تجاوزات من بعض الكتّاب والاقلام"، مؤكدا انه "لا يوجد مجتمع يسمح بأن تتحول بعض الاقلام الى أدوات للتحريض على الفوضى".

    وشدد على ان "تجاهل البعض للحقائق والتمادي في نشر معلومات كاذبة ومغلوطة هو امر لا يتعلق بحرية الصحافة ولكن يعني اثارة البلبلة وتكدير الامن العام في البلاد".

    (و ص ف)
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X