إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صحيفة يمنية تكشف عن أزمة فى العلاقات اليمنية - السعودية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صحيفة يمنية تكشف عن أزمة فى العلاقات اليمنية - السعودية

    صحيفة يمنية تكشف عن أزمة فى العلاقات اليمنية - السعودية

    لندن, September 23 (ي ب ا )

    كشفت صحيفة يمنية اليوم الأحد عن وجود أزمة في العلاقات اليمنية - السعودية،متهمة الأخيرة بالتدخل في أزمة المحافظات الجنوبية وتبنيها عقد لقاءات مع معارضين يمنيين جنوبيين بالعاصمة المصرية القاهرة .

    ونسبت صحيفة "الشارع" المحسوبة على الليبراليين الى مصادر لم تسمها وصفتها ب "المؤكدة " إشارتها الى وجود تدخل سعودي في أزمة المحافظات الجنوبية التي اندلعت شرارتها منذ مارس/آذار الماضي ،حيث أدت سلسلة الاعتصامات التي تبناها مجلس التنسيق لجمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين والمدنيين بجنوب اليمن الى مقتل العديد من المتظاهرين.

    وبحسب مصادر الصحيفة "دخلت المملكة العربية السعودية على خط الأزمة في الجنوب ،والعلاقة الآن بين صنعاء والرياض تعيش أزمة صامتة بانتظار إعلانات سياسية قادمة يتوقع أن تضع القضية الجنوبية على أعتاب منعطف جديد ".

    وكانت دول الخليج قد وقفت خلال حرب صيف عام 1994 الى جانب القيادات الجنوبية التي أرادت الانفصال عن الشمال اثر وحدة سلمية تمت في 22 مايو/أيار 1990 .

    وكان من المقرر ان يعقد مجلس التنسيق اليمني - السعودي أعماله أمس السبت في مدينة جدة إلا انه تم الإعلان في صنعاء بشكل مفاجئ عن تأجيله الى 18 أكتوبر/تشرين الأول المقبل من دون إبداء أسباب التأجيل ،و رغم وجود اللجنة التحضيرية اليمنية في جدة عند الإعلان.

    وفى ذات السياق دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم قادة الأحزاب اليمنية الموالية والمعارضة الى اجتماع يوم غد الاثنين لمناقشة ما اسماه" قضايا الحوار الوطني" .و

    ويعتقد بأن صالح سيطلع قادة الأحزاب على تطورات العلاقات مع الرياض .

    وقالت الصحيفة"أن سلسلة لقاءات على مدى الأيام الأخيرة من أغسطس/ آب والأولى من سبتمبر/أيلول الجاري ، شهدتها العاصمة المصرية القاهرة بين معارضين جنوبيين رفيعي المستوى ومسؤولين سعوديين ، فيما فشلت محاولات بذلها مستشارو الرئيس علي عبد الله صالح لعقد لقاء مباشر مع قيادات اشتراكية في نفس العاصمة".

    وأضافت ان "اللقاءات الجنوبية السعودية كرست للترتيب لمشروع سياسي بمطالب جنوبية ستعلن عنه ، على الأرجح ،شخصية سياسية بارزة".

    وقالت مصادر الصحيفة إن هذه اللقاءات ستتواصل ،ومن المقرر أن تنتقل إلى مدينة جدة على البحر الأحمر خلال الأيام القليلة المقبلة ، مشيرة إلى أن لقاءات القاهرة حضرتها ،على الأقل ، شخصيتان معارضتان من الشمال أحدهما عبد الله سلام الحكيمي وهو وزير مفوض سابق .

    وفي سياق متصل ،قالت المصادر ذاتها إن المستشار السياسي للرئيس اليمني عبد الكريم الارياني ،فشل في محاولات بذلها ،بداية الشهر ، لعقد لقاء مع رئيس الوزراء اليمني السابق إبان قيام الوحدة حيدر أبو بكر العطاس في القاهرة ،بعد رفض الأخير عقد هذا اللقاء.

    وبينما شهد الأسبوع الماضي لقاء بين الإرياني والرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد في القاهرة،عاد الأخير بعده إلى مقر إقامته في دمشق.

    وبحسب الصحيفة ما يزال الإرياني خارج البلاد منذ سفره في مهمة للتفاوض مع قيادات المعارضة الجنوبية في الخارج ،بالتزامن مع النشاط السعودي المثير لانزعاج الحكومة اليمنية .

    يشار الى التوتر بين البلدين عبر عنه ،ضمنيا، أمين عام الحزب الحاكم المؤتمر الشعبي العام عبد القادر باجمال في تصريح صحافي إذ أكد السبت الماضي وجود "مؤامرة خارجية "خلف تطورات قضية المتقاعدين في الجنوب .
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X